بيانات صحفية

معمار على تلفزيون دبي وقناة سما دبي… عقارات دبي كوجهة مثالية للاستثمار

البرنامج العقاري الأول من نوعه في الشرق الأوسط:

“معمار” على تلفزيون دبي وقناة سما دبي… عقارات دبي كوجهة مثالية للاستثمار

أسلوب تلفزيون الواقع وأعلى نسبة مشاهدة في الموسم الثالث مع الخبير العقاري مهند الوادية

برنامج معمار

دبي: *** مارس 2017 ـ جذب برنامج “معمار” في موسمه الثالث على شاشة تلفزيون دبي وقناة سما دبي، الجمهور العريض لمتابعته بشغف الحالمين لاقتناء عقار أو للاستثمار في مدينة الأحلام دبي، وبأسلوب تلفزيون الواقع يستقبل مهنّد الوادية المشتركين والمشاهير الراغبين في نصيحة عقارية أو التائهين بين الخيارات المغرية فيصوّب توجهاتهم ويصطاد لهم الفرصة العقارية الصائبة على قياس طلباتهم وتوقعاتهم فاستحق لبراعته عن جدارة لقب “ذئب العقارات”.

البرنامج العقاري الأول من نوعه في الشرق الأوسط والأكثر مشاهدة، يروّج لأهم وأفضل العقارات في إمارة دبي وذلك من خلال قصص ضيوف البرنامج الذين يتنوّعون من حيث الفئات المجتمعية بين رجال أعمال ومستثمرين وعائلات عربية ومقيمين على أرض الدولة، يطل البرنامج أسبوعياً ويستقبل أشخاصاً يودون الاستثمار في دبي أو الانتقال للعيش فيها ويبحثون عن العقارات من شقق سكنية فاخرة أو بيوت راقية وفريدة التميّز في المدينة.

يهدف البرنامج ليس فقط للترويج لدبي كمدينة تجذب الناس إليها للعمل لفترات قصيرة وحسب، إنما لاختيارها مسكناً طويل الأمد. والحماس للاشتراك في البرنامج أو لمتابعته جاء ضرورياً كما صرّح البعض إذ يُعتبر الدليل الموثوق لكثير من الراغبين والطامحين إلى وجهة تتّسم برفاهية العيش، وتقدّم الخدمات الراقية والحديثة للسكان، كما تؤمّن الأمان وترف الإقامة. كما عمد البرنامج في موسمه الثالث إلى تسليط الضوء على عائلات إماراتية ومقيمين يبحثون عن حلول عقارية ضمن ظروف حياتية معينة وأسعار متوسطة تبيّن أن دبي مدينة تهتم بالإنسان قبل البنيان.

وحول تجربته المتميزة في تقديم “معمار” قال الخبير العقاري مهند الوادية، المدير الإداري لشركة “هاربور العقارية”، والمستشار والمحاضر في معهد دبي العقاري، الذراع التعليمية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي: “نشعر بالفخر إزاء النجاح المستمر والعالي الذي حققه البرنامج، حيث حصرنا كل الجهود لإبراز المكانة المهمة لمدينة دبي كواحدة من أبرز وجهات الاستثمار العقاري في العالم. وإضافة إلى ذلك، يساعد البرنامج في التسويق للقطاع العقاري كمحرك أساسي لعجلة الاقتصاد الوطني، ويمهّد لاستقبال معرض إكسبو 2020.” وأضاف أن مشاركة مشاهير من العالم العربي والعالم في البرنامج يضفي جمالية على الحلقات فيما التركيز على الجانب الإنساني لديه رونق خاص يؤثّر في نفوس المشاهدين. لذلك يرى مهنّد أن أجمل الحلقات هي تلك التي التفتت إلى الإنسان الطموح الساعي لتحسين مستوى عيشه وتحقيق أحلامه.

تميزت حلقات هذا الموسم وتنوّعت، حيث لم يتوانَ مهند الوادية عن البحث المكثّف للوصول إلى الحلول المناسبة لإيجاد المسكن أو المكتب أو العقار المناسب، أو منزل العطلات أو منزل الأحلام، حتماً بعد أن يلتقي ويتعرّف على المشترك ويقوم بدرس طلبه بالتفصيل قبل أن يعرض له مجموعة من الحلول المقترحة، ليختار المشترك العقار الذي يرغب الاستثمار فيه من خلال استئجاره أو شرائه. ومن أغرب الحالات التي مرّت على البرنامج قصة رجل الأعمال بدر البدر الذي زار مهند وطلب منه عقاراً للاستثمار والسكن في آن ولكن المفاجأة كانت حين رافقته طفلته سارة إلى الفيلا العائمة على سطح البحر واستمتعت بالمكان فقرر والدها تقديم الفيلا هدية لصغيرته بمناسبة عيد ميلادها.

ومن الحلقات المؤثرة التي طبعت دموعاً في أذهان المشاهدين حينما عرضت حالة فاطمة الكبيرة في السن والمحاطة بظروف حياتية مأساوية فهي مصابة بداء السرطان، وزوجها قابع في المستشفى، وتعاني من قلة في مصادر الرزق بسبب المرض والمصاريف العلاجية التي أثقلت كاهل الأسرة، فاستطاع برنامج معمار من خلال جهود مهند الوادية في ملاحقة هذه القضية عن كثب من تأمين مسكن مناسب للسيدة فاطمة لمدة عام كامل، وبالتالي مساندتها وتعزيز قوتها لتتمكن من الوقوف ثابتة على قدميها من جديد.

وفي إطار مختلف توجّه جاستين برفقة ابنه وهم عائلة صينية تعيش في دبي، لطلب استشارة من مهند حول استثمار شقة في برج خليفة، فلم يتردد الخبير العقاري في تقديم المساعدة والاقتراحات، وكان الموضوع الأساس في الحلقة الاعتماد على قرار والاختيار ما بين العيش في برج خليفة أم في برج مقابل يُطل عليه.

أما عن حلقات مشاهير العالم العربي، فقد استضاف مهند الفنانة منال موسى من فلسطين وقام معها بجولة لمساعدتها في اختيار المنطقة التي تناسب ذوقها كونها تود الاستقرار في دبي. كما رافق مهند المذيع السعودي علي الغفيلي إلى منطقة “دبي لاند” التي تعتبر من المناطق الجديدة والمهمة للاستثمار حالياً، وأظهرت الحلقة مدى التلاحم والمحبة بين الشعبين الإماراتي والسعودي، وسعي البرنامج المستمر لتعريف المستثمرين من الأخوة العرب على المناطق الجديدة في المدينة لتسهيل عمليات استثماراتهم المستقبلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى