كيف تتعلم لغة جديدة بسرعة؟

كم من الوقت تعتقد أنك ستحتاج لتحقّق الطلاقة في لغة جديدة؟ قد تظن أنك ستستغرق وقت طويل حتى تصل إلى المستوى الذي يسمح لك بتحدّث لغة جديدة كاللغة الأم! الخبر السار أن بإمكانك تحقيق الطلاقة في المحادثة في وقت أقل من ذلك بكثير!

ما نقصده بطلاقة المحادثة هو القدرة على إجراء محادثات حول العادات اليومية مع متحدّث أصلي باللغة بسرعة المحادثة العادية. هذا ما تحتاجه إن كان هدفك النهائي هو أن تكون قادرًا على التعرف على أشخاص أجانب او فهم ثقافتهم أو الاندماج في بلادهم.

ببساطة، هناك بعض المبادئ التي عليك اتّباعها إن كنت ترغب بتعلّم لغة جديدة في فترة قياسية لتصل إلى طلاقة المحادثة التي نتحدّث عنها! تابع القراءة للتعرف على هذه المبادئ..

 

كيف تُتقن لغة جديدة بسرعة قياسية؟

اجعل تعلم اللغة الجديدة عادة يومية

تعلم لغة جديدة

الشكوى الأكثر شيوعًا فيما يتعلّق بتعلم لغة جديدة أنها صعبة للغاية أو أن قدرتك ليست بالمستوى الذي يجعلك تتعلم بسرعة كبيرة. في الواقع، السبب الأول للفشل هو أن الناس لا يستطيعون ممارسة اللغة باستمرار.

لتحقيق هذا الأمر، تحتاج إلى تطوير عادات يومية باللغة الجديدة. العادات هي مفتاح تغيير السلوك لأنه بمجرد تشكيلها، لا تحتاج إلى الاعتماد على قوة الإرادة أو التحفيز. على سبيل المثال، إن اعتدتَ يوميًا على تنظيف أسنانك قبل النوم، وذهبت للفراش دون فعل ذلك، فلن تحتاج إلى إرادة لتنسحب من السرير وتُنظّف أسنانك، بل سيدفعك إلى ذلك العادة اليومية.

بنفس الطريقة، يُمكنك أن تجعل من تعلم اللغة الجديدة عادة يومية، من خلال جعلها روتين في حياتك، ومكافأة نفسك عندما تشعر أنك تقدّمت في التعليم لأن التعزيز الإيجابي يزيد من فرص نجاحك.

من أجل تحقيق ذلك، تحتاج فقط إلى 15 دقيقة يوميًا تُواظب خلالها على التعلم عبر الاستعانة بكتاب لغة أو تطبيق على هاتفك المحمول أو الاستماع إلى ملفات بودكاست أجنبية.

 

تعلّم الكلمات الصحيحة بالطريقة الصحيحة

تعلم اللغة

السبب الثاني الأكثر شيوعًا الذي يُعطيه الناس عذرًا لأنفسهم عن عدم مقدرتهم على تعلّم اللغات هو أن لديهم ذاكرة سيئة. لكن المشكلة لا تتعلّق بالذاكرة بقدر تعلّقها بالتقنية في التعليم. لزيادة مفرداتك بالطريقة الأكثر عملية، اتّبع النصائح التالية:

  • تعلّم المفردات المتشابهة في اللغات المختلفة: على سبيل المثال، هناك العديد من الكلمات المشتركة في اللغات الرومانسية مثل الإسبانية والفرنسية والإيطالية. يُمكنك العثور على هذه الكلمات بسهولة على الإنترنت. سيختلف النطق إلى حدٍ ما، لذلك تحقّق من ذلك باستخدم موقع Forvo على سبيل المثال، وهو موقع مجاني يُمكنك الاستماع من خلاله إلى متحدّثين أصليين ينطقون كلمات محددة.
  • تعلّم الكلمات الأكثر استخدامًا في اللغة الجديدة: لتحقيق الطلاقة على مستوى اللغة، ستحتاج إلى معرفة ما لا يقل عن 50 ألف كلمة. ولكن لتحقيق طلاقة في المحادثة ما عليك سوى تعلّم جزء صغير من ذلك – 2000 إلى 3000 كلمة. ركّز على المفردات الشائعة في اللغة التي يكثر استعمالها في الأسئلة اليومية والمحادثات الروتينية.
  • تعلّم الكلمات ذات الصلة بك: وذلك من خلال التركيز على الموضوعات التي تهمّك أو التي تُطرح في حياتك اليومية. مثل التركيز على المفردات المرتبطة بعملك أو أنشطتك الترفيهية.
  • استخدم البطاقات التعليمية والتكرار المتباعد: من المحتمل أن تكون البطاقات التعليمية الوسيلة الأكثر فعالية لحفظ لغة جديدة.
  • استخدم مفكّرة واصطحبها معك في كل مكان: اكتب المفردات ذات الصلة في مفكّرة بدلًا من تسجيلها على جهاز. فقد أظهرت الدراسات أن الكتابة تُحسّن من قدرتك على تذكّر المعلومات بشكل ملحوظ. ويعتقد الباحثون أن السبب هو أن الكتابة أبطأ وتتضمن معالجة عقلية أعمق.

 

اغمر نفسك بالموارد المجانية

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬746

تدوين الملاحظات

يمتلئ الإنترنت بالعديد من الموارد اللغوية المجانية التي يُمكنك أن تستعملها كمادة مرجعية في التعلّم. يُمكنك كذلك الاستعانة بالبودكاست أو الإذاعة عندما يكون لديك مستوى متوسّط على الأقل، لكن يُفضّل أن تستعين بالتلفاز والأفلام في البداية. كما يُمكنك مشاهد الأخبار الدولية باللغة التي ترغب بتعلّمها لأن الأخبار والصور التي تستعرضها بالإضافة إلى الكلام الواضح يُساعدك على التقاط كلمات جديدة.

 

تحدّث من اليوم الأول

محادثة

هناك ثلاث خيارات: إما العثور على متحدّثين أصلين للتحدث معهم، وهو أمر يُمكن إنجازه من المواقع المجانية على الإنترنت التي تُوفر لك اجتماعات تبادل لغة يُمكنك حضورها، مثل موقع Meetup.com.

خيار آخر وهو حضور دروس اللغة الجماعية حيث يُمكنك أن تلتقي وجهًا لوجه مع شخص آخر وتتناوب التعليم مع متعلّمين آخرين، لكن هذه الفصول غالبًا ما تكون بطيئة كبطء المتعلّمين.

أما الخيار الثالث والأكثر فعالية هو أخذ دروس فردية، مثل الدروس عبر الإتترنت التي تمنحك تدريبًا مكثّفًا عبر التحدث مع مدرس لغة متمرّس ومحلي.

 

استمتع برحلة تعلم لغة جديدة!

لغات عالمية

إن التزمتَ بكل المبادئ السابقة في التعلّم، أضمن لك عزيزي القارئ أن إتقانك للمحادثة باللغة الجديدة لن يستغرق أكثر من 12 شهرًا. خلال هذه الأشهر، ستتطلب رحلة التعلّم تحفيزًا ثابتًا، ولن تكون قوة الإرادة كافية لحثّك على التعلم المستمر. من أجل ذلك، تحتاج إلى الاستمتاع برحلتك طيلة الوقت. لأن المتعة تُشجّعك على الممارسة اليومية للغة الجديدة. قُم بأشياء تستمتع بها وركّز على الموضوعات التي تهمك لتحقيق ذلك.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أفضل التطبيقات لتعلم اللغات الأجنبية

كلمات اقتبستها الإنجليزية من اللغات الأخرى حول العالم

لماذا يختلف اتجاه كتابة اللغات المعروفة من اليمين إلى اليسار والعكس؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.