لهذا السبب تنصح السلطات بالتقاط صور غرف الفنادق عند نزولك بها!

قد تتفاجأ أنه في الولايات الأمريكية المتحدة وحدها، هناك حوالي مليون شخص من العبيد اليوم. فقد تم جلب العديد منهم إلى البلاد من قبل مهربين مختصين ليس بالمخدرات، إنما في مجال الاتجار بالبشر.

وفقًا لوزارة الخارجية الأمريكية، يتم تهريب حوالي 600000 – 800000 شخص عبر حدود البلاد كل عام، نصفهم من الأطفال و 8 من كل 10 مهرَّبين من الإناث.

هذا الرقم هو جزء من 21 مليون شخص يتم الاتجار بهم في جميع أنحاء العالم وفقًا لمنظمة اليونيسيف. والطلب على العمالة الرخيصة والعبودية في تزايدٍ مستمر.

هذه الأرقام المروعة تعكس حقيقة واحدة، وهي أن جريمة الاتجار بالبشر في تزايدٍ مستمر من حيث النطاق الجغرافي والصناعة. حيث تحتل هذه الجريمة المرتبة الثالثة عالميًا بعد المخدرات وتهريب الأسلحة.

وتمكن الأهداف خلف هذه الجريمة البشعة: تزايد الطلب على العمالة الرخيصة أو من أجل الاستغلال الجنسي أو تجارة الأعضاء البشرية.

ويتعرض المختطَفون إلى الإكراه على العمل والتهديد بالقتل وأساليب بشعة لا يُمكن تصورها تُمارس بحقهم من قبل المجرمين. هذا النوع من الجرائم يحدث بشكل يومي في جميع أنحاء أمريكا، حتى في الأحياء الخاصة.

 

التقاط صور غرف الفنادق يساعد على تقليل جريمة الاتجار بالبشر

الكثير من الإحصاءات تُشير إلى أن الغالبية العظمى من جرائم الاتجار بالبشر تجري في غرف الفنادق. حيث يتم جلب الضحايا إلى غرف الفنادق عبر التقاط المجرمين لصور داخل الغرفة وتحميلها على الإنترنت كنوعٍ من الدعاية لاقتياد الضحية. هنا يلعب تطبيق TraffickCam دروه في مساعدة السلطات.

حيث يأخذ التطبيق الصور التي يُحمِّلها المستخدم من غرف الفنادق التي يُقيم بها ويتم جمع الصور في قاعدة بيانات للبحث والمقارنة.

إذ تم تطوير هذا التطبيق للمساعدة في الحد من جرائم الاتجار بالبشر عبر حفظ صور غرف الفنادق لمساعدة السلطات في الإمساك بالمجرمين.

فيُمكن للسلطات تفتيش هذه الصور واستعمالها في محاولة إيجاد تواصل مع الطرف الآخر. فيتم فحص ورق الجدران، السجاد، اللوحات الفنية المعلقة، إطار النوافذ وما يوجد خارجها، وذلك من أجل التوصل إلى نقطة ومكان هذه الغرفة وفي أي فندق.

لذلك، تنصح السلطات بضرورة تحميل تطبيق TraffickCam المجاني لتصوير غرفة الفندق بمجرد النزول فيها، والتقاط 4 صور للغرفة.

إذ يتم حفظ هذه الصور ورفعها إلى قاعدة البيانات. وقد تُساعد هذه الصور في المستقبل على إنقاذ مختطَفين احتُجزوا في غرف الفنادق.

 

المصدر

Exit mobile version