الحارة الحجازية تجذب الزوار في ملتقى الحرفيين الثاني

شهدت الحارة الحجازية في ملتقى الحرفيين الثاني حراكاً غير مسبوق، وتوافد الزوار إلى الحارة لشراء المأكولات الحجازية من بليلة وشاورما مكة وغيرها، حتى أصبح هذا الجناح رافداً اقتصادياً مهماً ومصدر رزق للمشاركين فيه.

انطلق ملتقى الحرفيين الثاني قبل أيام تحت شعار (أياد تعمل وأياد تدعم) وينظمه مركز التنمية الاجتماعية بعنيزة.

الحارة الحجازية تجذب الزوار في ملتقى الحرفيين الثاني

أثناء التجول في ثنايا السوق الحجازي تجذبك أصوات الباعة وهم يرددون الأهازيج الحجازية القديمة كـ (بليلة مع الكمون بالفلافل بالليمون) لجذب المتسوقين، ويرتدون الزي الحجازي القديم ضمن الطقوس الحجازية القديمة للبيع واستقبال الزبون. وفقاً لما نشرته صحيفة سبق الالكترونية، فقد وجد السوق إقبالاً من الزوار لمعرفة الوجبات الحجازية القديمة، فمن لا يشتري فهو بالطبع يستفسر ويناقش الباعة عما يقدمونه، وبعضهم يختار الجلوس وسط الحارة للمشاهدة والاستمتاع.

 وكما تم اضافته في الصحيفة ذاتها، فإن الحارة الحجازية في الملتقى تحتوي على أجنحة مختلفة، منها فوال العم ناصر، وركن المنتو، والفورميزه، وطبق الحجاز، وشاورما مكة، ومعصوب الحجاز، وحلويات عبد الوهاب أبو نار، وركن بليلة الحجاز، وشربات الحجاز المنتوش.

 بعض الصور من الحارة الحجازية في ملتقى الحرفيين الثاني

مواضيع ذات علاقة
1 من 219

الحارة الحجازية تجذب الزوار في ملتقى الحرفيين الثاني

 السوق الحجازي بملتقى الحرفيين الثاني

 السوق الحجازي بملتقى الحرفيين الثاني

 السوق الحجازي بملتقى الحرفيين الثاني

 السوق الحجازي بملتقى الحرفيين الثاني

 السوق الحجازي بملتقى الحرفيين الثاني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.