بيانات صحفية

إيليت أجرو تعرض منتجاتها في المعرض التجاري الدولي للخضار والفواكه دبليو او بي

“إيليت أجرو” تعرض منتجاتها في المعرض التجاري الدولي للخضار والفواكه “دبليو او بي”

إيليت أجرو

ال 20 هكتار الجديدة من البيوت المحمية تساعدها على توريد 34 صنف من المنتجات لمختلف عملائها
المنتجات المحلية الطازجة وذات الجودة العالية ترضي المستهلك الإماراتي

(أبوظبي، دبي، 9نوفمبر 2016) – تشارك “إيليت أجرو” الشركة الإماراتية الرائدة في إنتاج وتوزيع الخضروات والفواكه الطازجة على المستويين المحلي والإقليمي، في معرض الشرق الأوسط الثامن التجاري الدولي للخضار والفواكه للعام 2016 المنعقد في دبي.
وتشير إحصائيات رسمية إلى أن أكثر من 80% من الخضروات والفواكه المستهلكة في الدولة هي محاصيل مستوردة. ولكن من خلال الابتكار والتصميم نجحت “إيليت أجرو” في إنتاج تشكيلة واسعة من المنتجات المحلية التي تحمل اسم علامتها التجارية “إيليت هارفست” على مدار العام إلى أسواق الإمارات، كما أنها ومن خلال البيوت الشبكية والمحمية والمزارع المكشوفة ومرافق التعبئة والتغليف التي تبلغ مساحتها 500،000 متر مربع، تمكنت “إيليت أجرو” من توريد 34 صنفاً من الخضروات والفواكه الطازجة لمتاجر التجزئة وتجار الجملة وشركات خدمات التموين.
إلى ذلك، حققت “إيليت أجرو” خلال السنوات الأخيرة النجاح تلو الآخر في مجال زراعة وتوريد المنتجات الطازجة بسبب التزامها بشعار الجودة وسياسة الابتكار والتخطيط الاستراتيجي وتطبيق أفضل الممارسات الزراعية. فيما يُعد الإنجاز الأبرز للشركة أنها تمكنت من إمداد سوق الإمارات بمحاصيل خضراوات وفواكه مزروعة محلياً مثل الطماطم والباذنجان والفلفل الحلو على الرغم من أن الظروف المناخية والبيئية بدولة الإمارات غير ملائمة لمثل هذه المحاصيل. ولكي تجعل منها مهمة ممكنة عملت “إيليت أجرو” على الاستثمار في أحدث التقنيات المتبعة في مجال التعبئة والتغليف للمحافظة على نضارة المحصول وتمديد مدة صلاحيته والتقليل من احتمالات هدره وتلفه.
وتجدر الإشارة إلى أن مشكلة هدر الأغذية تعتبر القضية الأكثر حساسية عالمياً وذلك لأن ما يقارب ال 50 % من الغذاء المنتج على مستوى العالم لا يصل لموائد المستهلكين. الأمر الذي دفع الشركة لتطوير مهاراتها وأساليبها لتحسين الإنتاج المحلي وإبرام اتفاقيات توريد وتبني تقنيات مبتكرة في مجال عمليات ما بعد الحصاد مما يساعدها على ضمان وصول كل ما تنتجه الشركة للمستهلك، متجاوزة الواقع المتمثل بخسارة ما يعادل 50 % من إجمالي المياه المستخدمة في الزراعة بسبب طرق التوريد غير الفعالة وانخفاض مدة صلاحية المنتجات.
كما تعمل شركة “إيليت أجرو” على المحافظة على شراكات ناجحة مع تجار التجزئة للترويج للمنتجات المحلية التي تحمل اسم علامتها التجارية، كما تشير ردود الفعل التي تتلقاها “إيليت أجرو” إلى أن المستهلكين في دولة الإمارات يدركون جودة منتجات الشركة وتنافسية أسعارها بالمقارنة مع المنتجات المستوردة من دول أوروبا.
وضمن مساعيها لتوسيع نطاق عملها، تملك الشركة مجموعة من الفروع التابعة لها في كل من صربيا والمغرب. حيث ورّدت الشركة الصيف الماضي شحنات تجريبية من التوت والكرز من صربيا، فيما انصب الاهتمام على البطاطس التي تم تسويقها بموجب عقد توريد مع شركة ” PepsiCo ” لغايات التصنيع بعد أن زاد إنتاجها بنسبة تفوق ال 20 % عن المتوقع، بينما سيكون التوت البري هو أول المحاصيل الناتجة عن عمليات إيليت اجرو في المغرب ومن المتوقع أن يتجاوز حجم الإنتاج ال12 طن من كل هكتار لصنف “برايموسان مارافيلا” والذي سيتم تسويقه بموجب عقد توريد مع شركة ” Driscoll’s” العالمية الشهيرة في مجال تسويق ثمار التوت.
ولغايات تحقيق أهدافها المتمثلة في رفع فعالية وكفاءة عملياتها فإن “إيليت أجرو” باتت تصنف من الشركات الحاصلة على اعتماد “5Global GAP Version “ لمحاصيل الخضروات والفواكه والحبوب والأعلاف للسنة الرابعة. وإضافة إلى ذلك، فإن الشركات التابعة لإيليت أجرو في كل من صربيا والمغرب تتبع جملة من العمليات ستمكّنها من الوصول إلى عدد أكبر من الأسواق الأوروبية.
وفي حديثه عن الدافع للمشاركة في المعرض الثامن للمحاصيل للعام 2016 قال بيتر انسور، مدير إدارة التسويق والمبيعات بالإنابة ” إننا نأمل بأن نتفاعل ونتواصل مع قاعدة عملائنا لنصل إلى فهم أكبر لاحتياجات السوق والحصول على ردود الفعل بشأن منتجاتنا وخدماتنا. كما سنقوم بعرض فواكهنا وخضرواتنا ومنتجاتنا الطازجة الأخرى التي نقوم بزراعتها في كل من الإمارات وصربيا والمغرب علاوة على التقنيات المستخدمة في سلسلة التوريد مثل تقنييات التعبئة والتغليف التي تساعد في المحافظة على المنتجات طازجة لأطول فترة ممكنة”.
ومن الجدير بالذكر أن المعرض التجاري الدولي للخضار والفواكه لهذا العام والذي سيعقد من 13 وحتى 15 نوفمبر الجاري في القاعات 5 و6 و7 في مركز التجارة العالمي في دبي، سيستضيف أكثر من 235 جهة مشاركة من 34 دولة حول العالم في 14 جناح. ومن المتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 7000 زائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى