انتشار الإنترنت و تأثيره الإيجابي على الأسواق العقارية


انتشار الإنترنت و تأثيره الإيجابي على الأسواق العقارية

الإنترنت و الأسواق العقارية
الرياض, 3 أوغست 2016: انتشر الإنترنت في الآونة الأخيرة حتى أصبح جزءاً أساسياً في حياة العديد من الأفراد و انعكس ذلك على سلوكهم في التسوق حتى أصبح بإمكانهم البحث عن منزل جديد عن طريق الانترنت دون الحاجة إلى إتباع الطرق التقليدية و زيارة المكاتب العقارية. بالإضافة إلى إنتشار الأجهزة الذكية و تحديدا في الأسواق الناشئة مما سهل عملية الاتصال بالانترنت و ساعد العديد على التسوق من خلال التطبيقات المتعددة و المنصات الإلكترونية المتواجدة حول العالم.

ارتفاع مستويات انتشار الإنترنت

طبقا للبيانات الصادرة عبر منصة لامودي فإنه في بنغلاديش ما يقارب 30% من السكان يستخدمون الإنترنت بشكل مستمر و هذا العدد قد نما بنسبة 12% مقارنة في يناير 2014 علما بأن الغالبية في بنغلاديش يستخدون الأجهزة الذكية و الهواتف عند الاتصال لالإنترنت. أما في باكستان فإن أجهزة الكمبيوتر المكتبية هي الأكثر شيوعا و تحديدا عندما يتعلق الأمر بالبحث عن عقارات. بناء على تقرير لامودي فإن زيارات المواطنين في باكستان لمنصتها العام الماضي أظهرت 68% من العملاء كانت من أجهزة كمبيوتر مكتبية. أما في سريلانكا فإن إنتشار الإنترنت لا يزال منخفض بحدود 25% على الرغم من النمو المستمر و لكن أوضح التقرير بأن معظم عمليات البحث عن العقارات في سريلانكا تأتي من خارج الدولة لمستثمرين دوليين.


اعلان





الانترنت و الشفافية

في هذه الأيام الناس يبحثون عن وسيلة مريحة للعثور على احتياجاتهم و هذا ما وفره الإنترنت للباحثين عن عقارات في هذا العصر الرقمي و مكنهم من شراء و بيع عقاراتهم في أي وقت و من أي مكان بكل يسر. الناس ببساطة لا يملكون الوقت لزيارة جميع المكاتب العقارية لمعرفة العروض و متوسط الأسعار. لهذا السبب اتجه العديد إلى استخدام التطبيقات و المنصات الالكترونية التي بدأت تحظى بشعبية أكبر من أي وقت مضى و ذلك لتوفيرها وسيلة شفافة للتعامل العقاري.
في هذا السياق, صرح كيان مويني, الشريك المؤسس لمنصة لامودي “اليوم أصبح من المألوف أن نرى جميع من حولنا يستخدمون الإنترنت من خلال الأجهزة الذكية سواء في طريقهم للعمل أو في استراحة الغداء لقضاء احتياجاتهم, و في السابق كان العديد يواجه معضلة البحث عن العقار المناسب حتى تحول السوق العقاري للإنترنت الذي وفر الخيارات المتعددة للعملاء بكل يسر و سهولة.”

الاتجاهات الديموغرافية

بشكل عام فإن الإنترنت منتشر بين الشباب مقارنة بكبار السن كما أكد ذلك بيانات لامودي في المملكة العربية السعودية فإن النسبة العظمى من يبحث عن عقارات تتراوح أعمارهم بين 25 و 34 سنة و ذلك من خلال الأجهزة الذكية. أما في المكسيك فإن أغلب زوار موقع لامودي هم من النساء بنسبة 60% مقارنة ب 40% من الرجال و لكن هذا الاتجاه غير شائع في بلدان أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتشار الإنترنت و تأثيره الإيجابي على الأسواق العقارية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول