كيف تعمل مضادات التعرق ؟

مضادات التعرق من أهم المنتجات التي نستخدمها في حياتنا اليومية، خاصة في الأيام الحارة. ويجب في البداية التمييز بين نوعين من مضادات العرق: الأول “Antiperspirant” مانع العرق، أما الثاني فهو “Deodorant” مزيل العرق أو معطر.

مضادات التعرق

يلعب العرق دورًا في إنتاج الروائح لكنه ليس مسئولًا عن الرائحة النتنة. فالبكتيريا التي تعيش في أجسادنا تتحمل مسئولية هذه الروائح، حيث يعيش ما يقرب من مليون منها في كل عدة سنتيمترات من منطقة تحت الإبط.

تحتوي مزيلات العرق على مواد كيميائية تقتل هذه البكتيريا أو تعيق نشاطها، حيث تمنعها من متابعة عملها في إنتاج الروائح الكريهة. وتحتوي بعضهما على مادة الترايكلوسان، والتي تجعل منطقة تحت الإبط تميل إلى الملوحة ما يجعل من الصعب على البكتيريا أن تعيش في مثل هذه الظروف. أما مانع التعرق فيوصل أملاح الألمنيوم إلى الغدد العرقية، لمنعها من إفراز الروائح.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬686

وقد ربطت بعض الأبحاث بين مضادات التعرق التي تحتوي على الألمنيوم ومرض الزهايمر لكن حتى اللحظة لا يوجد دليل مثبت على ذلك. ويحذر بعض خبراء الصحة من استخدام مضادات التعرق حيث يعتبرونها كأحد مسببات السرطان. كما يجب الحذر من مضادات العرق التي تحمل الاسمين “Antiperspirant Deodorant” فهي مانع عرق وليس مزيل.

اقرأ أيضًا:

“ClickStick” مضاد التعرق الذكي

المصدر

تعليقات