محمد بن راشد يكرم قناة سما دبي كأفضل قناة تلفزيونية في التشجيع على القراءة

محمد بن راشد يكرم قناة سما دبي كأفضل قناة تلفزيونية في التشجيع على القراءة

والإعلامي أيوب يوسف كأفضل شخصية في التشجيع على القراءة على مواقع التواصل الاجتماعي

سما دبي

• أحمد سعيد المنصوري: تأكيد على منهجية الإبداع والتميز وتقدير للجهد الاحترافي لمختلف العاملين في قنوات المؤسسة

دبي: 28 نوفمبر 2016 ـ كرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي صباح اليوم (الأربعاء 28 نوفمبر) قناة سما دبي كأفضل قناة تلفزيونية في التشجيع على القراءة، كما قام بتكريم الإعلامي الإماراتي أيوب يوسف من مؤسسة دبي للإعلام كأفضل شخصية في التشجيع على القراءة على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك خلال الدورة الثالثة من حفل أوائل الإمارات والذي وجه سموه بتخصيصه هذا العام لتكريم 45 شخصية وجهة حكومية اتحادية ومحلية ومؤسسات في القطاع الخاص ساهمت في دعم القراءة خلال عام القراءة وذلك بالتزامن مع الاحتفالات الشعبية والرسمية بمرور 45 عاماً على تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي هذه المناسبة توجه أحمد سعيد المنصوري المدير العام للقنوات التلفزيونية والإذاعية في مؤسسة دبي للإعلام، بالتهنئة إلى العاملين في مؤسسة دبي للإعلام وقناة سما دبي وإلى الإعلامي الإماراتي أيوب يوسف، مؤكداً أن نيل هذا التكريم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يعد تأكيداً على منهجية الإبداع والتميز المتبعة عبر شاشات مؤسسة دبي للإعلام، وعلى الجهد احترافي للعاملين في بقية القنوات والذين يسعون دائماً لأن تبقى مؤسسة دبي للإعلام نافذة جذب من خلال ابتكار طرق جديدة للتواصل مع مختلف فئات الجمهور المحلي والعربي.

مواضيع ذات علاقة
1 من 566

وقال أحمد سعيد المنصوري، إن مؤسسة دبي للإعلام بقنواتها التلفزيونية والإذاعية والرقمية، قامت بمواكبة شهر القراءة الوطني في إطار عام القراءة 2016 الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وفي ضوء مخرجات خلوة المائة التي دعا إليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في ديسمبر 2015، وذلك من خلال مجموعة التغطيات البرامج والفواصل الترويجية المصاحبة على مدار اليوم، وعبر مجموعة فرق العمل الإعلامية والمهنية التي قامت على مدار شهر أكتوبر الماضي بنقل كافة الفعاليات والأنشطة والمبادرات المصاحبة على امتداد إمارات الدولة، إلى جانب دعوة كافة الشخصيات الاجتماعية والثقافية والفنية والإعلامية للمشاركة في هذا الحدث الوطني الهام، بالإضافة إلى فتح المجال لمشاركة الجمهور والتفاعل مع شهر القراءة الوطني من خلال حسابات الشبكة على وسائل التواصل الاجتماعي وتقديم مختلف الاقتراحات والأنشطة الاجتماعية والفردية التي سلطت الضوء على نبض الشارع وتفاعله مع ترسيخ ثقافة العلم والمعرفة والاطلاع على ثقافات العالم في نفوس المواطنين والمقيمين على حد سواء.

وذكر المنصوري، أن مؤسسة دبي للإعلام قامت كذلك بإطلاق البرنامج اليومي “عام القراءة” على قناة سما دبي، استضافت من خلاله وعلى الهواء مباشرة، مجموعة من المثقفين والأدباء والمهتمين بالثقافة والقراءة، وتناوب على تقديمه كل من المذيعين: بروين حبيب، جمال مطر، مشعل القحطاني، سامية مراد، مريم الشيباني، دعاء الحمادي، ديالا علي، حامد بن كرم، أيوب يوسف.

وفي إطار التعاون بين قنوات مؤسسة دبي للإعلام، تم بث البرنامج الإذاعي “اسمع ما نقرأ” على إذاعة دبي ومن تقديم الإعلامي الإماراتي إبراهيم استادي على قناة سما دبي، في مواكبة إعلامية للتوجه الحكومي لعام 2016 ومبادرة “عام القراءة ” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وأشار المدير العام للقنوات التلفزيونية والإذاعية في مؤسسة دبي للإعلام، إلى اللقاءات اليومية التي تم تصويرها وتسجيلها بالتعاون مع عدد من الهيئات الثقافية والفكرية وفي دبي ومختلف إمارات الدولة، وبثت في أوقات متفرقة على مدار اليوم، إلى جانب الفواصل الترويجية الخاصة وعروض الكتب التي تم تقديمها للجمهور بالتنسيق مع برنامج “لسان العرب” للإعلامي الإماراتي أيوب يوسف إلى جانب مجموعة من الأفكار والبرامج التي تم الإعلان عنها خلال شهر أكتوبر في ترجمة حقيقية لمبادرات عدد من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية خلال عام القراءة والتي تستحق الدعم والتكريم والاحتفاء.

كما قامت مؤسسة دبي للإعلام بإطلاق مكتبة إذاعة دبي الجديدة “القراءة سعادة”، بحضور عدد من مدراء الشبكة والإعلاميين من قطاعي الإذاعة والتلفزيون، وذلك في إطار ترسيخ فعل القراءة لدى العاملين في المجال الإعلامي وتنشيط معدلات القراءة والدمج بين السعادة والقراءة كممارسة وفعل يومي.

وقد ضمت المكتبة الجديدة ما يزيد عن 500 كتاباً مختاراً في مجالات عدة تشمل تاريخ الإمارات وعلوم اللغة العربية وتقدير الذات وعلم النفس، إلى جانب الكتب المتخصصة في علم النفس والأطفال والكتب الدينية، بالإضافة إلى الكتب الإعلامية المتخصصة والمراجع التي يمكن الاستفادة منها كمصادر في مجال إعداد البرامج الإذاعية، في الوقت الذي تم تزويد المكتبة الجديدة بعدد من وسائل القراءة الإلكترونية، والأجهزة اللوحية المخصصة، إلى جانب وسائل الراحة والمطالعة والقدرة على استيعاب عدد محدد من الموظفين القراء خلال أوقات الدوام الرسمي، كما تم فتح المجال للإعارة الخارجية في أوقات العطلات والإجازات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.