ماذا تقول طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني عن شخصيتك؟


هل لديك أسلوب مُفضل في كتابة خاتمة رسائل البريد الإلكتروني؟ هل الكلمات الوديّة دائمًا ما تكون حاضرة، أم تتقيد بالطريقة الرسميّة، أم بحروف مختصرة لتؤكد على أنك شخص ذو أهميّة؟

طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني

ماذا تقول طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني عن شخصيتك؟

عندما كانت الخطابات الورقية التقليدية هي الوسيلة الوحيدة للتواصل كتابةً، كانت عبارات التحية التي تكتب في نهاية تلك الخطابات لها صيغ واضحة.

فإذا كنت تخاطب شخصًا ربما لا تعرفه، كان الأمر بسيطًا في أن تختتم رسالتك باللغة الإنجليزية بعبارة مثل “Yours faithfully” (أو المخلص لك). وعندما كنت تكتب لشخص مُحدد تعرفه، كان يمكنك أن تنهي خطابك بعبارة مثل “Yours sincerely” (تفضلوا بقبول فائق الاحترام).

أما الخطابات التي كنت ترسلها إلى أفراد عائلتك، أو أحد الأصدقاء المقربين إليك، فكانت تختتم بعبارة مثل “لك مني كل الحب”.

طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني

لكن بعد ظهور البريد الإلكتروني، حدث تغير في هذه القواعد والتقاليد، وأصبحت أقل وضوحًا، بل ربما لم تعد هناك قواعد ثابتة في هذا الإطار. فقد ظهرت ثقافة مختلفة في طريقة إنهاء رسائل البريد الإلكتروني، تعتمد على طبيعة كل شخص وطريقته المفضلة.

فقد ظهرت في بريطانيا عبارة مثل “TTFN” (وهي حروف تختصر كلمات بالإنجليزية تعني “سلام الآن”)، وعبارة أخرى مثل “peace out” (سلام). ولذا، لم يعد الأمر يقتصر على ما نقوله، ولكن لماذا نقوله بهذه الطريقة أو تلك.

يقول مايكل روزين، الكاتب ومؤلف كتب الأطفال: “حينما نكتب عبارات لإنهاء الرسائل الإلكترونية، فإننا نحاول أيضا عن نعبر عن مشاعرنا الحقيقية”.

ويُضيف أن الأمر يتعلق بالطريقة التي نريد أن نتواصل بها مع متلقي الرسالة، وهل نريد أن نعبر له عن “شكرنا، أو امتاننا، أم عن انشغالنا الشديد.

طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني

وتقول المؤلفة إيما غانون: “هناك شيء غريب يرتبط بالمكانة أو الوضع الاجتماعي عندما يتعلق الأمر بمدى حدتك في كتابة رسائل البريد الإلكتروني. فعندما تكون في منصب رفيع في شركتك، تميل في الغالب إلى أن تكون أكثر حدة في رسائلك”.

ورغم أن الرد الموجز يمكن أن يعبر عن سلطة معينة، أو مكانة خاصة، فإنه ينقل أيضا لمحة عن أهمية ذلك الشخص، أو يعطي انطباعًا عن غروره وغطرسته.

ويرغب العديد من كُتاب رسائل البريد الإلكتروني في نقل شعور بانشغالهم، حتى لو لم يكونوا مباشرين في ذلك، من خلال استخدام حروف مختصرة بدلا من الكلمات.

طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني

وبعض الناس قد لا يستخدمون أي جمل ختامية أو حتى توقيع بأسمائهم على الإطلاق. ومع أن البعض قد يرون أن ذلك لا ينم عن احترام لمتلقي الرسالة، يقول البعض إنه حل أفضل من أن يُساء فهم العبارات الختامية أو طريقة توقيع الرسالة.

وفي المقابل، هناك بعض الأشخاص يذهبون إلى النقيض من ذلك، وينهون رسائلهم بعبارات ودية للغاية.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ماذا تقول طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني عن شخصيتك؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول