ترسية عقد التصميم الهندسي الأوّلي لتوسيع منشأة شركة الحصن للغاز لزيادة قدرتها على المعالجة

للمساهمة في تلبية الطلب المحلي المتنامي على الغاز بشكل اقتصادي ومستدام

ترسية عقد التصميم الهندسي الأوّلي لتوسيع منشأة شركة الحصن للغاز لزيادة قدرتها على المعالجة

منشأة شركة الحصن للغاز

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 7 ديسمبر 2016: أسندت شركة أبوظبي لتطوير الغاز المحدودة “الحصن للغاز”، إحدى شركات مجموعة “أدنوك”، عقد خدمات التصميم الهندسي الأوّلي لتوسعة مجمّع معالجة الغاز الحامض في حقل شاه التابع لها إلى شركة “أميك فوستر ويلر” البريطانية، في خطوة تسرّع عملية التوسعة المنشودة للمنشأة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد قام في أبريل 2016 بتدشين مجمّع معالجة الغاز الحامض في حقل شاه التابع لشركة الحصن للغاز، والذي يعد الأكبر من نوعه على مستوى العالم. وبدأ المجمّع، الذي تبلغ استثماراته 10 مليار دولار، العمل عام 2015، ليصل في نهاية الربع الثاني منه إلى طاقته الإنتاجية الحالية والتي تبلغ مليار قدم مكعب يومياً.

وتمثّل ترسية عقد خدمات التصميم الهندسي الأوّلي لتوسعة منشأة معالجة الغاز الحمضي التابعة لشركة الحصن للغاز فرصة نوعية لتحضير كافة الاستعدادات المطلوبة لمشروع التوسعة؛ سواء على مستوى التكاليف أو التقنيات أو مواعيد التسليم أو تقييم المخاطر. وتمتلك الشركة التي تم تكليفها خبرة طويلة في مشاريع من هذا المستوى، وهي تعد من أبرز الشركات المتخصصة في هذا القطاع ضمن دول مجلس التعاون.

وقال منصور محمد المحيربي، الرئيس التنفيذي لشركة الحصن للغاز: “يمثّل مشروع التوسعة جزءاً هاماً من خطة الغاز المتكاملة لأدنوك والتي تهدف إلى زيادة إمدادات الغاز الطبيعي لدعم الصناعات المحلية المختلفة. وسوف تزيد هذه التوسعة قدرات المعالجة الحالية التي نمتلكها بنسبة 50%، وتسهم بالتالي في مواكبة الطلب المحلي المتنامي على الغاز بشكل اقتصادي ومستدام.”

مواضيع ذات علاقة
1 من 566

وأوضح المحيربي أن: “المشروع سيعتمد أحدث التقنيات لتعزيز طاقة المعالجة في مجمّع شاه للغاز، جنباً إلى جنب مع تحسين الكفاءة والأداء، وزيادة الربحية عبر الاستخدام الأمثل للأصول الحالية لتعظيم العوائد من الاستثمار.”

وستؤدي توسعة منشأة الحصن الى زيادة طاقة المنشأة في معالجة الغاز الحمضي من مليار قدم مكعب يومياً في الوقت الحالي إلى 1.5 مليار قدم مكعب يومياً باتباع أعلى معايير سلامة العمليات الصناعية والتقيد بكافة متطلبات الصحة والسلامة والحفاظ على البيئة.

وسوف يوفر التصميم الهندسي الأوّلي المقرر اكتمال تنفيذه بحلول الربع الرابع من عام 2017 معلومات تفصيلية هامة تدعم عملية اتخاذ القرار النهائي بخصوص الاستثمارات المطلوبة. ومن المتوقع أن يدخل مشروع التوسعة الجديدة حيز التشغيل قبل انتهاء الخطة الخمسية لأدنوك ضمن استراتيجية «أدنوك 2030»، التي اعتمدها، مؤخرا المجلس الأعلى للبترول.

وبموجب بنود العقد، يتم تصميم الوحدات الجديدة المطلوبة لزيادة طاقة المعالجة في المنشأة إضافة الى كافة المرافق والتجهيزات الضرورية اللازمة لتحقيق التكامل مع الوحدات الجديدة ودمجها مع الوحدات القائمة حالياً؛ بما في ذلك منشآت تجميع الغاز، ومحطة الغاز الرئيسية، وأنابيب نقل المنتجات، ومصنع حبيبات الكبريت.

ويعمل مشروع الحصن للغاز والذي يعد واحدا من أكبر مشاريع معالجة الغاز الحمضي في العالم على معالجة مليار قدم مكعب يومياً من الغاز الحامض، حيث يتضمن الإنتاج بعد المعالجة 500 مليون قدم مكعب يومياً من غاز الشبكة، و4400 طن متري يومياً من سوائل الغاز الطبيعي، و33 ألف برميل يومياً من المكثفات البترولية، وأكثر من 9000 طن متري من الكبريت النقي يومياً – وهو ناتج عن عملية معالجة الغاز الحامض.

وستسهم توسعة منشأة «الحصن» في جعل «أدنوك» ضمن أكبر منتجي الكبريت في العالم، الذي ينتج عن عملية معالجة الغاز الحامض، فضلاً عن دعم عملية تطوير صناعة منتجات الكبريت المحلية، بما في ذلك تعزيز صناعات الأمونيا واليوريا الحالية وصناعات الجيل الجديد من الأسمدة المتطورة.

وتمثل الحصن للغاز شراكة بين شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” التي تملك 60 % منه، وشركة أوكسيدنتال للبترول “أوكسي” التي تملك 40% فيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.