لهذا السبب يجب ألا تُصدق كُل ما تراه على التلفاز!


إنه من الممتع رؤية مقاطع الفيديو لما حدث خلف الكواليس مع خبراء المُؤثرات البصريّة، وكم أنهم يقضون من الوقت والجهد لتحويل هذه الشاشة الخضراء المملة إلى لقطة فيلم مذهلة. يعود الفضل وراء ذلك إلى الأجهزة والمُعدات المتقدمة التي بين أيديهم، وهي التي تعرض الفيديو بالهيئة الافتراضيّة في الوقت الحقيقي.

يجب ألا تُصدق كُل ما تراه على التلفاز


اعلان





لهذا السبب يجب ألا تُصدق كُل ما تراه على التلفاز!

قبل بدء التصوير، يتم تثبيت مجموعة من الشاشات الخضراء، وكاميرا تتبع الحركة وبعض أجهزة الكمبيوتر المخصّصة التي تُتيح للمخرج رؤية تفاعل الممثل مع البيئة الافتراضيّة في حين أنه يتم التصوير بخلفيّة خضراء.

تُستخدم العديد من المُعدات المُكلفة، ولكنه يتم شراؤها مرة واحدة، وسوف يصبح العمل من خلالها أرخص على المدى الطويل. من خلال هذه التقنيات يتم التخلي عن عملية إعادة الإنتاج الطويلة ما بعد التصوير.

بصرف النظر عن صناعة الأفلام، فإنه يُمكنك استخدام هذا الإعداد لأخبار التلفزيون وعروض الأطفال وغيرهما. يُمكن للمحطات الإذاعيّة تفادي الكثير من المبالغ الماليّة لمجرد تثبيت شاشة خضراء في الخلفيّة والحصول على مُعدات الكاميرا لمرة واحدة. من خلال هذه الخلفيّة يُمكن خلق العديد من البيئات والعروض الافتراضيّة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لهذا السبب يجب ألا تُصدق كُل ما تراه على التلفاز!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول