علوم و فضاء

5 حقائق مثيرة للاهتمام عن الانقلاب الشتوي

يصادف يوم 21 ديسمبر الانقلاب الشتوي في نصف الكرة الشمالي. يعتبر هذا اليوم الأقصر في السنة، وله جذور ضاربة في المعتقدات الفلكية والدينية.

انقلاب شتوي

احتفلت العديد من الثقافات القديمة بهذا اليوم باعتباره اليوم الذي “عادت فيه” الشمس، وبداية الأيام الأطول.

فيما يلي 5 أشياء مثيرة للاهتمام حول الانقلاب الشتوي.

 

1. اليوم الذي “تقف” به الشمس

تأتي كلمة انقلاب الشمس من الكلمة اللاتينية “solstitium” التي تعني “الشمس لا تزال قائمة”.

بالرغم من أن المعنى لا يتم حرفيًا، لكن هذا اليوم هو اليوم الذي تصل فيه الشمس لأقصى نقطة في الجنوب كما نراها من الأرض، ثم “ينعكس” اتجاهها.

نظرًا لأن الشمس لا تتحرك فعليًا، فإليك ما يحدث بالفعل: الأرض لا تدور في وضع مستقيم، ولكنها بدلًا من ذلك مائلة حول محورها بمقدار 23.5 درجة.

هذا الميل هو سبب الفصول الأربعة. في وقت الانقلاب الشتوي، يميل نصف الكرة الشمالي إلى أقصى حد بعيدًا عن الشمس طوال العام.

 

2. الانقلاب الشتوي في أحد نصفي الكرة الأرضية هو الانقلاب الصيفي في النصف الآخر

الانقلاب الشتوي

يُعرف الانقلاب الشتوي في نصف الكرة الشمالي بالانقلاب الصيفي في نصفها الجنوبي.

في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، يعد هذا اليوم الأقصر في السنة، وبعد ذلك تبدأ الأيام في التزايد والليالي تقصر.

أما في نصفها الجنوبي، 21 ديسمبر هو أطول يوم في السنة، وتبدأ الأيام في التقلص والليالي تطول بعد ذلك.

أقرب نقطة على الأرض للشمس تأتي في الواقع في أوائل شهر يناير. قد يبدو من المفاجئ أنه لم يكن الصيف في نصف الكرة الشمالي في ذلك الوقت، لكن الفرق بين الشمس في أبعد نقطة لها (في يوليو) وأقرب نقطة لها هو 3.3% فقط، وهو ما لا يكفي لتغيير الفصول. فميل محور الأرض وليس مدارها هو ما يعطي الفصول.

 

3. يحدث في موعد محدد بدقة

قد يظن العديد من الناس أن الانقلاب الشمسي يحدث في يوم 21 ديسمبر من كل عام. لكن في الحقيقة، يحدث الأمر في فترة زمنية محددة للغاية، وهي اللحظة التي تكون فيها الشمس مباشرةً فوق مدار الجدي “خط العرض بين خط الاستواء والدائرة القطبية الجنوبية”.

هذا العام، يكون ذلك الوقت الساعة 10:59 صباحًا بتوقيت EST. يمكن أن يختلف تاريخ الانقلاب الشمسي أيضًا – فهو ليس دائمًا 21 ديسمبر.

ويمكن أيضًا أن يكون اليوم 20 أو 22، وأحيانًا 23. كانت آخر مرة حدث فيها الانقلاب الشمسي في 23 ديسمبر عام 1903، وستكون المرة التالية 2303.

 

4. الانقلاب الشتوي واحتفالات الميلاد

احتفلات وثنية

العديد من تقاليد واحتفالات الميلاد ورأس السنة الميلادية متجذرة في الوثنية، لكن اليوم الذي يحتفل به الناس بالميلاد مرتبط ارتباطاً وثيقًا بمهرجان وثني روماني اسمه Saturnalia. كانت الولائم والرقص وتقديم الهدايا طقوس أساسية لهذا المهرجان.

على الرغم من أن تاريخ يوم الميلاد تم تحديده بشكل مستقل عن مهرجان ساتورناليا، لكن المؤرخين وجدوا العديد من الطقوس المشتركة بين الاحتفال والانقلاب الشمسي.

فالعديد من ثقافات مهرجان الانقلاب الشمسي الوثني الذي يكرم الشمس حسب المعتقدات الوثنية، مشتركة مع احتفالات الميلاد الوثنية.

 

5. وقت الظلال الطويلة جدًا

ظلال طويلة

في ديسمبر في نصف الكرة الشمالي، تكون الشمس في أدنى قوس لها عبر السماء مما يعني ظلال طويلة من شعاعها.

الظل الذي تلقيته الشمس في يوم  الانقلاب الشتوي هو الأطول الذي يمكن تكوينه طوال العام. جربه وقت الظهيرة وانظر!

 

اقرأ أيضًا:

حقائق قد لا تعرفها عن الشتاء

لماذا تصبح الأذن حمراء ودافئة في الشتاء؟

هل مواليد الشتاء أكثر سعادة من غيرهم؟

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى