ما السر في تجنب المغول الاستحمام مطلقًا؟

المغول هم قبائل بدوية عاشت في منغوليا وسيبريا ومنشوريا، عُرف عنهم وحشيّتهم في حروبهم وهم جندُ بارعون في ركوب الخيل واستخدام القوس. أبرز الشخصيات التي تنحدر من المغول هو جنكيز خان، وهو أول من قام بتوحيد القبائل المغولية وتحويلها إلى قبائل محاربة تُعرف ببأسها الشديد. عبر هذه القبائل، بدء جنكيز خان فتوحاته التاريخية التي استمرّت حتى مماته.

إلى جانب هذه الحقائق المميّزة عن المغول، لكن حقيقة واحدة تجعلك تُغيّر رأيك بهم، وهي أنهم شعبُ لم يكن يستحم! فقد اشتُهر عن المغول بأنهم ذوو رائحة سيئة وكريهة للغاية، حتى ملابسهم لم يكونوا يبدلونها سوى في مناسبات معيّنة، أو إن أصبحت خرقة بالية ممزّقة يستبدلها بملابس جديدة!

 

لماذا كان المغول يتجنّبون الاستحمام؟

السبب الرئيسي في ذلك أن أسطورة كانت شائعة في ذلك الوقت مفادها أن التنانين تسكن دورات المياه وتسيطر عليها، وأن الاستحمام أو استعمال دورة المياه سيؤدي إلى اتّساخها وبالتالي غضب التنانين. هذه الأسطورة جنّبت شعبهم من الاستحمام، وغرقوا في القذارة والروائح الكريهة.

أمّا عن ملابسهم، فقد كانت تتألف من عباءة تُشبه القفطان في شكلها، وكانت تُحاك من الحرير أو القطن أو الفراء أو الصوف أو القطيفة. يختلف ذلك وفقًا للوضع الاقتصادي للفرد، ما يعني أنها كانت تعكس الوضع المادي لمرتديها.

وكانوا يرتدون أحذية مصنوعة من جلود البقر، تنبعث منها رائحة روث البقر الكريهة، ما زاد الأمر سوءًا في رائحتهم.

وإن كنت تتساءل إن كانت رائحتهم الكريهة تُثير ضيقهم وانزعاجهم، فالجواب هو لا! على العكس تمامًا، كانت تُعتبر قيّمة بالنسبة لهم. حتى أنهم كانوا يتهلّلون فرحًا إن قام إمبراطور أو شخص من مكانة اجتماعية مرموقة بإهداء أحدهم ملابسه البالية، ليس لعظمة القائد، بل لأنه حصل على شيءٍ من رائحته!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

من هم الشركس ؟

من هم أطفال “بدو البحر” الذين يبصرون تحت الماء كالدلافين!؟

من هم الغجر ؟ وماذا تعرف عنهم؟



أسطورةاستحمامالمغولتنينجنكيز خانرائحة
التعليقات (0)
اضافة تعليق