كيف يصنع الذهب القابل للأكل؟

بينما يحتفظ الناس بذهبهم في الخزائن أو مُخبّأة بإحكام أو موضوعة حول أصابعهم وأعناقهم، هناك أيضًا مغامرون يتذوّقون الطعام مغطّى بالمعادن الثمينة كالفضة والذهب. حيث تُستعمل رقائق الذهب والفضة في تزيين الطعام أو لتدخل في مكوّنات صناعة بعض الأطباق الفاخرة التي بلا شكل تُباع بسعر ثمين.

ذهب صالح للأكل

هناك عدة طرق مختلفة لإدراج ذهب عيار 24 قيراط في قائمة طعامك، لكن السؤال المهم هو كيف يُمكن جعل الذهب والفضة صالحان للأكل؟ والأهم من ذلك، هل تناولهما آمن على الصحة؟

 

تاريخ تناول الذهب..

على الرغم من أن عالمنا العصري المعتمد على الرأسمالية قد يليق به أن يرتبط بسلوك تناول المعادن الثمينة، إلا أن تاريخ تناول الذهب أقدم من ذلك بكثير، واعتُبر كدليل على القوة والثروة، ويرجع تاريخه إلى آلاف السنين منذ عهد التقاليد الصينية واليابانية والمصرية القديمة.

تم التلاعب بالذهب واستهلاكه في روما القديمة، ثم وُجد مرةً أخرى في قصور عصر النهضة الفخمة. وعلى الرغم من أنه ليس له طعم، إلا أن الورقة الذهبية تُضيف لمعانً لا يُمكن تفويته إلى الطبق عندما ترغب بتدليل ضيوفك!

تناول الذهب

واستمر استخدام الفضة والذّهب في العديد من التطبيقات الصالحة للأكل حتى يومنا هذا. عادةً ما تجد ورقة ذهبية تُزيّن كعكة الزفاف، أو رذاذ الذّهب مرشوش على الحلويات في المطاعم الحاصلة على نجمة ميشلين للطهي، أو كإضافة فاخرة فاتحة للشهية للطعام والمشروبات.

وعادةً ما تأتي المعادن الثمينة الصالحة للأكل في عدة أشكال، بما فيها رقائق الذهب والفتات المسحوق وورق الذهب. حيث يتم تجويف الذّهب إلى صفائح رقيقة يُمكن قطعها وطيّها بسهولة وهي ممارسة قديمة وحساسة للغاية. ومع التكنولوجيا الحديثة، أصبحت أوراق الذّهب الآن خفيفة للغاية، ويتم التعامل معها بأدوات خاصة دون لمسها بالأصابع.

 

هل من الآمن تناول الذّهب؟

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬743

ذهب صالح للأكل

بادئ ذي بدء، الذهب عنصر خامل كيميائيًا، ما يعني أنه لن يتم هضمه من قِبل الجسم ولن يتفاعل مع المواد والمركبات الكيميائية الأخرى بطرق خطيرة. في الأساس، لا يتم استهلاك سوى كميات صغيرة منه، وسوف تمر من خلال الجهاز الهضمي وسيتم التخلص منها كما هي.

وعندما نتحدث عن الذهب الصالح للأكل، يجب أن يتم الالتزام بمعايير جودة عالية ليتم استهلاكه. على سبيل المثال، يجب أن يتراوح الذّهب بين 22 و 24 قيراط، هذا يعني أنه يجب أن لا يقل عن 90% ذهب خالص، جنبًا إلى جنب مع 10% من معدن نقي آخر كالفضة.

الفضة ليست مشابهة للذهب تمامًا، نظرًا لوجود أشكال أيونية وغير أيونية من هذا العنصر. النسخة غير الأيونية غير النشطة لا يُمكن أن يمتصّها الجسم، ما يجعلها آمنة للاستهلاك. مع ذلك، يُمكن هضم النسخة الأيونية من الفضة في الجسم، وقد يُسبب ذلك ردة فعل سامة. لذلك، من الأهمية معرفة مصدر أي ورقة فضية، وتأكد أنها من أعلى مستويات الجودة الممكنة.

ذهب صالح للأكل

الحرص على جودة ونقاوة المعادن الثمينة الصالحة للأكل أمر بالغ الأهمية. إن كان هناك الكثير من الشوائب من معادن أخرى، مثل الألمنيوم، فقد يُسبب ذلك تراكمه في الجسم مما قد يجعل من الصعب امتصاص المعادن الأساسية الأخرى التي يحتاجها الجسم، مثل الكالسيوم والزنك. يمعنى آخرى، ستحتاج إلى إنفاق أموال إضافية للتأكد من حصولك على ذهب نقي قبل إضافته إلى أطباقك المترفة.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أغرب طرق تقديم الطعام على الإطلاق!

لماذا تقدم المطاعم الخبز عادةً قبل الطعام؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.