مصور يستعين بتطبيق لتحويل شخصيات المتاحف البائسة إلى سعيدة!

إن كانت أُتيحت لك الفرصة من قبل لزيارة أحد المتاحف الشهيرة في العالم، فلعله اثار انتباهك الوجوه المتجهّمة والتعيسة لشخصيات اللوحات غالبًا!

فهي بصفةٍ عامة تبدو تعيسة وغير سعيدة! وربما لهذا السبب، أراد مصوِّر فوتوغرافي منح هذه اللوحات فرصة أخرى لتجربة الابتسام والظهور بمظهرٍ مختلف!

لوحة فنية

 

مصوِّر يمنح لوحات المتاحف التعيسة الحياة عبر رسم الابتسامة على وجوهها!

 

المصوِّر “أولي جيمس” كان له أسلوبه الفريد في إظهار لوحات متحف “ريجكس” في أمستردام بمنظورٍ مختلف عبر منح الشخصيات العابسة في اللوحات ابتسامة مستعينًا بتطبيق Face App على الهاتف الذكي.

لوحة فنية

هذا التطبيق لديه خاصية التعرف على الوجوه والتغيير فيها عبر جعلها تبدو أكبر سنًا أو أصغر أو التغيير في بعض ملامح الوجه لتبدو شخصية مختلفة حسب اختيار المستخدم!

وواحدة من صفات هذا التطبيق، هي إمكانية تغيير الوجوه العابسة إلى مبتسمة عبر تغيير شكل الفم. هذه الخاصية التي منحت لوحات متحف “ريجكس” في أمستردام الحياة من جديد.

لوحة فنية

الفكرة واتت الفنان “جيمس” بينما كان يلتقط صورة لصديقته في مكانٍ مرتفع في أمستردام، إلا أنها شعرت بالخوف ولم تبتسم للصورة. وبدلًا من إعادة التقاط الصورة، قام بتركيب ابتسامة على وجه صديقته عبر التطبيق Face App.

مواضيع ذات علاقة
1 من 2٬751

من هنا جاءت الفكرة للفنان بمنح الحيوية لصور المتاحف التعيسة. وكانت البداية من متحف “ريجكس” ولوحاته التي بدت غاضبة ومتجهمة. ولم يكن من الصعب تغيير شكلها إلى وجوه مبتسمة.

لوحة فنية

وكانت الصور المعدَّلة قد حصلت على شعبية واسعة عبر الإنترنت بعد أن نشرها المصوِّر عبر حساباته الاجتماعية المختلفة.

لوحة فنية

لوحة فنية لوحات المتاحف

 

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

ليش التصوير ممنوع في المتاحف ؟

أغرب عشر متاحف في العالم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.