الحل لكبح جماح الغضب في نهار رمضان!


خلال شهر رمضان المبارك، يحرص الجميع على كبح جماح غضبهم، حتى لا يثور وينتقص من أجر صيامه فالصيام لا يقتصر على الامتنتاع عن الطعام والشراب فقط، ولكن كثيرٌ منا يفشلون في الحفاظ على مزاجهم الجيد ويغضبون بسرعة خلال الصيام، وهنا سنعرض لكم التفسير لسهولة فقد الأعصاب وأساليب للسيطرة على غضبك.

الغضب في نهار رمضان

في الواقع، هذه الظاهرة أصبحت صورة عامة تم رسمها في ذهن الكثيرين “ربط الغضب في الصيام”، لدرجة أن هناك شركات تقدم إعلاناتها وتربط الخدمات التي تقدمها بتخفيف الغضب عن من يستخدمها.




أسباب الغضب السريع ونصائح للسيطرة عليه

يعتبر الغضب رد فعل عادي من أي انسان، ولكن الكثير من الناس يخرجون عن المعقول ويثورون بغضبهم كثيرًا، هذا ما قاله الدكتور في علم النفس “Roghy Macarthy”، وأضاف أن الغضب عادةً ما يرتبط في بيولوجيا أعصاب الجسم، فعلى سبيل المثال، إذا كان الشخص يعاني من مرض السكري، فإن مستوى السكر في الجسم ينخفض خلال فترة الصيام، وبالتالي يحدث خلل وظيفي يفقد فيه القدرة على التفكير السليم أو التركيز مما يجعله يغضب بسرعة.

في دبي، تم التوثيق أن معظم الحوادث التي تحدث خلال شهر رمضان تكون في الفترة التي تسبق 3 ساعات من الإفطار، فخلال عام 2013م كان هناك 166 حادثًا لـ203 سيارة، مما أدى إلى اصابة 156 شخص، وبين الساعة الرابعة والسابعة مساءًا كان هناك 28 حادثًا، وقبل ذلك بعام تم تسجيل 190 حادث لـ360 مركبة، وأسفر ذلك عن 185 اصابة، وقد بلغت الحوادث بين الساعة الرابعة والسابعة في عام 2012م 40 حادثًا، وفي نفس العام ارتفعت عدد المخالفات المرورية في دبي إلى 38448 وزادت إلى 48903 في عام 2013، وفي أبو ظبي أيضًا زاد عدد الوفيات خلال شهر رمضان بسبب حوادث السيارات في عام 2013 مقارنة بعام 2012، وفقًا لوزارة الداخلية.

هناك العديد من العوامل التي أسهمت في زيادة معدل الحوادث والوفيات، ومنها التغيير في نمط النوم، فالبقاء مستيقظًا حتى الساعات الأولى من الصباح، يؤدي إلى التعب مع ضعف التركيز والانتباه أثناء النهار، بالإضافة إلى أن السحور المتوازن له شأن في التحكم بنسبة السكر في الدم الذي يؤدي انخفاضه إلى الغضب السريع كما أسلفنا.

سبب آخر للتوتر وقلة التركيز الذي يسبب الغضب، وهو التغيير في ساعات العمل خلال شهر رمضان، لاسيما في قطاعات الخدمات الصحية والطوارئ، وهذا التغيير يجعل الموظفين أحيانًا يتغيبون عن التجمعات العائلية في رمضان أو زيارة الأقارب، مما يؤثر سلبًا على العلاقات الأسرية.

نصائح ساعة الافطار والسحور

أكل-السكر

في شهر رمضان الماضي، أفاد الأطباء في الإمارات العربية المتحدة بارتفاع في عدد المرضى في المستشفيات الذين يعانون من مشاكل في المعدة منذ بداية الشهر، وذلك بسبب الافراط في الأكل ساعة الافطار وتناول كميات ضخمة بعد الإفطار مباشرة، ومشاكل أخرى في الكلى بسبب الجفاف الذي يعانونه في ساعات الصيام.

ينصح الأطباء بعدم تناول كميات كبيرة من اللحوم ومنتجات الألبان ساعة الإفطار، بل ينبغي شرب كوب من الماء وصحنٌ من الحساء والسلطة وبعد ذلك يتم أخذ قسط من الراحة قبل البدء بالطبق الرئيسي، حتى لا تشعر بآلام بالمعدة بعد ذلك، وللحفاظ على صحة الكلية وحمايتها من الجفاف يُنصح بالحرص على تناول السحور وأن يحتوي على المكسرات والدهون الصحية، ويُنصح أيضًا بشرب 2 لتر من المياه في الفترة ما بين الافطار والسحور حتى يقوى الجسم على التحمل ويبقى رطبًا خلال فترة الصيام، فالمحافظة على صحة الجسم وتوازنه في شهر رمضان تساعد على كبح الغضب في نهار رمضان.

نصائح للمدخنين ومدمني الكافيين في رمضان

يعتمد المدخنون على السجائر والبعض على الكافيين للحفاظ على هدوئهم والتقليل من حدة القلق، ولكن في شهر رمضان لا يقوون على التدخين أو شرب الكافيين في ساعات الصيام، لذلك نجد كثيرًا منهم ينفعلون بسرعة وتزداد حدة غضبهم، ويُنصح بتقليل كمية الكافيين والتقليل من استهلاك الدخان قبل بداية الشهر للقدرة على السيطرة على غضبهم وتعويد أنفسهم على قلة الكمية التي سيتلقونها.

بكل تأكيد ننصح أي مدخن بأن يقلع عن هذه العادة، أما بالنسبة للكافيين فيمكنك أن تبدأ بتعويد نفسك على تقليل شرب القهوة في فترات الإفطار.

المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الحل لكبح جماح الغضب في نهار رمضان!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول