هل تشعر أحيانًا أنك نصف نائم ؟!

هل حدث معك من قبل وأنك شعرت بتلك اللحظات التي تجد بها نفسك وأنك غير قادر على تذكر الثواني القليلة الماضية، وتتساءل عما إذا كنت غارقاً في أحلام اليقظة أو فاقد الوعي تماماً؟ وجد الباحثون بأنه في هذه الحالة تكون بعض أجزاء من دماغك متوقفة بشكل منتظم!

نصف نائم

هل تشعر بأنك أحياناً تكون نصف نائم ؟!

أثناء النوم تصبح بعض خلايا الدماغ غير نشطة عندما لا تكون قيد الاستعمال، لكنه لا يزال غير معروف بالضبط لماذا تكون بعض أجزاء من الدماغ غير نشطة خلال وقت استيقاظنا، إلا أن بعض العلماء يعتقدون بأن الأمر ذو صلة بمساعدتنا في الحفاظ على الطاقة.

تقول بعض الدراسات إلى أن ما يجري داخل أدمغتنا في هذه اللحظة يلعب دوراً في الحفاظ على تركيزنا على المهمة التي بين أيدينا في الوقت الحالي. أثناء فترة الهجوع فإن النشاط الكهربائي في الدماغ يشير إلى أن موجات الخلايا العصبية تعمل على نحو متقطع.

مواضيع ذات علاقة
1 من 158

نصف نائم

يعتقد العلماء أن النشاط الليلي يساعد على تقليل الاتصالات وإعادة تعيين الموجات الكهربائية بشكل فعال في الخلايا العصبية المنهكة بعد يوم عمل طويل. لكن أنماط مماثلة من هذا النشاط تم ملاحظتها على نطاق أصغر بكثير ضمن مجموعات فردية من الخلايا في الدماغ خلال فترة الاستيقاظ.

وقد وجد فريق من جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا، أن نشاط مجموعات من الخلايا يتم التحكم بها محلياً عندما لا تكون هناك حاجة لها، والهدف هو خفض استهلاك الطاقة.

نصف نائم

وجد العلماء بأن هذه العملية ذات صلة بالحفاظ على الطاقة، نظراً لأن الدماغ يستنزف كمية هائلة من الطاقة، حيث يتم سحب خُمس الطاقة المتولدة من عملية التمثيل الغذائي.

 

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ