فيديو: سعودية رفعت لوحة أنا مسلمة في ستوكهولم فماذا كانت ردة فعل المارة؟


نظراً لتزايد المظاهرات العنصرية في السويد ضد الإسلام، فقد أقدمت المواطنة الشابة يارا عثمان، التي تعيش في العاصمة السويدية ستوكهولم، على تجربة جريئة وفريدة من نوعها، وذلك برفعها لوحة في شارع مزدحم مكتوب فيها “أنا مسلمة، وأرتدي الحجاب، وهذا يجعلني…” طالبة من المارة أن يكملوا الجملة كتابةً بكلمة واحدة، يصفونها بها دون الحديث معها.

لوحة أنا مسلمة في ستوكهولم


اعلان





ونشرت يارا مقطع الفيديو للتجربة التي قامت بها، مبرزة رد فعل المارة الذين أكملوا الجملة، حيث كانت البوادر الأولى غير مشجعة أبداً، بعدما كتبوا كلمات: إرهابية، مجنونة، عنيفة، إلا أنه سرعان ما تغير شعور المشاركين بشكل كبير وكتبوا كلمات طيبة مثل: مظلومة، ودودة، إنسانة، جميلة، الأفضل، متميزة وغيرها.

لوحة أنا مسلمة في ستوكهولم

وفوجئت يارا عثمان التي تبلغ من العمر 18 سنة ومقيمة في العاصمة السويدية منذ 9 أشهر فقط للدراسة، بأن بعض المارة لم يكتفوا بكتابة كلمات جميلة، بل بدأوا بحذف بعض الكلمات المُسيئة التي كُتبت على اللوحة أولاً، مثل إرهابية ومجنونة، وقامت بعض الفتيات باحتضانها.

فيديو: سعودية رفعت لوحة أنا مسلمة في ستوكهولم فماذا كانت ردة فعل المارة؟

من الجدير بالذكر، هو أن يارا عثمان تدرس اللغة السويدية حالياً، تمهيداً لدراسة الطب، وتأمل أن تلتحق بمعهد Karolinska وهو من أشهر المعاهد في العاصمة السويدية، وفقاً لما كتب عنها موقع The Local (بفرعه السويدي) الذي نقل عنها بأنها أمضت حياتها في السعودية منذ ولدت، وترغب بمتابعة دراسة الطب في بلد آخر فيما بعد. كما تم نشره في العربية.نت.

تعليقات 1

  1. السويد من الدول التي تدعم كل ما هو انساني وهذا وجدته في موضوع يتكلم حول الهجرة الى السويد، حيث علمت أن السويد من الدول التي استقطبت عدد كبير من اللجئين بسبب حرب أو شئ من هذا القبيل وتعتبر السويد من الدول السلمية والتي تعمل بشكل كبير على الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو: سعودية رفعت لوحة أنا مسلمة في ستوكهولم فماذا كانت ردة فعل المارة؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول