طب و صحة

5 علامات للتعرف على الشخصية السيكوباتية بسهولة!

في حين أن تصوير هوليوود للأشخاص السيكوباتيين على أنّهم قتلة متسلسلين، لا يُمكن أن يكون ذلك دقيقًا دائمًا! إذ يُمكن أن تبدو الشخصية السيكوباتية طبيعية للغاية، والعديد منهم قادة أعمال ناجحين!

وأشارت الأبحاث إلى أن نسبة كبيرة من الناس عبارة عن أشخاص سيكوباتيين لكن دون ظهور أعراض شاذة على سلوكياتهم!

ذلك يعني أن احتمال أن تُقابل أحدهم كبير للغاية في حياتك الاجتماعية والمهنية. لكن ماذا نعني بالشخصية السيكوباتية؟

 

ما هي الشخصية السيكوباتية؟

الشخصية السيكوباتية

يُشار إلى شخصٍ ما بأنه سيكوباتي عندما يمتلك طباع شاذة معادية للمجتمع، بمعنى إظهار أنماط التلاعب وانتهاك حريات الآخرين.

وهو بشكلٍ عام يتّصف بسلوك يتعارض مع قواعد المجتمع وسلوكياته، وغالبًا ما يُصنّف بأنه يُعاني من اختلال عقلي أو اعتلال نفسي، لكن عادةً لا يكون التشخيص رسميًا.

 

علامات تُشير إلى أنّك تتعامل مع شخص سيكوباتي!

سيكوباتي

كما ذكرنا، فليس شرطًا أن يكون السيكوباتي مجرمًا أو منحرفًا في تصرفاته إلى درجة ظاهرة وواضحة.

هناك العديد من العلامات التي يُمكن أن تُشير إلى أن شخص طبيعي ظاهريًا هو في الواقع سيكوباتي!

إليك أبرز 5 علامات ذكرها موقع فوربس:

 

الشخصية السيكوباتية ساحرة لدرجة المبالغة!

السيكوباتيين لا يظهرون عادة كأشخاص فظيعين – على الأقل ليس في البداية.

بدًا من ذلك، عادة ما يكونون محبوبين. فهم رائعون في إجراء محادثة قصيرة ويبدو أنهم يعرفون دائمًا الشيء الصحيح الذي يجب قوله.

وهم معروفون بخفة دمهم وقصصهم الجذابة. حكاياتهم عن مغامراتهم مذهلة، وقابلة للتصديق. وهم دائمًا يصورون أنفسهم بشكل إيجابي.

كما أنّهم يستخدمون الإطراء والمجاملات لكسب الثقة. وعادةً ما يأخذ الآخرون شعور إيجابي بعد المحادثة مع شخص سيكوباتي.

 

يفتقرون إلى التعاطف

لا يهتم السيكوباتيين بالآخرين، بما في ذلك عائلاتهم. عندما يؤذون شخصًا آخر، لا يشعرون بأي ضيق، بل إن مشاعرهم مخدّرة تجاه آلام الآخرين!

لذلك قد يقولون ويفعلون أشياء تلحق الضرر بالآخرين دون أن يرفّ لهم رمش.

إذا تجرأ شخص ما على الاقتراب منهم لمناقشة جروحهم، فمن غير المرجح أن يتحمل السيكوباتي أي مسؤولية، مما قد يجعل ردود أفعالهم سامة بشكل خاص.

 

الشخصية السيكوباتية تفترس مشاعر الآخرين

يفهم السيكوباتيين مشاعر الآخرين على المستوى الفكري، ويستخدمون هذا الفهم لصالحهم.

فهم يستخدمون أساليب اللإشعار بالذنب والإطراء للتلاعب بالآخرين وحثّهم على القيام بأشياء لا يفعلونها في العادة.

كما أنهم يحاولون كسب التعاطف من الآخرين. يزعمون أنهم ضحايا في محاولة لخداع الآخرين لمساعدتهم أو العناية بهم.

 

السيكوباتي ليس لديه ضمير!

السيكوباتيين يكذبون ويخدعون ويسرقون دون تفكير. عند مواجهة سلوكهم، فإنهم يقدمون قائمة طويلة من الأعذار.

هم ينكرون ارتكاب أي مخالفات ويلومون الآخرين، وغالبًا ما يذهبون إلى حد القول إن شخصًا ما يستحق أن يعامل معاملة سيئة.

فالسيكوباتيين لا يهتمون بمن عليهم أن يؤذوا من أجل المضي قدمًا. إنهم على استعداد لفعل كل ما يلزم لتحقيق أهدافهم ولن يشعروا بالسوء حيال الضرر الذي يسببه سلوكهم للآخرين.

 

النرجسية والشعور العظيم بالذات!

مثل النرجسيين، يعتقد السيكوباتيون أن القواعد المعتادة لا تنطبق عليهم. وهذا ما يدفع بالعديد من السيكوباتيين إلى ارتكاب جرائم دون خوف من القبض عليهم.

يعتقدون أنهم أذكى من أي شخص آخر ويفترضون أنه يمكنهم الإفلات بما يريدون.

لديهم شعور متضخم بأهمية الذات ويعتقدون حقًا أنهم أفضل وأكثر استحقاقًا من بقية العالم.

وقد وضعوا الكثير من التفكير فيما سوف يحققونه مع القليل من التفكير في كيفية تحقيقهم له.

 

كيفية التعامل مع الشخصية السيكوباتية

مختل عقليا

ينظر السيكوباتيون إلى أنفسهم والآخرين والعالم بشكل مختلف. منطقهم وعواطفهم مشوّهة للغاية، وهذا هو سبب عدم انتظام سلوكهم.

على الرغم من أنه لا يمكنك التحدث مع شخص سيكوباتي في وحثّه على التغيير، يمكنك أن تضع في اعتبارك تفاعلاتك لتقليل تأثير سلوكهم السام عليك.

مجرد التعرف على أنك تتعامل مع سيكوباتي يمكن أن يساعدك في فهم ما تواجهه.

 

اقرأ أيضًا:

ماذا تعني الشخصية النرجسية ؟

علامات تُشير إلى أنك صاحب شخصية نرجسية دون أن تشعر!

لماذا لا يستطيع البعض التوقف عن الكذب؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى