مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يعتمد 21 مشروعاً تطويرياً


مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يعتمد 21 مشروعاً تطويرياً في الربع الثالث من العام

 1.6 مليون م2 إجمالي المساحة الطابقية للمشاريع المعتمدة، من أبرزها مشروع توسعة كلية الطب والعلوم الصحية في العين  

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يعتمد 21 مشروعاً تطويرياً 


اعلان





أبوظبي، 25 نوفمبر 2015: كشف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني اليوم عن المشاريع التي تم اعتمادها ومنحها موافقه خلال الربع الثالث من العام، ليصل إجمالي المشاريع التطويرية التي تم اعتمادها منذ مطلع العام إلى 69 مشروعاً تطويرياً في مختلف مناطق إمارة أبوظبي.

وكان المجلس قد أعلن عن موافقته على المخططات التفصيلية لـ 21 مشروعاً تخطيطياً بمساحة طابقية إجمالية تصل إلى 1.6 مليون متر مربع، لتتخطى المساحة الطابقية الإجمالية التي تمت الموافقة عليها منذ مطلع العام حاجز الـ 4.6 مليون متر مربع والتي شملت مشاريع سكنية، ومؤسسات تعليمية، ومشاريع تجارية.

وإجمالاً، وصل مجموع عدد المشاريع التي تمت الموافقة عليها من قبل إدارة التطوير العمراني لدى مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني منذ إنشائها 461 مشروع تطويري بمساحة طابقية إجمالية مقدارها 16 مليون م2.

إن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مسؤول عن منح الموافقات للمشاريع الكبرى والمخططات الرئيسية بالإضافة إلى الإشراف على تطبيق نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ والتأكد من التزام المشاريع بمتطلبات برنامج استدامة في مراحل التصميم والإنشاء والتشغيل.

مدينة العين

تمت الموافقة لتنفيذ مشروع توسعة ضخمة لكلية الطب والعلوم الصحية في العين، التابعة لجامعة الإمارات، والتي تشمل توفير أحدث المرافق لـ 500 طالباً وطالبة، بما في ذلك قاعات المحاضرات والمختبرات وقاعات الدراسة وغرف الفحص الطبي وغيرها.

يعتبر تصميم مشروع التوسعة إضافة عصرية للتصميم المعماري الحالي للكلية ويشمل جسر مسقوف للمشاة يربط حرم الكلية الحالي بالتوسعة الجديدة. ورغم أن التوسعة الجديدة قد تم تصميمها بحيث تكون مربوطة مع المباني الحالية فقد تم اعتماد متطلبات برنامج استدامة لضمان رفع كفاءة وفعالية استهلاك الطاقة وترشيد استخدام المياه، علاوة على توفير بيئة عمل صحية للطلاب والموظفين، ومن المتوقع أن يحصل المشروع على تقييم بدرجة لؤلؤتين بحسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج “استدامة” الذي أطلقه مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

تقع كلية الطب والعلوم الصحية بالقرب من مستشفى توام في العين، وهي من أقدم وأفضل كليات الطب في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تم افتتاحها سنة 1984م واستقبلت الدفعة الأولى من الطلاب بعد عامين من افتتاحها.

يقول محمد الخضر، المدير التنفيذي لقطاع التطوير العمراني والاستدامة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: “باعتبار عام 2015 في الإمارات عاماً للابتكار، فإننا نفخر باعتماد مثل هذا المشروع الذي تميز بتصميمه المبتكر والمستدام إلى جانب المرافق الحديثة التي سيشملها والدور الذي سيقوم به في إعداد أجيال المستقبل في مجال الطب والعلوم الصحية.”

وأضاف الخضر قائلاً: “نحرص دائماً على المشاريع التطويرية التي تساهم في بناء القدرات والكفاءات المحلية والذي يعد ضمن أولويات قيادتنا الرشيدة. وإن كلية الطب والعلوم الصحية من أهم وأقدم المرافق التعليمية في بلادنا، ويسرنا أن التوسعة سوف تتطابق بصورة كبيرة مع المرافق الموجودة حالياً، كما أن زيادة عدد خريجي هذه الكلية سوف يسهم بلا شك في رفع مستوى الرعاية الصحية في بلادنا.”

 مدينة أبوظبي

كما تمت الموافقة على مشروع مستشفى السلامة، الذي يحتوي على عدد 120 سريراً، ويقع بالقرب من مدينة زايد الرياضية والذي سيتبع لهيئة الصحة – أبوظبي، ومن المقرر أن يقدم المستشفى عند افتتاحه خدمات طبية على مدار 24 ساعة في اليوم وسوف يشتمل على وحدات تقدم خدمات طبية للحالات التي تستدعي رعاية سريرية والمراجعات والزيارات الطبية الاعتيادية، بالإضافة إلى مجموعة من الخدمات الطبية للحالات الحرجة التي تستدعي عناية طبية مركزة. مُنح المستشفى تقييم لؤلؤة واحدة بحسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من استدامة نظراً للإجراءات التي اتخذها للتقليل من استخدام الطاقة والمياه، حيث يستفيد تصميم المبنى بصورة تامة من ضوء الشمس الطبيعي، بالإضافة إلى إجراءات أخرى تهدف إلى تقليل نسبة انبعاثات الغازات الدفيئة وتقليل انتقال الحرارة عبر واجهة المبنى.

تضمنت حزمة المشاريع التطويرية التي تمت الموافقة عليها، المخطط الرئيسي لمشروع سكني (نيبرهود ون ريزدنس) في مدينة مصدر، وهو عبارة عن مجتمع سكني يتكون من 9 مبانٍ منخفضة الارتفاع تحتوي في مجملها 500 وحدة سكنية مكونة من شقق بغرفة واحدة وأخرى مكونة من غرفتين. وتماشياً مع معايير مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني لتخطيط المرافق المجتمعية في إمارة أبوظبي، سيتضمن المشروع صالات ألعاب رياضية ومحلات بيع بالتجزئة وغيرها من المرافق، بالإضافة إلى ممرات للمشاة مربوطة بقلب مدينة مصدر. يهدف هذا المشروع إلى الحصول على تقييم 3 لآلئ حسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من استدامة، ومن السمات المستدامة التي تم اعتمادها في هذا المشروع تصميم مبتكر للواجهة يحتوي على تكسية ذات تصميم جذاب تعمل في الوقت ذاته على تقليل نسبة دخول الحرارة إلى المبنى.

من ناحية أخرى سيضم مخطط المنطقة المركزية في جامعة نيويورك-أبوظبي في جزيرة السعديات الذي كان ضمن المشاريع المعتمدة، مجتمعاً سكنياً متعدد الاستخدامات يحيط بحرم الجامعة يكمِل منطقة الواجهة المائية وغيرها من المشاريع التطويرية في منطقة المارينا المركزية في الجزيرة. وتماشياً مع توجيهات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الخاصة بالمجتمعات العمرانية المستدامة والمتكاملة، ستشمل منطقة الأعمال التجارية المركزية الواقعة ضمن منطقة المارينا في السعديات على واجهة مائية نشطة، كما سيوفر هذا المشروع فرص عمل كثيرة إلى جانب خدمات الترفيه والبيع بالتجزئة، مع ربطها كلها بمنطقة السعديات الثقافية بواسطة الجسور. علاوة على ذلك، ستشمل خيارات النقل العام خدمات الحافلات وخط المترو المقرر إنشاؤه.

المنطقة الغربية

وفي المنطقة الغربية، منح المجلس موافقته كذلك لمخططات مبنى متعدد الاستخدام (تجاري/سكني) في مدينة زايد، تم استيحاء تصميمه من شكل القرية الصحراوية العربية الواقعة في الواحات، ويحتوي على عدد 112 وحدة استوديو وشقق سكنية مكونة من غرفة واحدة وأخرى من غرفتين.

نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ

كشف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني أن إجمالي عدد المباني والفلل التي حصلت على تصنيف حسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج استدامة خلال الربع الثالث كان 331 مبنى وفيلا في إمارة أبوظبي، وبينت الأرقام حصول 80 فيلا و 37 مبنى على تصنيف لؤلؤة واحدة. بينما تم منح تصنيف لؤلؤتين لعدد 156 فيلا و58 مبنى؛ ومنذ إطلاق برنامج استدامة قبل أربع سنوات، قامت إدارة برنامج استدامة بمراجعة العديد من المشاريع التطويرية وحصلت 12,136 فيلا و1,024 مبنى على التقييم بدرجات اللؤلؤ.

ومن المتوقع أن تحقق المباني الحاصلة على تصنيف حسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ خلال الربع الثالث والبالغ عددها 76 انخفاضاً بنسبة 33% في استهلاك الطاقة، مقارنة بمثيلاتها الغير متوافقة مع متطلبات برنامج استدامة، بالإضافة إلى توفير نسبة 47% من استهلاك المياه.

في غضون ذلك، حضر 213 شخصاً دورات برنامج استدامة التدريبية الثلاث التي عقدت خلال الربع الثالث من سنة 2015، وكان ثلثي الحاضرين من القطاع الخاص، وحتى تاريخه فقد حضر أكثر من 1000 شخص هذه الجلسات خلال سنة 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يعتمد 21 مشروعاً تطويرياً

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول