علوم و فضاء

ما هي اللحوم النباتية؟

تشير اللحوم النباتية إلى المنتجات الشبيهة باللحوم المصنوعة من مواد نباتية. من المفترض أن تحل محل اللحوم دون أن تفقد طعمها وقوامها. وعادةً ما تكون اللحوم النباتية نباتية ومصنوعة من منتجات نباتية مشتقة من فول الصويا والبقوليات وبذور عباد الشمس والقمح وما إلى ذلك.

يتفق معظم الناس على أن النباتيين ليسوا محظوظين تقريبًا. ولدى الناس بالتأكيد أسباب تجعلهم نباتيين، ولكن لا يمكن إنكار أنهم يفوتون بعض الأطعمة اللذيذة.

لكن مع آخر صيحة في الطعام النباتي، من المفترض أن تفتح اللحوم ذات المصادر النباتية قسم كامل في البوفيه النباتي لأولئك الذين يتجنّبون تناول اللحوم الحقيقية!

فما هي هذه اللحوم؟ وكيف يتم تحويل النبات إلى أنسجة لحمية؟

 

اللحوم النباتية،، كيف يتم تحويل النبات إلى لحم؟

اللحوم النباتية

تشير اللحوم النباتية إلى المنتجات الشبيهة باللحوم المصنوعة بالكامل من المواد النباتية. ومن المفترض أن تحل محل اللحوم دون التضحية بمذاقها وقوامها الذي يتوق إليه الكثير من الناس.

ومن بعض الأمثلة على هذه اللحوم: التوفو واليوبا والتمبيه، وكلها مشتقة من فول الصويا.

ولا تُعتبر هذه اللحوم الخضراء تطوّرًا حديثًا، فمعظمها مصنوع في الواقع من وصفات عمرها قرون.

وتم تطوير هذه الوصفات في الغالب في الثقافات الآسيوية، ولكن تم تعديلها منذ ذلك الحين للتوزيع التجاري على نطاق واسع والسماح لمجموعة واسعة من بدائل اللحوم.

يأتي هذا اللحم الغني بالبروتين من أنواع نباتية مختلفة، بما في ذلك البقوليات أو البذور أو الحبوب.

ومن الأمثلة على هذه المصادر الغنية بالبروتين بذور عباد الشمس وفول الصويا والقمح والبازلاء والعدس وقصب السكر وغيرها.

 

كيف تُصنع هذه اللحوم؟

صناعة اللحوم النباتية

يمكن تقسيم عملية الإنتاج إلى ثلاث خطوات:

  1. عزل البروتين
  2. التكوين والتشكيل
  3. المعالجة

بادئ ذي بدء، يتم استخراج البروتينات من مصدر النبات ومعالجتها حتى يتمكن الجسم من امتصاصها بشكل أفضل.

في خطوة التشكيل والصياغة ، تُضاف إلى البروتين المستخلص المواد اللاصقة الغذائية، التي تعمل مثل الصمغ الصالح للأكل، ومكونات أخرى مثل الدقيق أو الدهون النباتية.

هذا يعطي المنتَج النباتي قوامه الشبيه باللحوم من خلال السماح لجميع المكونات بالالتصاق ببعضها البعض وتصبح مطاطية إلى حد ما.

ويمكن أيضًا إضافة ألوان الطعام لتقليد لون اللحوم التقليدية. ثم يتم تدعيم هذا الخليط بالمواد المغذية لتتناسب مع القيمة الغذائية للحوم التقليدية.

الخطوة الأخيرة هي أكثر من إجراء فيزيائي، حيث يتم إعطاء المنتج النباتي قوامه وتماسكه الشبيه باللحوم.

إذ يمر اللحم النباتي بضغط حراري وميكانيكي لجعل اللحم مطاطيًا؛ هذا هو السبب في أنها تبدو وكأنها لحم حقيقي عندما تقضم برجر نباتي!

 

هل اللحوم النباتية أكثر صحة من اللحوم الحقيقية؟

لحم نباتي

تُظهر الأبحاث أن استهلاك اللحوم مهم للحصول على البروتين والفيتامينات الأساسية في نظامك الغذائي، ولكن الكثير منه، وخاصة اللحوم الحمراء، له أيضًا سلبيات.

من الآمن القول إن اللحوم من مصادر نباتية ليست صعبة الهضم للأمعاء مثل اللحوم الحمراء. كما أنها تحتوي على نسبة أقل من الكوليسترول، كما أن تناول هذا النوع من اللحوم لا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب في المستقبل، في حين أن هذا يمثل مصدر قلق كبير لمحبي اللحوم الحمراء.

وثبت أن اللحوم من مصدر نباتي تحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية اللازمة لصنع بروتينات العضلات.

فإذا كنت تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية بانتظام وتحتاج إلى زيادة تناولك للبروتين، فجرب بعض اللحوم الخضراء في المرة القادمة. هذه الخيارات هي أيضًا مصادر جيدة للفيتامينات والمعادن، كما أنها أقل تسمينًا.

ومع ذلك، يجب أن تدرك أن بعض بدائل اللحوم النباتية تحتوي على نسبة عالية من الملح. تأكد من إعادة التحقق من قائمة المكونات إذا اشتريت أيًا منها لإعداد وجبتك.

 

المشكلة الأكبر المتعلّقة باللحوم ذات المصادر النباتية!

برغر نباتي

إحدى المشكلات التي يواجهها قطاع اللحوم النباتية في الوقت الحالي هي أن العديد من المستهلكين لا يشترونها بسبب نقص الإلمام بها.

إذ يجد الناس ذلك غريبًا. ولكي نكون منصفين، لديهم وجهة نظر!

تبدو فكرة الحصول على برجر مشوي مع “لحم نباتي” غريبة لكل محبي اللحوم المتعصبين تقريبًا.

ويشعر الكثير من الناس أن أي لحوم نباتية تبدو غير طبيعية، مما يجعلهم لا يثقون بها أو حتى يرغبون في تجربتها.

وكثير من الناس لا يحبون مظهر هذه اللحوم، لذلك تضيف العديد من الشركات ألوانًا غذائية طبيعية (بشكل أساسي من جذر الشمندر) لجعلها تبدو أكثر إغراءً.

 

الخلاصة

لقد قطع العلم شوطا طويلًا، وهو الآن يجعل من السهل علينا زراعة لحوم نباتية مغذية ولذيذة.

ولا يزال من الممكن عمل الكثير لتحسين مذاق اللحوم من مصادر نباتية بحيث تشبه إلى حد بعيد طعم اللحوم الفعلية.

ومع ذلك ، فإن الأمر صعب للغاية، حيث يوجد حوالي 1000 عامل مختلف يؤثر على مذاق اللحوم!

وباستخدام طرق رائعة مثل CRISPR، من الممكن تعديل جينات النباتات لتحسين طعم وملمس ولون وكمية اللحم النباتي.

ربما بدت هذه الفكرة مستحيلة قبل بضعة عقود، ولكن إذا أردنا ضمان مستقبل مستدام، فإن التحول إلى اللحوم من مصادر نباتية سيأخذ مكانته بقوة في عالم الأغذية!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ما هي المواد الحافظة وكيف تستخدم في الأطعمة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى