منوعات

ما الحد الأقصى من المال الذي يمكن لبنك أن يستوعبه؟

أصبح من الشائع أن يحتفظ الشخص بأمواله في حسابات توفير بنكية بدلًا من إخفائه في المنزل. فتبقى البنوك المكان الأكثر أمانًا لحفظ المال هذه الأيام.

وحيث أن البنوك أصبحت شائعة في مختلف البلاد، فلعل مشهد تلك البوابة المُغلقة في قبو البنك يُعتبر مألوفًا بالنسبة لك. ولعلك تظن أن خلف هذا الباب أطنان هائلة من النقود المرتبة فوق بعضها البعض أكثر مما تتخيل!

أموال البنك

لكن هل حقًا هذا ما يُوجد خلف خزنة حفظ المال في البنوك؟ وما هي كمية الأموال التي يُمكن للبنوك استيعابها على اختلافها ؟

 

ما هي كمية المال القصوى التي تحتفظ بها البنوك؟

قد يُفاجئك أن البنوك لديها رقم أقل بكثير مما كنت تتوقع من المال الذي تحتفظ به. فعلى الرغم من أن خزائن حفظ الأموال في المصارف والبنوك قادرة على تخزين الملايين من الأموال، لكنها غالبًا لا تحتوي إلا على جزء صغير من الأموال أقل مما قد تتوقع.

أموال البنك

السبب وراء ذلك، أن البنوك ما هي إلا مؤسسات ربحية تسعى إلى تحقيق الربح المادي من عملها الأساسي، وهو إيداع نقود وأموال الناس لديها.

وإن سألت عن كيفية تحقيق البنك للربح، ببساطة، فإن البنك يعمل على تحقيق الفائدة المادية عبر برامجه المختلفة من القروض المصرفية والمعاملات المالية. فعندما يقوم البنك بإقراض جهة معينة المال، فإنه بذلك يُحقق الربح بنسبة معيَّنة سواءً بفوائد أو أي نظام مالي آخر متفق عليه بين البنك والعميل – بغض النظر عن رأي الشرع في تحقيق الربح بالفوائد والذي لا تُطبقه البنوك الإسلامية -.

فالأموال التي يتم الحتفاظ بها في خزينة البنك من قبل العملاء يتم تداولها على شكل معاملات مصرفية كما ذُكر. لكن لا يتم تداول كل الأموال في خزينة البنك، إنما يُحدد مجلس خاص – يُعرف في الدول الغربية باسم مجلس المحافظين للنظام الاحتياطي الفيدرالي – قيمة الأموال المسموح بتداولها في الأعمال الربحية للمصارف على شكل نسبة مئوية من حسابات المعاملات.

على سبيل المثال، في الولايات المتحدة الأمريكية، البنوك التي لديها أقل من 15.2 مليون دولار (56.2 مليون ريال سعودي) من الأموال في حسابات العملاء مجتمعة ليس لديها حد أدنى من متطلبات الاحتياطي. أما البنوك التي تتراوح الأموال في خزينتها من 15.2 – 110.2 مليون دولار (56.2 – 407.7 مليون ريال سعودي)، فعليها الاحتفاظ بحوالي 3% من المال في خزنتها الاحتياطية. أما البنوك الكبيرة التي يفوق مجموع أموال حسابات العملاء لديها 110.2 مليون، فيجب أن تحتفظ بنسبة 10% من الاحتياطي بخزنتها.

هذا الاحتياطي الذي تُبقيه البنوك في خزنتها هو ما يتم سحب الأموال منه في حالة قيام أحد العملاء بإجراء معاملة سحب أموال من حسابه. وعادةً ما تحتفظ البنوك بالنقود إما في خزنة ضخمة في قبو البنك، أو تقوم بإيداع الاحتياطي النقدي في حساب المصرف الاحتياطي الفيدرالي الخاصة بهم، وهو ما تقوم به معظم البنوك.

فعادةً ما تحتفظ البنوك بمبلغ مالي ضئيل في خزنتها الخاصة تحسبًا لأي معاملة متوقعة. فالبنوك الصغيرة تحتفظ بحوالي 50000$ (185000 ريال سعودي) أو أقل في خزنتها، في حين أن البنوك الكبيرة تُبقي 200000$ (740000 ريال سعودي) أو أكثر في خزنتها لتلبية معاملات العملاء.

المال في البنك

هذا الأمر قد يُفاجئ الكثير من الناس الذين يظنون أن البنوك تحتفظ بأموال ضخمة مكدسة في خزنتها الخاصة، وهو أمرٌ فاجأ العديد من اللصوص أيضًا! كما أنه سيغيِّر من الصورة الخاطئة التي رسمتها أفلام هوليوود في أذهاننا عن خزنات البنوك المقفلة المليئة بالأموال!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ما السبب الذي يدفع الصينيين والفيتناميين لحرق أموالهم ؟

إهدار الحكومة الأمريكية أموالها على أشياء غريبة للغاية!

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لا أعتقد بأن هذا الكلام صحيح بشكل كامل..
    فأنا شهدت بعيني في بنك سامبا عدة عملاء يسحبون نحو خمسة مليون ريال خلال أقل من نصف ساعة كنا فيها في البنك الفرع الرئيسي الموجود في جنوب مدينة جدة..
    قد يكون صحيحا في الغرب أو أن الأنظمة الأخرى لا تسمح بتناقل كمية كبيرة من المال خارج البنك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى