منوعات

توقعات تعود لعام 1900 تتحقق بدقة في العصر الحالي!

العديد من التوقعات القديمة عن المستقبل باءت بفشل كبير، وتوقعات أخرى أذهلت المؤرخين بتحققها بحذافيرها كما توقعها القدماء، مثل توقعات (J. Elfreth Watkins) وهو مهندس مدني من القرن التاسع عشر الميلادي، فقد توقع “واتكينز” أكثر من اثني عشر أمرا بشأن المستقبل تحقق العديد منها تماما مثلما توقع!

توقعات قديمة تتحقق

وقامت جريدة The Ladies’ Home Journal من القرن التاسع عشر الميلادي بنشر عدد من توقعات “واتكينز” تحت عنوان: (ماذا يمكن أن يحصل في في المائة عام القادمة؟)، وهنا نعرض لكم هذه التوقعات التي ستُذهلون من مدى صوابها هذه الأيام!

توقعات “واتكينز” من القرن التاسع عشر الميلادي حول المستقبل!

  •  الأمريكيون سيكونون أطول بمقادر 1 إلى 2 بوصة في المستقبل!

توقعات واتكينز للمستقبل

في المتوسط، زاد طول الذكور الأمريكيين في منتصف العشرينيات من العمر بمقدار 1.5 بوصة مما كانوا عليه في عام 1912، أما الإناث فزاد طولهن بمقدار نصف بوصة، ولا تزال الزيادة مرجحة للارتفاع في الأعوام الماضية مع زيادة التحسن في النظام الغذائي، فاستهلاك البروتينات والفيتامينات والمعادن هذه الأيام زاد عن القرون الماضية،كما أن الزيادة في التكنولوجيا الطبية ساهمت بالتغلب على العديد من الأمراض التي كانت سببا في الوفيات قديما.

  • القطارات السريعة ستتمكن من السفر بسرعة 150 ميلا بالساعة

سرعة القطارات

على الرغم من تنبؤ “واتكينز” أن خدمات السكك الحديدية ستتحسن بشدة حتى أنها ستسافر بضعف الـ 120 ميلا بالساعة، تحققت توقعاته بدقة كبيرة حتى أن قطارات “أسيلا اكسبرس” تصل سرعتها القصوى إلى 150 ميلا بالساعة، كما أن قطارات “شينكانسن” اليابانية والتي تعتبر أسرع القطارات تنزلق على سكتها بسرعة تصل حتى 198 ميلا في الساعة، وحاليا يمكننا العثور على قطارات تتجاوز سرعتها سرعة الصوت حتى تصل إلى 760 ميلا/الساعة.

  • شراء وجبات جاهزة ومطبوخة من مؤسسات ممثالة للمخابز في القرن التاسع عشر

صناعة الطعام المجمد

هذه الأيام بلغت أرباح صناعة الأغذية المجمدة قرابة 33 مليار سنويا!

  • سيتمكن الرجل في المستقبل من التواجد في جميع أنحاء العالم، وسيتم جلب الأشياء من مختلف الأنواع عن طريق كاميرات متصلة كهربائيا مع شاشات تماما مثل الدوائر الكهربائية من بعد آلاف الأميال!

الشبكات الاجتماعية

يمكن أن تتم ترجمة كل ما توقعه “واتكينز” بهذا البند بكلمة واحدة وهي: الإنترنت!

  • ستظهر في المستقبل مركبات ذات عجلات ضخمة محاطة بحصون وجنازير وستسير عبر مساحات واسعة بسرعة كبيرة تصل لسرعة القطارات.

دبابة عسكرية

أما الدبابات العسكرية اليوم فتصل سرعتها إلى 45 ميلا/الساعة.

  • سيكون الأطباء قادرين على رؤية وتشخيص الأعضاء الداخلية للجسم الحي بواسطة أشعة ضوئية غير مرئية.

تصوير بالأشعة السينية

هذه الأيام، تمكنت الأشعة السينية واختبارات التصوير بالرنين المغناطيسي والمسح بالموجات فوق الصوتية من تصوير أعضاء الجسم الداخلية وتشخيص الأمراض قبل ظهورها على الجسم من الخارج، وهو أمر آخر نجح “واتكينز” في توقعه من الماضي!

  • من المتوقع أن يصل تعداد السكان الأمريكيين بين 350 مليون إلى 500 مليون نسمة في المستقبل.

العلم الأمريكي

أعطى “واتكينز” نفسه جهدا كبيرا ليص إلى هذا التوقع الذي اقترب منه بدقة، فاليوم بلغ تعداد الأشخاص الذين يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية قرابة 322 مليون شخص.

  • لن يكون السير لمسافة طويلة سهلا على الأمريكيين في المستقبل.

السمنة

اليوم ومع تفشي السمنة بشكل كبير أصبح السير والمشي من الكوابيس لمن يعانون منها، فآخر إحصائية تشير إلى أن واحد من كل 3 من الأمريكيين مصاب بالسمنة، ما يعني أن  78.6 مليون شخص سمين ومعظم من الشباب.

  • ستكون زحمة المرور تحت وفوق الأرض داخل حدود المدينة نفسها.

الازدحام بمحطات القطار

أصبحت القطارات والحافلات ومترو الأنفاق أكثر شعبية من بداية عام 1956م، ففي عام 1800م فقط 3% من الناس كانوا يسكنون المدن وبحلول 1950 ارتفع المعدل ليصل إلى 30%، واليوم وصل المعدل إلى 74% ما سبب اكتظاظا كبيرا في المدن وتصميم مسارات تحت الأرض لاستيعاب هذه الزيادة الكبيرة، وتتوقع منظمة الصحة العالمية أنه وبحلول 2017م سيعيش غالبية الناس في المدن وسيهجرون المناطق الريفية.

  • سيتم إرسال الصور من أي مكان في العالم

الصور على انستقرام

يبدو أن “واتكينز” كان يتحدث عن الشبكات الاجتماعية خاصة الانستقرام الذي يعرض صورا من أماكن مختلفة ويسهل تصفحها!

  • ستُزرع الخضروات في أكياس خاصة ذات أضواء كهربائية قوية تعمل مثل ضوء الشمس لتسريع نموها.

زراعة الخضار بالدفيئات

انتشرت هذه الأيام تقنية جديدة في الزراعة عبر استعمال تيارات كهربائية داخل التربة لزيادة قيمة النباتات وتسريع نموها وقتل الأعشاب الضارة، كما تُزرع الخضروات في حدائق خاصة ودفيئات تعمل بالكهرباء كبديل عن الزراعة التقليدية وضوء الشمس الطبيعي.

  • ستُؤكل حبات فراولة بحجم حبة التفاح من قبل أحفاد أحفادنا بالمستقبل!

فراولة معدلة جينيا

سمح التعديل الوراثي للفواكه والخضروات أن تنمو لتصبح بحجم أكبر من المتوقع، فالفراولة مثلا والتي يقارب حجمها حجم حبة التفاح هذه الأيام تناولها أحفاد أحفاد واتكينز بعد سلسلة طويلة من التعديلات الوراثية التي أفقدتها طعمها الطازج!

اقرأ أيضا:

توقعات مستقبلية فشلت فشلا ذريعا

ماذا كان يتوقع فيلم باك تو ذا فيوتشر أن يحدث اليوم ؟

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى