تذكرون تحدي دلو الثلج عام 2014؟ هذه هي النتائج..


هل تذكرون تحدي دلو الثلج عام 2014؟  اليوم وبعد عامين فقد تم الوصول إلى نتائج مبشرة، وفي غاية الأهمية !

تحدي دلو الثلج

كانت فكرة هذا التحدي أن يقوم المتحدي بسكب الماء المثلج على رأسه، أو أن يتبرع بمائة دولار لصالح حملة تهدف لنشر الوعي حول مرض التصلب الجانبي الضموري، وجمع التبرعات لمكافحته.

مرض التصلب الجانبي الضموري (Amyotrophic lateral sclerosis) هو شكل من أشكال أمراض الأعصاب الحركية، يُعرف أحيانًا بـ (Maladie de Charcot) وهو مرض سريع الانتشار، قاتل، يسبب ضمور الجهاز العصبي؛ بسبب ضمور الأعصاب الحركية والخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي، والتي تتحكم في حركة العضلات الإرادية. وبعد عامين هل تعرف ماذا كانت نتائج هذا التحدي المثير؟




تحدي دلو الثلج

حسنًا، تمكّنت الجمعية القائمة على جمع التبرعات الخيرية من الوصول إلى نتائج مبشرة، فقد أعلن مشروع “MinE” في كلية الطب في جامعة ماساتشوستس من التوصل إلى الجين المسئول عن التسبب بحالة التصلب الجانبي الضموري، والذي أُطلق عليه “NEK1”. وكانت هذه النتائج الرائعة بفضل لعبة تحدي الثلج، حيث تم جمع 100 مليون دولار أمريكي، ذهب جزء منها لصالح العلماء في الجامعة، وهو ما أسهم في إجراء البحوث.

تحدي دلو الثلج

سنويًا، يُشخّص في الولايات المتحدة أكثر من 5000 آلاف شخص بهذا المرض. وباكتشاف هذا الجين، سيكون هناك فهم أفضل للمرض، وكذلك إيجاد العلاج المناسب. وقد قال مؤسس المشروع “بيرنار مولر” بأن تحدي دلو الثلج مكّنهم من تأمين التمويل من مصادر جديدة من أجزاء جديدة من العالم، وهو الدعم الذي مكّنهم من التوصل للصفات الوراثية في المرض.

تحدي دلو الثلج

يهاجم هذا المرض خلايا الجسم المسئولة عن التحكم بالعضلات الإرادية، ومعظم من يتم تشخيصهم به، يُتوفون بعد عامين أو ثلاثة، إلا أن العالم ستيفن هوكينج حالة خاصة، حيث يتمتع بصحة جيدة على الرغم من إصابته به. حتى الآن لا يوجد علاج، إلا أن اكتشاف الجين المسئول عن المرض بمثابة خطوة كبيرة وهائلة للأمام.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تذكرون تحدي دلو الثلج عام 2014؟ هذه هي النتائج..

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول