لماذا سميت الحرب الباردة بهذا الاسم ؟

مؤكد أنك سمعت بمصطلح الحرب الباردة من قبل. ولعلك تعلم أن هذه الحرب نشأت بين أكبر قوتين في العالم. لكن لماذا سُميت بالباردة؟

حرب روسيا وأمريكا

الحرب الباردة هي مُصطلح سياسي يُشير إلى التنافس الذي نشأ بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية.

فقد اشتد الصراع بين هاتين القوَّتين وزاد التنافس بينهما دون وجود حرب حقيقية على الأرض. إنما كانت حرب صامتة تميَّزت بزيادة تسلح الجيوش لكلا الدولتين بأكثر أنواع الأسلحة فتكًا دون استعمالٍ للسلاح فيما بينهما في الواقع. لهذا السبب عُرفت الحرب باسم الحرب الباردة.

 

لماذا اندلعت الحرب الباردة ؟

العديد من الأسباب أدت في نهاية المطاف إلى اندلاع هذه الحرب. أهما هي الرأسمالية والتحدي البلشفيكي الذي زاد من الفجوة بين أمريكا والاتحاد السوفييتي.

حرب روسيا وأمريكا

فقيام الاتحاد السوفييتي بإسقاط الرأس مالية وإحلال النظام الشيوعي نظامًا حاكمًا للبلاد، وعملية انسحاب روسيا من الحرب العالمية الأولى بعد توقيع اتفاقية “برت ليتوفسك” مع ألمانيا، وقيام أمريكا بدعم “الحركة البيضاء” التي كانت أحد أبرز الأطراف في الحرب الأهلية الروسية، كلها أسباب جعلت الصراع يتفاقم بين كلا الدولتين.

ما زاد الطين بلة هو رفض الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالاتحاد السوفييتي حتى عام 1933م. أضف إلى ذلك معاهدة “رابللو” والاتفاق على فض الخلاف بين روسيا وألمانيا.

وما أجج العداء بين كلا الطرفين كان اعتقاد الروس في الاتحاد السوفييتي عن وجود مؤامرة تُحاك خفية بين الأمريكان والبريطانيين لتتحمل روسيا نتائج المعارك المُشتعلة في ألمانيا النازية.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬744

الحرب الباردة

كما أن طريقة توزيع الحدود الجغرافية والسياسية لأوروبا بعد الحرب العالمية الثانية عزَّز من العداء لأن لكل طرف “الأمريكي والروسي” رأيان مختلفان في طريقة ترسيم الحدود بما يخدم مصالح كل دولة ويزيد من هيمنتها على العالم والدول المجاورة.

حرب روسيا وأمريكا

هذه الأسباب وغيرها عززت الخلاف بين أمريكا والاتحاد السوفييتي وانتهت إلى ما عُرف بالحرب الباردة. وكان هذا المُطلح استُعمل للمرة الأولى في القرن الرابع عشر الميلادي من قبل الملك الإسباني “خوان إيمانويل”. ثم استعمله الأمريكي “برنارد باروش” في النصف الأول من القرن الماضي ليُصبح شائعًا بعد ذلك ويُشير إلى عداء الاتحاد السوفييتي وأمريكا.

 

كيف انتهت الحرب الباردة ؟

نهاية الحرب الباردة كانت متوقعة. فبعد أن ناصرت معظم الدول الكُبرى في العالم رأسمالية أمريكا وزادت من هيمنتها على العالم، ضعف الاتحاد السوفييتي وسقط في النهاية وذلك في مطلع التسعينيات من القرن الماضي. وأصبحت أمريكا في النهاية هي المُهيمنة والمُسيطرة على كل مجريات وأحداث العالم حتى يومنا هذا.

 

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

سفينة تجسس من الحرب الباردة تتحول إلى يخت فاخر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.