Milan Vs Liverpool النهائي المنتظر

الحدث

نهائي البطولة الأوروبية لأبطال الدوري

الموعد

الأربعاء 23 مايو 2007  الساعة ال9.45 مساءً

 المكان

 الملعب الأولمبي بأثينا – أستاد سبيروس الدولي

سمي بذلك الأسم نسبة للرياضي الذي حقق أول الانجازات على أرض هذا الملعب خلال منافسات الماراثون وهو العداء سبيريدون لويس .. تم أنشاء هذا الصرح في العام 1980م  لإستضافة المنافسات الأوروبية لألعاب القوى

 والملعب يتسع ل 72000 ألف متفرج .. ويتفائل انصار الآي سي ميلان باللعب من جديد في هذا الملعب حيث سبق لهم وأن سحقو برشلونه في النهائي الأوروبي 4-0 عام 1994

التحدي

ومن غير هذين الفارسين قادر على منح الكأس الغالية لفريقه .. لكل منهما ثقله الكبير في الفريق إلا ان البرازيلي كاكا ( الأسطورة الجديدة في عالم كرة القدم من وجهة نظري) هو الأقدر على سحب البساط من تحت أقدام جميع النجوم خلال النهائي .. فمهارته العاليه وسرعته الكبيرة وقوة تسديداته ستعمل على تحقيق ذلك بشهادة جميع النقاد 

 النقاد الذين أضافوا على ما ذكرته من مميزات.. بأن كاكا يلعب في خط الوسط وكأنه يشاهد الملعب من زاويه عاليه يكشف من خلالها جميع الثغرات وذلك من خلال تحركاته بدون كرة وانطلاقاته السريعه بالكرة وتمريراته المتقنة لزملائه .. وتسديداته القوية على المرمى .. ويعتبر كاكا هو هداف البطولة حالياً بعشرة اهداف ومرشح قوي للفوز بالكرة الذهبية الأوروبية التي تمنحها المجلة الفرنسية فرانس فوتبول

وفي الجهة المقابله .. البطل المتوج باللقب قبل عامين وقائد ليفربول الانجليزي ستيفان جيرارد .. والذي يعول عليه الفريق الكثير لإنتزاع الكأس من أنياب الأسد الايطالي كما وصفته الصحافة الايطالية

 

جيرارد لاعب مثير للإعجاب داخل المستطيل الأخضر ولعل أكثر ما يميزه هو مجهوده الوافر الذي يبذله لخدمة الفريق .. شخصياً أعتقد بأنه أفضل لاعب انجليزي على الاطلاق في الوقت الحالي .. ومن غير جيرارد قاد فريقه للوصول للنهائي فهو يستحق الثناء والاشاده

يستطيع مراقبة أي لاعب مهما كانت قوته ومهارته .. وصاحب قدم قويه وحس تهديفي جيد على المرمى .. متى ما سنحت له الفرصة فإنه دائما ما يستغلها للتسجيل في مرمى الخصم .. وبتواجد لاعب مثل جيرارد فإن الفريق قادر على إحكام قبضته على خط الوسط .. وهو الخط الأهم في صفوف الفريق لتحقيق نتائج ايجابية

بعيدا عن الاحصائيات والنتائج

هناك مواجهة من نوع خاص بين أثنين من أكثر اللاعبين نشاطاً في العالم

بعد الاهانات التي وردت في الكتاب الخاص بجيرارد فإن

جاتوزو ينتظر بفارغ الصبر اللقاء المرتقب بينهما .. حيث ورد في الكتاب أن جيرارد وصف جاتوزو بأنه كالقرد المزعج في الملعب .. يجري في جميع الاتجاهات دون توقع ويصطدم باللاعبين أكثر من أي لاعب أخر .. كما أنه لا يعلم لماذا يتم تقيييمه على أنه أحد أفضل لاعبي خط الوسط المدافع في الوقت الحالي حيث أنه لا يجيد المراوغات ولا التسديد على المرمى ولا حتى صناعة الأهداف .. فأين هو التميز في هذا اللاعب

هذا ما ذكر في الكتاب الخاص بجيرارد .. فماهي ردود أفعال النجمين

جاتوزو وصف جيرارد بالجبان .. وأن هذه الاهانات لا تصدر من لاعب شجاع .. يتحدث عنك وانت بعيداً عنه

وأنتظر اللحظة التي تسقط فيها أول نظراتي لعينيه الجبانتين .. وسيكون الرد في الملعب وعلى الكرة

وعرف عن جاتوزو حماس الزائد واندفاعه الكبير وهنا صورة تعكس نسيانه لنفسه في بعض الآحيان لدرجة انه زنط مارتشيللو لبي مدرب ايطاليا خلال كأس العالم

طلع لغاليغووو

 ياويلك يا جيرارد من هالحقنه

جيرارد بدوره .. قال لا اعلم عن ما كتب في الكتاب الخاص بي حيث اني لم أقرأه .. وأن أثنين من الصحفيين في انجلترا هم من قاموا بتأليف الكتاب !!؟

ومن نجوم المباراة الذين بإمكانهم حسم النتيجة

أندريا بيرلو – كلارنس سيدورف – فيلبو انزاجي

ومن الليفر

ديرك كويت – جون ارني ريزي – بيتر كاروتش

أذكر بأنه قبل عامين تواجه الفريقان في النهائي وتقدم الميلان بثلاثة أهداف وهاتك يا مسجات وتباريك  من الربع … وست دقايق بس وعينك ما تشوف الا النور .. سجل ليفربول ثلاثة اهداف متتالية وعادل النتيجة واحتكم الفريقان لضربات الترجيح .. وفاز ليفربول بالكأس وسط ذهول الجميع

ومن أبرز النجوم الذين سيغيبون عن اللقاء بحكم عدم استمرارهم في صفوف ميلان وليفربول يبرز لنا بكل تأكيد

رونالدو والمنتقل وسط الموسم الرياضي لصفوف الميلان قادماً من ريال مدريد الاسباني

رونالدو خلال زيارته لأحد المراكز الخيرية لدعم القضية الفلسطينيه على ما اعتقد حسب ما هو ظاهر في خلفية الصورة …. عاش رونالدو

ومن أبرز الغائبين أيضاً

اللاعب الأوكراني أندريه شيتفشنكو .. والهداف المتميز هيرنار كريسبو .. وفي الصورة كريسبو لحظة تسجيلة أحد أهداف النهائي بعد كرة تلقاها من زميله كاكا .. والحارس المميز دوديدك سيكون احتياطيا للحارس الاسباني بيبي رينا

لقطات من النهائي السابق

دوديك لحظة صده لركلة شيفتشنكو

كارلو انشيلوتي يتخطى الكأس بعد الخسارة

باولو مالديني أعتقد بأنها أخر كأس أوروبية في تاريخه الطويل .. وتحدث بأنه كان يرغب بأن يختتم مسيرته الرياضية بهذه الكأس .. وهاهي الفرصة تعود من جديد للكابيتانو

ليفربول لحظة احتفالة باللكأس .. فهل تتكرر هذه الاحتفالية؟

كل ما تحدثنا عنه .. وكل ما تسائلنا عنه

ستكون اجابته يوم الأربعاء .. في الحدث الرياضي المنتظر


بعيدا عن أجواء البطولة .. وخاصة لجماهير الميلان

أحب أفيد بأخبار حصريه .. وسجلوها علي

الشغالة جايه جايه .. الله لا يعوق بشر 

 

 من خلال تتابع الاخبار وكثرة الاحاديث حول انتقال رونالدينهو من صفوف البارسا لصفوف الروسونيرو فإن هناك أكثر من علامة تشير لقدوم اللاعب لميلانو

لعل أبرزها هو تفاوض البارسا وإقترابه من التعاقد مع الغزال الفرنسي تيري هنري – وانتقال البرازيلي أوليفيرا عن طريق وكيل أعماله الشقيق المقرب والوكيل العام لرونالدينهو ماهو الا تمهيد لإنتقال أكبر – بيع شيفتشنكو بما يقارب ال80 مليون دولار وعدم إحضار أي لاعب مكانه يعكس قدوم لاعب كبير الموسم القادم – وعود برليسكوني واهتمامه واعجابه الكبير بالساحر البرازيلي

ولعل أبرز العلامات هو دخول رونالدينهو قبل ما يقارب الشهر في نزاع كبير مع البارسا وصل لدرجة رفضه اللعب مع الفريق مما دفع بزميله الكاميروني ايتو بأن يصرح بأن رونالدينهو لاعب مادي وبأنه لا يفكر بالبارسا

وهناك مفاجأت كبيرة لعل أبرزها هي قدوم الدولي الايطالي زامبروتا .. ومن يعلم قد يتبعه صخرة دفاع الريال الملكي .. فابيو كانفارو

جالياني وبريدا يعملون بجد لترميم صفوف الفريق الذي وصل للنهائي الاوروبي وتأهل للبطولة الاوروبية في العام المقبل بتشكيل عادي يقودهم كاكا في الوسط ومالديني ونيستا في الدفاع

في الختام اعتذر مرة اخرى لجماهير ليفربول على التقصير في إعطاء فريقهم حقه وانحيازي للروسونيرو .. وألتمس منهم العذر بحكم اني مشجع ميلاني من نهاية عقد الثمانينات الميلادي

FORZA MILAN 

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ