كم من الوقت تحتاج لكسر عادة ما؟

الكثير منا لديه عادات مختلفة تُمثّل روتينًا يوميًّا، وبعض تلك العادات تكون سيئة مثل التدخين أو تناول الوجبات السريعة أو المُحلى بالسكر. فإذا كُنت تبحث عن وسيله ما للحد من تلك العادات أو التخلُّص منها، فهنا الكثير من الطُرق مثل تطبيقات الهاتف المحمول والإرشادات اليوميّة، ومُعظمها مُصمّم على أنك بحاجة إلى 21 يوم فقط للتخلص من عادة ما، لكن هل هذا الأمر عملي؟ وهل دائمًا ما يُعطي النتيجة المرجوّة؟

الوقت اللازم لكسر عادة ما

أولًا ما قصة الـ 21 يوم؟

جاء هذا الرقم من كتاب مشهور للغاية بعنوان Psycho cybernetics، نُشر عام 1960 لجراح التجميل ماكسويل مالتز، والذي لاحظ أن مرضاه يحتاجون لنحو 21 يومًا ليعتادوا على وجوههم الجديدة، ولكن حسب دراسة أُجريت في 2009، فإن الوقت الذي نحتاجة لبناء العادات لا يُمكن تحديده بتلك السهولة.

راقب باحثون من كلية لندن الجامعية عادات جديدة لـ 96 شخصًا لمدة 12 أسبوعًا، ووجدوا أن معدل الوقت الذي تحتاجه لتلتزم بعادة جديدة هو 66 يومًا، بالإضافة إلى فروقات شخصية ما بين 18 إلى 254 يومًا.

المقصد هنا، هو أنك تحتاج شهرين على الأقل لتشكيل عادة جديدة، لذا لا تحزن إن لم تنفع ثلاثة أسابيع، لأن ذلك ببساطة غير كافٍ لبعض الناس، وكلما التزمت بالعادة لمدة أطول فإنك ستبدأ بفعلها دون تفكير في نهاية المطاف.

الوقت اللازم لكسر عادة ما

مواضيع ذات علاقة
1 من 331

التخلص من عادة سيئة؟

مِن الواضح أن بناء العادات ليس بالأمر المختلف عن كسرها. يُوضح العالم النفسي تيموثي بايكل أن بناء عادة وكسرها هما وجهان لعملة واحدة “كسر عادة ما، يعني بالحقيقة بناء عادة جديدة، أي استجابة عقلية جديدة ليست قوية بعد في حين أن نمط الاستجابة للعادة القديمة لا يزال موجودًا (نمط من الاستجابات العصبية في الدماغ)، لكنه أقل هيمنة (أقل قوة)”.

يقول عالم الأعصاب أليوت بيركمان إن البدء بالقيام بشيء جديد هو أسهل بكثير من محاولة التوقف عن فعل عادة ما دون سلوك جديد ليحل محلها. وهذا أحد أسباب كون مساعدات التوقف عن التدخين مثل علكة النيكوتين وأجهزة الاستنشاق أكثر فاعلية من لصقة النيكوتين.

الوقت اللازم لكسر عادة ما

يتفق الخبراء على أنه لا يوجد إطار زمني مُحدّد لكسر عادة، وإن الوصفة الناجحة هي بالحقيقة خليط من الشخصية، الحافز، الظروف والعادة بحد ذاتها.

 لتنجح بالتخلص من عادة سيئة عليك التفكير بالحافز دومًا، وهذا ما سيقودك إلى هدفك، ويجب عليك إيجاد سلوك بديل لتلك العادة. وتأكد من أن يكون سلوكًا جيدًا، فمثلًا استبدال التدخين بأكل الكثير من الوجبات الخفيفة هو خطأ شائع.

تحلى بالصبر، فكلما كنت تملك العادة لمدة أطول ازدادت مدة محاولتك للتخلص منها. إذ يوضح بيركمان أن العادات التي استمرت لديك لمدة طويلة رُسخت على مستوى الخلايا العصبية، ولهذا السبب فإنها تعتبر مُحدِدِة لسلوك الشخص.

 

المصدر 

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ