لماذا يُقال “خدعة أم حلوى” في الهالوين ؟

في كل يوم هالوين، تتنقل جحافل من الأطفال الذين يرتدون الأزياء التنكرية من بابٍ إلى باب وهم يهتفون نفس العبارة في كل محطة: “خدعة أم حلوى!”. قد يكون من المستبعد أن تُفكّر في سبب صراخ الأطفال بهذه العبارة نظرًا لأن الهالوين مناسبة لا نحتفل بها في بلادنا العربية والمسلمة. لكن عند ذكر الأمر، ما سبب الصراخ بالعبارة الشهيرة “خدعة أم حلوى Trick or treat!” بالتحديد؟

خدعة أو حلوى

 

لماذا يصرخ الأطفال “خدعة أم حلوى” في الهالوين ؟

لم يكن الهالوين دائمًا متعلقًا بالحفلات التنكرية وألواح الشوكولاتة. خلال القرن التاسع عشر، احتفل الأطفال الأيرلنديون والاسكتلنديون بالعطلة عن طريق إحداث فوضى (معظمها غير ضارة) بجيرانهم – كإخافة المارة باللفت المنحوت ليبدو قبيحًا، أو إلقاء ثمار اللفت المهروسة على فناء جيرانهم ليبعث رائحة كريهة، إلخ.

الهالوين

وفقًا لموقع History.com، لم يتخلّ الأطفال عن هذا الأذى السنوي عندما هاجروا إلى الولايات المتحدة، وكان الأمريكيون يسعدون في اختيار هذا التقليد.

سرعان ما تحوّل هذا الاحتفال إلى مناسبة لإلحاق الأذى بالآخرين بسبب المقالب التي أصبحت أكثر شراسة وبعضها كاد أن يكون مميتًا!

باختصار، كانت الحيل جزءًا كبيرًا من الهالوين طوال أوائل القرن العشرين، وكذلك الحلوى. بالنسبة ليوم الأرواح في العصور الوسطى، كان الناس يذهبون من باب إلى باب لتقديم الصلاة على الموتى مقابل الطعام أو المال، وهو تقليد يُعرف باسم النفخ. هناك عادة مماثلة من اسكتلندا في القرن التاسع عشر، تسمى التخمين، تنطوي على تبادل النكات أو الأغاني مقابل الأشياء الجيدة.

إن دل ذلك على شيء، فهو يدل على أن زيارة جيرانك للحصول على أشياء صالحة للأكل موجودة بشكل أو بآخر منذ قرون.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬750

خدعة أو حلوى

استنادًا إلى أقدم المراجع المكتوبة المعروفة للخدعة أو الحلوى، ربما حدث الأمر لأول مرة في كندا خلال عشرينيات القرن الماضي. كما ذكرت ميريام وبستر، ذكرت صحيفة ساسكاتشوان لأول مرة الكلمات معًا في مقال يعود تاريخه إلى عام 1923. وجاء في النشرة: “لقد مر Hallowe’en بهدوء شديد هنا”. “وكانت الحلوى ليست الخدعة طلب هذه الليلة”. بحلول عام 1927، اعتمد الشباب عبارة “خدعة أم حلوى” اقتباسًا من هذا المقال الصحفي.

ظهرت العبارة مرةُ أخرى في صحيفة Michigan’s Bay City Times في العام التالي، حيث تصف كيف نطق الأطفال “الإنذار القاتل”: “حيلة أم مكافأة” لابتزاز جيرانهم لتوزيع الحلويات.

أدى تقنين السكر إلى توقف مؤقت للخدعة أو الحلوى خلال الحرب العالمية الثانية، لكن التقليد (والعبارة نفسها) اكتسب شعبية مرةً أخرى بحلول أوائل الخمسينيات من القرن الماضي – مع بعض المساعدة من شركات الحلوى وعدد قليل من شخصيات الثقافة الشعبية المحبوبة.

اليوم، أصبح الاحتفال بيوم الهالوين مناسبة سنوية يحتفل بها الأطفال في البلاد الغربية في يوم 31 أكتوبر من كل عام، حيث يتناوبون المرور على منازل الجيران في الحي للحصول على الحلوى وهم يصرخون “خدعة أم حلوى” !!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

لماذا يرتدي الأبطال الخارقون ملابسهم الداخلية فوق الملابس؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. عليوي العنزي يقول

    طيب ليش يقولون خدعه او حلوى ؟؟ مافهمت شي من هالمقال ابد يعني ليه خدعه وش يقصدون فيها اذا قالوها والحلوى معروفه انهم يبون حلوى

  2. هاجر عامر يقول

    وأنا👧 كمان مافهمت شئ