لماذا يقوم السويديين بإدخال رقاقات إلكترونية في أجسادهم؟


مؤخرًا، اتجه آلاف الناس إلى زراعة رقاقات إلكترونية صغيرة تحت الجلد وتحديدًا في اليد لتحل محل بطاقات الائتمان والدفع والمفاتيح وما إلى ذلك من وثائق وبطاقات رسمية هامة. ويبدو أن السويد قد حقّقت أرقامًا قياسية في عدد الأشخاص المُقبلين على هذه الزراعة التقنية دونًا عن غيرها من البلاد، فما السبب في ذلك؟

شريحة إلكترونية

آلاف السويديين يزرعون رقاقات إلكترونية في أجسادهم!

يرى العديد من الخُبراء التقنيين أن ظاهرة “Bio-Hackers” هي السبب الرئيسي في توجه السويديين إلى زراعة الرقاقات الإلكترونية الصغيرة في أجسادهم، إلى جانب الرفاه الاجتماعي وتحسن الوضع المعيشي للأفراد.

شريحة إلكترونية

ويُمكن تعريف ظاهرة “Bio-Hackers” بأنها تفشي عشق علم الأحياء التقنية بين الشباب في السويد، وحرصهم الدؤوب على القيام بتجارب علمية وطبية وحيوية سواءًا في المؤسسات التقليدية، أو الجامعات الأكاديمية والمختبرات الطبية.

رقاقات إلكترونية

وتحرص السويد على توظيف التكنولوجيا المتطورة لخدمة السكان وتطوير قدرات الإنسان البيولوجية، والتي تُمكنه من مجاراة الذكاء الاصطناعي في المستقبل.

وتقوم التكنولوجيا الجديدة على إدخال الإنسان رقاقة تقنية إلى جسده، وعندها لن يقلق من ضياع بطاقة الدفع الإلكترونية أو من حمل محفظة نقود كبيرة. بينما يراها بعض الناس تكنولوجيا غير ضرورية وغير فعالة.

شريحة إلكترونية

وتشتهر السويد عالميًا بكونها دولة تكنولوجية قوية بفضل الدعم الحكومي المستمر للابتكارات والصناعات التقنية. واستثمرت الحكومة السمة الرائجة بين الشعب السويدي بحبه الكبير للتقنيات، قي بناء بنية تحتية داعمة للتطور التكنولوجي، ما أدى إلى تعاظم الاقتصاد السويدي بشكلٍ ملحوظ.

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

سبب يجعل السويد تدفع راتب شهري لطلاب الثانوية!

ما سر المنازل التي تشبه أقفاص العصافير في الجبال السويدية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لماذا يقوم السويديين بإدخال رقاقات إلكترونية في أجسادهم؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول