هل تعلم أن هناك نوعا رابعًا من الميداليات الأولمبية تُمنح للاعبين؟!


اختتمت مدينة ريو دي جانيرو دورة الألعاب الأولمبية، احتفل فيها رياضيون يتنافسون في 42 لعبة بنجاحهم ونيلهم للميداليات الأولمبية الذهبية أو الفضية أو البرونزية. لكن هل تعلم أن الميداليات لا تقتصر على هذه الأنواع الثلاثة؟ فهناك ميدالية أولمبية رابعة من الصعب الحصول عليها أيضًا.

دي كوبيرتان

تُسمى هذه الميدالية بـ “ميدالية بيير دي كوبيرتان”، مأخوذة من اسم مؤسس الألعاب الأولمبية الحديثة، وتُمنح للرياضيين الذين يُظهرون الروح الرياضية الحقيقية، أو الذين تكون لديهم إسهامات جديرة بالثناء في الألعاب الأولمبية. وعلى خلاف الميداليات الأخرى، فلا تُمنح هذه الميدالية في كل دورة أولمبية، إنما يتم منحها حين ترى اللجنة الأولمبية أن شخصًا ما يستحقها. 

رياضيون نالوا ميدالية دي كوبيرتان

لورانس ليميو، عام 1988

الميداليات الأولمبية


اعلان





البحّار الكندي لورانس ليميو من بين من نالوا هذه الميدالية. فحين كان في سباقه عام 1988 في دورة ألعاب سول في كوريا الجنوبية، شاهد انقلاب بحارين سنغافوريين من القارب، فترك سباقه وذهب لإنقاذهما من البحر، وعمل على سحبهما إلى قاربه، وانتظر حتى تأتي المساعدة ثم عاد إلى السباق، لكنه حلّ في المرتبة الـ11، إلا أنه استحق الحصول على ميدالية دي كوبيرتان.

يوجينيو مونتي، عام 1964

الميداليات الأولمبية

حين عُقدت دورة الألعاب الشتوية في إنسبروك في النمسا، سمع المتزلج الإيطالي يوجينيو مونتي أن الفريق البريطاني المكوّن من توني ناش وروبين ديكسون حصل خلل لديهما في الزلاجة، فبعد أن أكمل سباقه قدّم زلاجته إليهما، وتمكّنا من الفوز بالميدالية الذهبية. أما مونتي وزميله فقد حلّا في المرتبة الثالثة. وقد علّق مونتي على ذلك بأن ناش لم يفز لأنه قدّم إليه زلاجته، لكنه ربح لأنه كان الأسرع. عاد مونتي إلى بلاده بميدالية دي كوبيرتان، وبعد أربع سنوات انتزع ذهبيتين في دورة ألعاب 1968.

فاندرلي كورديرو دي ليما، عام 2004

فاندرلي دي ليما

خلال دورة ألعاب أثينا عام 2004، تعرّض العدّاء البرازيلي فاندرلي كورديرو دي ليما في سباقات المسافات الطويلة لعرقلة من قِبل قس إيرلندي لمدة سبع ثوانٍ، فكانت النتيجة تأخره عن خط النهاية، فلم تكن الذهبية ولا الفضية من نصيبه، نال البرونزية ورفضت اللجنة الأولمبية تغيير النتيجة، ومنحته ميدالية دي كوبيرتان. وعلى الرغم من مرور ما يزيد عن عشرة أعوام على الحادثة إلا أنه تم اختيار دي ليما لإضاءة شعلة ألعاب ريو.

لوز لونج، عام 1936

لوز لونج

لوز لونج والمتخصص في الوثب الطويل، قدّم للاعب الأمريكي جيسي أوينز المشارك في دورة ألعاب 1936 خطوات لقياس نقطة البدء بعد فشله مرتين في التصفيات. قُتل لونج خلال الحرب العالمية الثانية، وقد تم تكريمه بميدالية دي كوبيرتان بعد وفاته.

نيكي هامبلين، آبي داغوستينو، عام 2016

الميداليات الأولمبية

خلال سباق جري 5000 متر في ريو 2016، تعثّرت العدّاءة الأمريكية آبي داغوستينو وسقطت على الأرض، فرفضت منافستها النيوزيلندية نيكي هامبلين إتمام السباق، وفضّلت مساعدة داغوستينو على النهوض، والتي قامت بدورها بمعانقة زميلتها التي ساعدتها. ولقاء روحهما الرياضية قرّرت اللجنة الأولمبية منحهما ميدالية دي كوبيرتان.

المصدر

اقرأ أيضًا:

أكثر 10 لاعبين تتويجًا بـ الميداليات الذهبية في تاريخ الأولمبياد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل تعلم أن هناك نوعا رابعًا من الميداليات الأولمبية تُمنح للاعبين؟!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول