لماذا نشتري أشياء لم نكن بالأساس نحتاجها


كم مرة قمت بشراء سلع غير ضرورية لا تحتاجها أو فقط لأنها كان يوجد عليها تخفيض دون أن تفكر ما إذا كنت تحتاجها بالفعل أم لا، الكثيرون لا يدركون أنهم قد أصبحوا ضحية للحيل التي تستخدمها المتاجر ومراكز التسوق لجذب وإغراء المتسوقين لشراء المزيد من السلع التي لا نحتاجها، فمهمة بيع هذا الكم من السلع قبل انتهاء صلاحيتها هي مهمة صعبة للغاية، وتحتاج إلى حيل تسويقية وأساليب غير تقليدية لجذب العملاء واقناعهم بشراء المزيد، وسنعرض لك مجموعة من الحيل التي تلجأ إليها المتاجر والمراكز التجارية كي تجعلنا نشتري أشياء لم نكن بالأساس نحتاجها.

لماذا نشتري اشياء لم نكن بالأساس نحتاجها

ممرات خروج ضيقة

ممرات خروج ضيقة من الحيل التي تستخدمها المتاجر كي نشتري اشياء لم نكن بالأساس نحتاجها


اعلان





أثبتت الدراسات أن 60% من الزبائن يقومون بإعادة السلع الغير ضرورية أثناء وقوفهم في صفوف الانتظار للدفع والخروج، ولتجريد العملاء من هذه الفرصة تم تصميم ممرات الدفع ضيقة لا تحتوي على أرفف أو أماكن خالية لإعادة السلع غير المرغوب فيها، وأصبحت ممرات الدفع مليئة بالسلع المُغرية كالحلوى والسكريات والسلع الخفيفة باهظة الثمن؛ كي لا تعطيك الفرصة في مجرد التفكير بإعادة السلع بل تجعلك تشعر بدون وعي برغبة في شراء المزيد.

المناطق المُخصصة للراحة

المناطق المُخصصة للراحة

أماكن الراحة ومطاعم الوجبات الخفيفة الموجودة بمراكز التسوق التي تُسمى بالـ Food courts، هي في حقيقة الأمر غير مُصممة للراحة على الإطلاق فالمقاعد غير مريحة والمساحات بين الطاولات صغيرة للغاية لا تسمح بالخصوصية وتعُمها الضوضاء دائمًا، لأن الهدف من تلك الأماكن ليس الراحة قبل مواصلة التسوق كما يظن الكثيرون ولكن الهدف منها هو وجود تدفق متغير من العملاء باستمرار، عملاء وزبائن جدد لطلب وجبات أكثر ودفع أموال أكثر.

فقدان الشعور بالوقت

فقدان الشعور بالوقت

تخلو مراكز التسوق من النوافذ والساعات وكل ما يدل على الوقت حتى يفقد الناس إحساسهم بالوقت ويقضون وقت أكثر قدر المستطاع داخل المتجر لشراء سلع هم في الأساس لا يحتاجونها.

الموسيقى

الموسيقى

تتميز المحلات التي توجد داخل مراكز التسوق بإضاءتها الخافتة والموسيقى الهادئة وأرضياتها الملساء، فهي تبعث شعور بالهدوء والراحة للبقاء داخل المحل لفترة أطول، على عكس ممرات المراكز التجارية الكبيرة التي تتميز بإضاءة قوية وموسيقى صاخبة ومكبرات صوت عالية.

المرايا الخادعة

كم مرة قد قررت شراء ملابس كانت تبدو رائعة عليك عند ارتدائها في المحل ولكن عند العودة إلى المنزل لم تكن بنفس القدر من الروعة، السبب وراء ذلك هو نوع المرايا الموجودة داخل غرف القياس؛ فهي مرايا خادعة تجعلنا نبدو أطول وأقل حجمًا كما أنها مصبوغة بمادة وردية لجعل البشرة تبدو وردية ومشرقة، فالخدعة هي دفعك للشراء عن طريق تحسين مظهرك من خلال تلك المرايا الخادعة.

تغيير أماكن الأقسام من حين لآخر

تغيير أماكن الأقسام من حين لآخر

فبعد أن اعتاد المتسوقون على أماكن الأقسام وأصبحوا لا يستهلكون وقت كبيرًا داخل المتجر للبحث عما يريدون، تقوم إدارات المتاجر من حين لآخر بتغير أماكن أقسام السلع، وهذه ليست صدفة ولكنها سياسة وخطة مقصودة لإجبار المتسوقين على قضاء وقت أطول داخل المتجر والانتقال من قسم لآخر بحثًا عن غرضهم، وينتهي بهم المطاف في النهاية بسلة ممتلئة بسلع غير التي كانوا يبحثون عنها وليسوا في حاجة إليها من الأساس.

التلاعب بالإضاءة

التلاعب بالإضاءة

التلاعب بالإضاءة والألوان هو أحد الخدع التي تستخدمها المتاجر لجذب الزبائن لشراء السلع، فالإضاءة القوية تخفي عيوب السلع كالفواكه والخضراوات وتجعلها تبدو طازجة، وكذلك الألوان فنجد واجهات المتاجر والمداخل ألوانها دافئة كالأحمر والبرتقالي والأصفر تلك الألوان التي تدفع الزبائن للدخول، ولكن في الداخل ستجد ألوان الأزرق والأخضر التي تحث الناس على الشراء أكثر.

الإقبال الوهمي

الإقبال الوهمي

لا يمكن كشف هذه الخدعة بسهولة، فقد نجد بعض المساحات الفارغة في أحد رفوف العصير على سبيل المثال دونًا عن غيرها، كي يظن المتسوق أن هذا النوع هو الأفضل والأكثر شعبية فيقوم بشرائه بدون تفكير، ولكن حقيقية الأمر أن موظفي المتجر يقومون بإزالة بعض عبوات العصير من الرفوف ليبدو كأحد مظاهر ارتفاع الطلب على تلك السلعة ولكنه إقبال وهمي.

انعدام الثقة

انعدام الثقة

إذا كنت شخص لا تثق بمظهرك بقدر كاف، فاحذر من المرايا التي توجد خارج غرف القياس في محلات الملابس، فهي تلعب دورًا هامًا لزيادة المبيعات، حيث يتم استغلال نقطة ضعفك وهي قلة ثقتك بمظهرك من خلال انعكاسك الذي يظهر باستمرار في المرايا الذي يدفعك لشراء أي شيء جديد لتحسين مظهرك.

السعر الأقل

السعر الأقل

المنتجات المعروضة بسعر أقل هي خدعة الغرض منها هو دفعك لشراء منتجات لا تحتاجها اعتقادنًا منك أنها منخفضة السعر، في حين أن قيمتها الحقيقة أقل بكثير من السعر الذي تظنه مُخفّض، على سبيل المثال هناك نوعان من الغلايات ذات خصائص ومميزات متماثلة على نفس الرف، ولكن واحد منهم سعرها 79،99 دولار والأخرى سعرها 99،99دولار، بدون تفكير سيتم شراء الغلاية الأرخص، لأننا لا نفكر في القيمة الحقيقية للأشياء قدر اهتمامنا بالاستفادة من العروض والحصول على صفقات ناجحة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لماذا نشتري أشياء لم نكن بالأساس نحتاجها

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول