قديمًا. حين كان التجميل أسوأ خيار للمرضى


العلوم بشكل عام تقدمت كثيرًا مع التقدم في الزمن، والطب هو أحد هذه العلوم التي فاق تطورها تخيل البعض، فلو أخبرت أحدهم من بدايات القرن الماضي بأن الطب سيصل لمرحلة إجراء عمليات التجميل بالطريقة التي تحصل اليوم، فغالبًا لن يصدقك، وذلك بسبب المستوى الذي كان عليه الطب في ذلك الحين، وخاصة طب التجميل.

وفي هذا المقال سنعرض عليكم قصة أحد المرضى الذين عانوا من بعض التشوهات، وكان خيارهم الوحيد هو عملية تجميل للحد من التشوهات، وكانت النتيجة كما تظهر في الصورة.

عمليات التجميل
صورة الجندي Walter Yeo.

قديمًا. حين كان التجميل أسوأ خيار للمرضى

الرجل الذي سنتحدث عنه هو Walter Yeo، وقد كان هذا الرجل جنديًا يخدم في الجيش البريطاني في الحرب العالمية الأولى، وقد كان في ال 25 من عمره عندما تعرّض لإصابة في عام 1916م تسبّبت له ببعض التشوهات في وجهه، منها فقدانه لجفنه الأعلى والأسفل في عينيه.




تحصّل Walter Yeo على هذه الإصابة عندما كان يحشو الأسلحة بالبارود على سفينة HMS Warspite الحربية البريطانية، وقد تكفّل بعلاجه السير Harold Gillies، والذي يعتبر الأب الروحي للعمليات التجميلية، ولكن بنفس الوقت، لم تكن العمليات التي أجراها كما تتوقعها.

كانت أحد أشهر عمليات التجميل في ذلك الحين هي عملية استغلال أنابيب الجلد لتكوين جلد جديد “tubed pedicle”، حيث تتضمن العملية قص الجلد من جزء من الجسم، وإلصاقه في المنطقة المتضررة، وذلك للاعتماد على نمو الجلد في هذه المنطقة الجديدة.

قام الطبيب Harold بأخذ قطعة من صدر Walter وقام بإلصاقها في وجهه عند المنطقة المتضررة، وأخذ الجلد ينمو في منطقة الوجه حتى وصل لمرحلة رأى الطبيب Harold بأنها مناسبة لقص الوصلة الجلدية بين الصدر والوجه في حينها، وانتهى شكل الجندي Walter كما هو ظاهر في الصورة التي أرفقناها.

ويذكر بأن الجندي Walter قد عاش بعد هذه العملية حتى عام 1960م، وأكمل خدمته العسكرية قبل أن ينهيها في عام 1921م، كما وأكمل حياته مع زوجته التي رزق منها بطفلين.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قديمًا. حين كان التجميل أسوأ خيار للمرضى

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول