في معرض الكتاب !


سعدت في اليومين الماضيين بجولة ممتعة و ( متعبة ) في معرض الكتب ، عشت في جو ثقافي رائع من الدرجة الأولى ، مررت على المئات من دور النشر ، واطلعت على آلاف عناوين الكتب ، كانت بالفعل جولة ممتعة وثقافية دسمة ..

لفت انتباهي عدد من الأمور أعرج عليها سريعاً :

· الأجنحة والأقسام :
قسم المعرض إلى أقسام ، منها لدور النشر وأخرى للأجنحة وثالثة للمطاعم والجلسات وقسم للاستوديوهات وأستوديو للقناة الثقافية ، التي كانت تصور لقاءاتها طوال فترة المعرض المسائية ..




· كثرة دور النشر وتعددها :
احتوى المعرض على 650 دار نشر ، ومئات آلاف العناوين ، وقد تنوعت الدور في تخصصاتها ودولها ..

· الإقبال الكثيف من الزوار :
أغبطت وسعدت مما رأيت من كثافة الزوار كبارا وصغار نساء ورجالاً ، وأسعد أكثر عندما أرى توجههم نحو الكتب المحتشمة والبعيدة عن دس السم في العسل وعن الكتابة الماجنة والفاحشة ، يوم الثلاثاء كان مخصصاُ للرجال فقط فكان أكثر هدوءاً وأقل زحاماً ، أما الأربعاء فكان للجميع فتواجد عدد هائل من الزوار ، وحصل زحام عند بعض الدور ..

· تباين في الإقبال وتباين في الأسعار :
تباينت دور النشر من ناحية إقبال الزوار وتواجدهم ، فبعضها لم أستطع دخولها من الزحام عليها ، وأخرى لم يتواجد فيها أحد ، ومن الدور التي لاحظت فيها إقبالاً كثيفاً وما زلت أذكرها : دار المنارة ، مؤسسة الإسلام اليوم ، مكتبة العبيكان ، جناح هيئة الأمر بالمعروف ، دار البيان ، دار الفكر ، دار القلم ، دار الأندلس الخضراء والشركة السعودية للتوزيع ..
وحتى الإقبال على الموضوعات كان بها تباين ، ولاحظت أن أكثر الإقبال يتجه نحو الرواية ، وكانت الروايات تحتل المنصة العرض الأمامية لمعظم الدور ..
والأسعار كان معظمها في نطاق المعقول ، وتراوحت بين 10 ريالات و 30 ريالاً ، وبعض الدور بالغت في أسعارها ، ولكن مما رأيت أن السعر بشكل عام بمستوى الأسعار في السوق والمكتبات ..

· منصات التوقيع :
مما يميز معارض الكتاب ، تواجد الكتاب والمثقفين والإعلاميين ، ويقابلك العديد منهم ، ومما يميزه منصات التوقيع ، ففي كل ساعة يحضر اثنين من الكتاب للتوقيع على كتابهم ، ممن رأيت ، الدكتور عبد العزيز الأحمد وقع على ألبوم إيجابيون وقسم كعكة البرنامج ، والدكتور خالد المنيف وقد وقع لي على كتابه افتح النفاذة ثمة ضوء وكتاب وعلى كتابه موعد مع الحياة ، و أ. زيد الغيث وقع لي على كتابه طباشير والشيخ خالد السبيعي وقع لي على كتابه عرب بعيون زرقاء ..

· الكتب المخالفة والخادشة للحياء :
مما أحزنني في المعرض ، أني رأيت العديد من الكتب والروايات ، الخارجة عن الحياء والغارقة في السفور والمجون ، سواء في عنوانها أو في تصميم غلافها أو في موضوعها ، ولا أدري أين ذهب الرقيب !!َ

· أجهزة الاستعلام ومشكلة العربات :
مما أعجبني ، وجود عشرات أجهزة الكمبيوتر للاستعلام ، وشاب ذلك التميز بعض القصور ، فكثير من الكتب لم تدخل على النظام ، فعندما تبحث عن كتاب في الجهاز لا تجده وتفاجأ بوجوده في أحد الدور ، وأيضاً الإدخال الخاطئ للبيانات ، فقد تستعلم عن أحد الكتب ، ثم تفاجأ بأن الدار التي أرشدك إليها لا تسوق في هذا المجال أصلاً !!

أما عربات التسوق فلها قصة :
قرأت في عدد من المقالات عن المعرض نقد عدم توفير عربات في المعرض ، فلما ذهبت تفاجأت بالنقيض ، وجدت العربات متوفرة وموجودة ، أخذت واحدة وانطلقت في رعاية الله ، قضيت 4 ساعات أتجول في المعرض واستغربت أن عدد الزوار ممن لدية عربة محدود جداً ، بعد أن انتهيت وعند خروجي إلى الباب الرئيسي ، استوقفني أحدهم متسائلاً : أين فاتورة العربة ؟ أجبته بتعجب : أي فاتورة ؟ قال : الفاتورة التي أخذتها للعربة ، منذ متى والعربة معك ؟ ، قلت له : قدمت العصر وأخذتها ولم يخبرني أحد بأنها بأجرة ولا يوجد لوحات تبين ذلك ، قال : لك الآن 4 ساعات والساعة ب15 ريال ، قلت : هذا كثير ، لم أكن أعلم ولم تبينوا ولو علمت بهذه الأجرة لما أخذتها ، قدم المدير وقرر أن أدفع ساعة وأن يعفيني من ثلاث ساعات !
بالفعل من الغريب عدم توفر العربات المجانية ووجودها أو على الأقل سلال تسوق !

كانت جولة ممتعة والحمد لله ، وكان المعرض من أهم المحافل الثقافية والفكرية ، أتمنى أن تتمكنوا من زيارته مستقبلا ، أما إنا فلن أتخلف عنه بإذن الله ..


عـبـد الــرحـمـن الكـيـلانــي
26 / 3 / 1431 هـ


تعليقات 11

  1. السلام عليكم … أعيب على مجموعة أبو نواف .. مثل هذه الرسائل المفخخة ، و التي لا تتواكب أبداً مع توجهات الحكومة الرشيدة ، من فتح كل السبل الثقافية و التي من خلالها يتمكن المواطن السعودي من توسيع أطر الوعي و تقبله للفرد الآخر .. أعتبر نشر مثل هذه الرسائل ( كبوات ) في تاريخ مجموعة أبو نواف ،هذه المجموعة الرائدة في نشر الثقافة و العلم ….. بود تقبلوا وجهة نظري ..

  2. أخوي عبدالرحمن أنت زرت المعرض ووصفت مارأيت !! ثم تكلمت عن إنطباعاتك وبينت وجهة نظرك في مايحدث !! ولكن !!!! وكما هي العادة !! إنبرى أحد عرابي الحرية ليقمع رأيك ويسفه نظرتك لأن ماقلت لا يروقه !! ومن أجل مزيد من الإرهاب الهلوكوستي لابد من وضع بهارات توجه الحكومة !!والآخر !!! والثقافة !! ياإلهي متى سنخرج من كابوس المحرقة !!

  3. شكرا لك اخي عبدالرحمن اخ فهد يجب ان لاتتنقد تحليلات الاخيرة بطريقة غير لائقة ذهب للمعرض وشاهد ماشاهد ونقل لنا مايريد توصيله فلا تكن عقولنا متحجرة نغضب ونشجب لمجرد ذلك بارك الله فيك

  4. 🙁 تمنيت زيارتي له – شخص قاعد يقول سلبيات و ايجابيات الي شافها بالمعرض, وين المشكلة انا بفهم ؟ ما في شي كامل و النقد لازم لرفع المستوى سنة عن سنة.. مفخخه و حكومة يا رجال استهدي بالله!!

  5. رسالة تكلمت عن معرض الكتاب وعرض فيها الكاتب آراءه عن المعرض . .. سعدت بها كثيرا وياليت الكثير من الرسائل تحدثت عن هذا أيام المعرض لنقرأ آراء أكثر و شكرا لك

  6. اتمنى من من يعلق ان يكتب رأيه في المعرض وماذا شاهد ما أعجبه وما لم يعجبه ويشارك الكاتب في الحديث

  7. شكرا لكم جميعاً ، يبدو أنها كبوة وانقلاب وحادث اصطدام في تاريخ المجموعة ! عزيزي فهد ، عبد الله السحيم أجاد وأفاد ودائماً أقول : علي نظم القوافي من مقاطعها وما علي أن تفهم البقر ! تحية طيبة لكم جميعاً ..

  8. 😀 العزيز عبدالرحمن عندما تنقل لنا ظاهرة ثقافية بحجم معرض الكتاب ، و الذي تقوم بإدارتة أعلى سلطة تنويرية ثقافية ممثلة في وزارة الثقافة ، فمن المؤكد أن هناك آلاف مؤلفة من أعضاء مجموعة أبو نواف ممن زاروا هذا المعرض و الذي يعتبر بالنسبة لهم ( لنا ) حدث سنوي مهم ، في اثراء البعد الثقافي ، و نظرتنا للبعيد ، و القريب على حد سواء . متى ما عجزت الثقافة عن تهذيب اللسان ، فهي بالتأكيد ليست بثقافة .. لذلك من ( العار ) أن تعتبر نفسك ( الأفهم ) ، فتنقل برؤياك ( الضيقة ) حدث وطنيشعبي مهم ، بهذه الصورة السوداوية التي أعادتنا 15 سنة للوراء ، من دس تفخيخ … موضوعك بمقاطع جملية تعزز بها ميولك الشخصية ، محاولا ً بها صبغ معرض الكتاب .. كـ (حانة) .. تباع فيها (الموبقات) .. و تطوف أرجاءها (الساقطات) .. و أكثر ما يؤكد عدم أهليتك في تقديم طرح ( ثقافي ) فضلا عن طموحنا بكونه ( موضوعي ) عن معرض الكتاب ، هو سردك عن الجمع الغفير للزوار نحو سلسلة من الدور ( السعودية ) ، وهو أمر ينافي حتى الغرض الذي من أجله وجد المعرض … فـ الدور السعودية موجودة على طوال العام … فليس من المنطق أن تتجه لها الجموع .. إلا ّ الجموع المسيسة المنقادة .. التي لا تفقه أبجديات المعرض في تقديم و طرح ثقافة الأمم المجاورة و المباعدة عنا ، لذلك طرحك لم يكن مصادق للواقع و خاصة أن تواجدي في المعرض .. شبه يومي .. !! كان حري بك أن تكون فطينا ، كون أعضاء مجموعة أبو نواف أكثر وعيا من أن تمر عليهم رسالتك بدون تمحيص في دسائسها المبطنة ، التي تعبر عن رغبتك بنقل صورة مشوشة كاذبة … تنافي أبجديات و أخلاقيات الكتابة بأساسها … لجــل أعضاء مجموعة أبو نواف … تقديري الكبير بـ ود 🙂

  9. عزيز فهد ، لا أدري لماذا تصيبني نوبات من الضحك ، وأنا أقرء مثل هذا الكلام ، وأتذكر فوراً ذلك البيت الذي ذكرته آنفا ، ومع ذلك سأحاول أن أبتعد قدر ما أستطيع عن المهاترات الشخصية ، وسأحاول النقاش بعقلانية وموضوعية .. إن أعدت قراءة المقال مرة أخرى ، ستجد العبد الضعيف الذي كتبه من أسعد الناس بالمعرض ، ويتمنى لو دام طيلة أيام العام ، وقد قضى فيه يومين من أمتع أيامه وأغناها بالمعرفة .. لم أعتبر نفسي الأفهم ، بل أنا أحد البسطاء الذين ذهبوا للمعرض وكتب رأيه ، ولم أقل أني كاتب أو غيره ، وبما أن ما كتابته ، قد كتبته وأنا بكامل عقلي وأعتقد بصوابه ، إذاً فليرضى من رضي وليسخط من سخط .. أما موضوع صبغة الحانة ، فقد أعدت الاطلاع على الموضوع سريعاً ، فقد خشيت أن يكون قد ناله تحريف ، ولا أدري هل اعتراضي على وجود بعض الكتب الغير أخلاقية ، حول المعرض إلى حانة !! بالنسبة للجمع الغفير على الدور ، للأسف لم يكن لدي ورقة وقلم وقتها لأسجل أسماء الدور التي عليها إقبال ، كتبت هنا ما أذكره من الدور التي كان عليها إقبال ، ولماذا يغيظك أن يكون الإقبال على هذه الدور ، سواء كانت سورية أو سعودية أو مصرية أو غيرها ، إلا إن كنت تتمنى أن يكون الإقبال على غيرها من الدور ، التي تعلم ما فيها ، فهذا أمر آخر .. أين التفخيف والدسائس والمتفجرات يا رجل في المقال المكتوب أعلاه ؟؟ أنا العبد الضعيف ، لا أستطيع أن أكتب تقريراً شخصياً عن حدث معين ، ثم أغمض عيني عما لم يعجبني هناك ، أنا سعيد جدا بالمعرض وقد ذكرت أني لن أفوت حضوره أي عام من الأعوام ، لكن هذا لا يعني أن أصفق وأطبل وأزمر ، للكتب السيئة والخادشة للحياء ، والتي كما قرأت في بعض التقارير ، قد وصلت للاستهزاء بسياسة المملكة ، بل الاستهزاء بالدين .. تشجيعي لحدث معين وسعادتي به لا يعني التطبيل والتزمير لكل ما فيه ، حتى وإن كان خاطئاً .. لم أكتب الموضوع ، ليكون ساحة للمواجهات ويكفي ما ما قلناه .. لك تقديري ، ولكل أعضاء المجموعة ..

  10. سعدت كثيراً بقراءة الموضوع .. زرت المعرض وكنت أنتقل بين أرجاءه بفرح غامر فقد كانت الزيارة الأولى للمعرض ولن تكون الأخيرة بإذن الله .. دمت بكل خير وود ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

في معرض الكتاب !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول