أشياء نستخدمها في الحياة اليومية اختُرعت في الحرب العالمية الأولى


قدمت الحرب العالمية الأولى أسوأ الاختراعات في القرن العشرين كالغاز السام، والدبابات، لكن في المقابل كان لها الفضل في اختراع بعض الأغراض التي نستخدمها اليوم في الحياة اليومية.

أكياس الشاي

أكياس الشاي

في الحقيقة اختُرعت أكياس الشاي بالصدفة، ففي أوائل القرن العشرين كان الشاي يأتي معبئًا في صناديق ثقيلة ومكلفة، حتى قام “توماس سوليفان” وهو تاجر متخصص بالشاي بتعبئته بأكياس حريرية، وذلك لتقليل تكاليف الشحن، لكن غالبية الناس لم تفهم بأن ذلك كان مجرد تغليف، فقاموا بوضعه كما هو في إبريق الشاي. وقد قام بعض رجال الأعمال باستخدام هذه الأكياس لإرسال الشاي للجنود، وأطلق عليها الألمان “قنابل الشاي”. أما أكياس الشاي الحالية فهي مصنوعة من ألياف الورق، وقد اخترع هذه الأوراق التي تحتمل الحرارة “ويليام هيرمانسون”.


اعلان





السحّاب

سوستة

كان السحّاب أو ما يُسمى بالسوستة موجودًا في القرن التاسع عشر الميلادي، وكان إلياس هوي أول من عمل على مفهوم السحاب عام 1851. وحتى القرن العشرين كانت ملابس الجنود مختومة بالأزرار، حتى أنتجت الولايات المتحدة أزياء جديدة لقواتها خلال الحرب العالمية الأولى، والتي استُخدم فيها السّحاب. وقد كانت فكرة رائعة، حيث ساهمت في حماية القوات من الرياح والأمطار، وبعد الحرب العالمية الأولى دخل السحّاب إلى الاستعمالات المختلفة في الحياة اليومية.

الفوط الصحية

الحياة اليومية

اخترعت شركة أمريكية تُسمى “كيمبرلي كلارك” منتجًا أطلقت عليه “Cellucotton” كبديل للضمادات العادية، وقد كان أكثر امتصاصًا. فلم يكن نافعًا لتضميد جراح الجنود فقط، إنما وجدت الممرضات له استخدامات أخرى، ومن هنا جاء اختراع الفوط الصحية.

النقانق النباتية

النقانق النباتية

كان من الصعب الحصول على الطعام وقت الحرب، فبعد الشتاء خلال العام 1916، والمجاعة عام 1918، كان الفضل لـ “كونراد أديناور” أول مستشار لألمانيا الاتحادية بعد الحرب العالمية الثانية في اختراع النقانق النباتية من فول الصويا، والتي كانت فكرة عبقرية والتي يلجأ إليها اليوم الأشخاص النباتيون.

التوقيت الصيفي

التوقيت الصيفي

التوقيت الصيفي هو تغيير التوقيت الرسمي للبلاد خلال أشهر الصيف، حيث يتم تقديم عقارب الساعة 60 دقيقة. وبدأ استخدام هذا التوقيت في ألمانيا عام 1915 حيث كان هناك نقص في الوقود للحفاظ على الضوء الصناعي، وبدأت الحكومة الألمانية وحلفاء الحرب النمسا والمجر باستخدامه في 30 أبريل عام 1916 كطريقة للحفاظ على الفحم خلال الحرب. وتبعتها في ذلك بريطانيا وحلفاؤها وعدد من الدول الأوروبية، وكذلك روسيا، ومن ثم الولايات المتحدة عام 1918.

وبعد سنوات الحرب، تخلت الكثير من الدول عن هذا التوقيت، لكنه ظل ساري المفعول في كندا وبريطانيا وفرنسا وإيرلندا، ثم عاد في عدد من الدول خلال الحرب العالمية الثانية. كما تبنته أمريكا الشمالية بشكل كبير خلال سبعينيات القرن الماضي بسبب أزمة الطاقة في تلك الفترة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أشياء نستخدمها في الحياة اليومية اختُرعت في الحرب العالمية الأولى

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول