منوعاتمواضيع مميزة

لماذا لا يوجد في آيسلندا أي مطعم ماكدونالدز ؟

في آيسلندا، يمكنك العثور على البرك الحرارية الجوفية، أضواء الشمال المشرقة، الأنهار الجليدية، البراكين النشطة، والعديد من الأشياء الرائعة الأخرى. مع ذلك، ما لا يمكنك أن تجده في هذا البلد الجميل هو لافتة ماكدونالدز!

ماكدونالدز

هذا صحيح، لا توجد مطاعم ماكدونالد في آيسلندا! في الواقع، تم إغلاق آخر مطعم يعمل لماكدونالدز في البلاد منذ عام 2009. فهل يتجنب الآيسلنديون الوجبات السريعة، أم أن هناك شيء آخر؟

سر غياب مطاعم ماكدونالدز عن آيسلندا!

تعتبر مطاعم ماكدونالد الأشهر عالميًا في الغرب منذ الخمسينيات، مع ذلك تم افتتاح أول مطعم في آيسلندا بعد ذلك بكثير، في عام 1993. بعد 16 عامًا إلى الإطلاق، تم إغلاق آخر مطعم تابع للسلسلة العالمية في أكتوبر 2009.

مطعم ماك آيسلندا

لم يكن السبب خلف ذلك سعي آيسلندا لحياة صحية لمواطنيها، بل كان الركود العام الذي ضرب البلاد عام 2008 هو السبب في خروج السلسلة من سوق الوجبات السريعة في البلاد.

عندما ضرب الانهيار الاقتصادي العالمي أيسلندا، فقدت قيمة العملة الأيسلندية ما يقرب من نصف قيمتها في الأسواق الدولية. ونتيجة لذلك، ارتفعت أسعار الواردات بسرعة كبيرة.

جعل ارتفاع الأسعار الجنوني من الصعب على الشركات الأجنبية مثل ماكدونالدز الحفاظ على هوامش الربح دون زيادة أسعار المنتجات بشكل كبير.

لم يكن الأمر كما لو أن مطاعم ماكدونالد لم تتمكن من العثور على عمل لنفسها في أيسلندا. في الأيام الأولى من الإطلاق، باعت السلسلة آلاف شطائر البرغر يوميًا، وكان الناس ينتظرون في الطابور لساعات. رحب شعب أيسلندا بماكدونالدز لأنه منحهم شعورًا بالانتماء إلى المجتمع العالمي.

وجبة بطاطس

لسوء الحظ، ولمواجهة الخسائر، رفعت ماكدونالدز أسعار قوائمها بنسبة 20٪. ونتيجة لذلك، ارتفع سعر بيج ماك في أيسلندا بما يعادل 6.63 دولار! ما كان سيجعله أغلى بيج ماك في العالم في ذلك الوقت! نتيجة لذلك، نظرًا لارتفاع تكاليف التشغيل وانخفاض هوامش الربح، لم يكن أمام السلسلة خيار سوى إغلاق أعمالها في أيسلندا.

ليس البرغر فقط! لا وجود للجيش في آيسلندا!

يعود سبب عدم وجود جيش في آيسلندا إلى تاريخها. فقد كانت البلاد تحت الحكم الدنماركي حتى عام 1944 عندما نالت استقلالها. مع ذلك، فقد حافظت على اتفاقية دفاعية مع الولايات المتحدة، التي نشرت قوات في البلاد لتوفير الأمن خلال الحرب الباردة.

في عام 2006، سحبت الولايات المتحدة وجودها العسكري، ومنذ ذلك، اعتمدت أيسلندا على خفر سواحلها للدفاع. لذلك، على الرغم من كونها عضوًا مؤسسًا في الناتو (منظمة حلف شمال الأطلسي)، إلا أن أيسلندا ليس لديها جيش دائم خاص بها.

سفينة حربية

بينما قد يبدو عدم وجود جيش أمرًا محفوفًا بالمخاطر، حافظت أيسلندا على سلامتها وأمنها من خلال خفر السواحل. في الواقع، غالبًا ما يُشار إلى أيسلندا باعتبارها واحدة من أكثر البلدان أمانًا في العالم. الموقع الاستراتيجي للبلاد بين أمريكا الشمالية وأوروبا وعدد سكانها الصغير نسبيًا جعلها هدفًا ذا أولوية منخفضة للمعتدين المحتملين.

مع ذلك، فإن قائمة الأشياء التي لن تجدها في أيسلندا لا تنتهي هنا. بصرف النظر عن ماكدونالدز والجيش، لا يوجد في أيسلندا أيضًا ستاربكس أو كنتاكي فرايد تشيكن. ليس ذلك فحسب، نادرًا ما كان لأيسلندا أي سياحة قبل ثوران بركان Eyjafjallajökull في عام 2010. كما لو لم يكن هذا غريبًا بما فيه الكفاية، حتى الثمانينيات، لم يكن هناك بث تلفزيوني يوم الخميس ولشهر يوليو بأكمله!

اقرأ أيضًا:

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى