سجون تاريخية أُغلقت لسوء سمعتها


تعتبر السجون موطن لأصحاب الجرائم لكي يعاقبوا على أعمالهم وأفعالهم السيئة، ولكن هناك بعض السجون كانت تعامل السجناء بطرق متوحشة لدرجة أنها لا توصف، وبعضها دارت حوله بعض الشائعات مما أدى بالنهاية لإغلاقها، وفي هذا المقال سنعرض عليكم أسماء لسجون تاريخية تم اغلاقها بسبب سمعتها.

سجون تاريخية أُغلقت لسوء سمعتها

سجن Cellular ، في الهند

سجون تاريخية

يعرف هذا السجن بسجن الخلية، في هذا السجن يتم فصل السجناء حسب الجريمة التي ارتكبوها، وكان السجناء يتعرضون لأنواع متعددة من العقاب وجميعها كانت سيئة لدرجة حرمانهم من حقوقهم الأساسية، ومن أنواع العقاب العمل لساعات إضافية في طاحونة، والوقوف مكتوف الأيدي لمدة أسبوع، وأحيانا حتى الجوع.




سجن Alcatraz، في الولايات المتحدة الأمريكية

سجون

سجن Alcatraz كان أول سجن أمريكي شديد الحراسة، وقد ضم بين جدرانه أحد أشهر رجال العصابات في أمريكا وهو ال كابوني “اقرأ عن أشهر المجرمين أصحاب الأموال في هذا المقال“، ولكنه تم إغلاقه بعد أن انتشرت إشاعات حول أصوات غريبة كانت تنتشر في أروقته.

برج لندن، في إنجلترا

سجون

هذا البرج اشتهر بارتباطه بالعائلة الملكية في إنجلترا، كان في الماضي وتحديدًا بعد عام 1100م سجنًا ولكن هناك شائعات صدرت حوله بأنه مسكون من قِبل الجن ولذلك تم إغلاقه بعد فترة.

سجن جزيرة روبن، في جنوب أفريقيا

سجون

هذا السجن في جزيرة روبن كان الذي ضمّ نيلسون مانديلا بين جنباته، ولكن حديثًا تم إغلاق السجن وتحويله لمنشأة للأمم المتحدة.

جزيرة الشيطان، في فرنسا

سجون تاريخية

هذه الجزيرة تقع في مناطق البحر الكاريبي، وقد كان شهيرًا بقدرته على منع وإيقاف أي عملية هروب، ولكن بعد أحد أشهر عمليات الهروب ل Henri Charriere ونشر كتاب حول تفاصيل هذه العملية تم إغلاقه.

قلعة المينا، في غانا

سجون

قلعة المينا تم بناؤها في 1492م، ولكنها اشتهرت بقصص فظيعة حول حبس العبيد ووضعهم في زنازين ضيقة جدًا بأعداد كبيرة.

سجن “هوا لو”، في فيتنام

سجون

هذا السجن أصبح في وقتنا الحالي مجمع تجاري ويضم في جنباته متحف للسجن، وكان يستخدمه الفرنسيون في فيتنام ولكن تم إغلاقه بعد استقلال فيتنام.

متحف تول سلينغ، في كمبوديا

سجون

هذا السجن في كمبوديا كان من أشهر السجون وأشدها حراسة، ولكنه أغلق في عام 1979م بعد أن اكتشفه الجيش الفيتنامي، ومن أبشع ما قام به المسؤولون عن السجن هو إعدامهم ل 17 ألف شخص.

بورت آرثر، أستراليا

سجون

هذا السجن أصبح حاليًا مبنى تابع للأمم المتحدة، ولكن في الماضي كان سجنًا يضم مجموعة ضخمة من أخطر المجرمين وكانوا يموتون بظروف غامضة، مما أدى مع الوقت لإغلاقه.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجون تاريخية أُغلقت لسوء سمعتها

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول