المنظمات الأكثر سريّة و غرابة في التاريخ

بشكل طبيعي يرفض المجتمع الأفكار الغريبة والتي تستند إلى قوانين خفيّة وسريّة. رغم هذا إلا أنه يُوجد حولنا بعض المنظات السريّة الغريبة التي في كثير من الأحيان تتبنى أفكار يخالفها العلم والدين على حد سواء.

المنظمات الأكثر سريّة و غرابة

المنظمات الأكثر سريّة و غرابة في التاريخ

جمعية العظام والجمجمة

تُعرف كذلك باسم “أخوية الموت”، أسسها ويليام راسل عام 1832، وكانت جامعة يِل الأمريكية المقر الرئيسي لها، وهي إحدى أقدم الجمعيات السرية في أمريكا وأقواها؛ إذ أنَّ أعضاءها هم طلاب جامعة يل التي لا يدخلها سوى أهل النفوذ في أمريكا، كما كان جورج بوش الأب والابن من أعضائها!

ترتبط هذه الجمعية السرية بشكل مباشر بالماسونية؛ إذ أنَّ طقوسها مستوحاة من الماسونية كذلك، يجتمع أعضاؤها يومي الأحد والسبت من كل أسبوع، ويقومون بأعمال مثل التهريب، وتجارة المخدرات، والتجسس، وغير ذلك.

الماسونية

لعلها تكون من اكثر المنظمات إثارة للجدل، وذلك بسبب التكتم الشديد على أفكاره وارتباطاته، يطلق أفراد هذه المنظمة على أنفسهم اسم “البنائين الأحرار” ويربطون منظمتهم بحرفة البناء.

يرتبط مفهوم الماسونية باليهود والحركة الصهيونية، إلَّا أنهم ينفون هذا ويصفون أنفسهم بأنهم جمعية خيرية تريد الخير للبشرية.

هذه الجمعية السرية تملك تنظيمًا داخليًّا عظيمًا؛ فأعضاؤها ليسوا بنفس الدرجة، بل توجد تقسيمات كثيرة حسب الطقس الذي يمارسونه فالطقس الاسكتلندي مثلًا يصل عدد درجات أعضائه إلى 33 درجة.

مواضيع ذات علاقة
1 من 374

لدى الأعضاء إشارات خاصة ليتعرفوا على بعضهم البعض، علمًا أنَّ هذه الإشارات تختلف من منطقة لأخرى وذلك لمنع أي شخص من الادِّعاء أنه ماسوني.

الماسونية وما يشابهها من المنظمات بشكل عام مرفوضة من قبل الأديان، فالكنيسة الكاثوليكية تمنع أعضاءها من الانضمام لهذا التنظيم وعقوبة ذلك هي الطرد من الكنيسة.

جمعية روسكروسن

تعتبر جمعية روسكروسن فكرة مجموعة من المتظاهرين الألمان في القرن السابع عشر، فقد بدأت هذه الجمعية بنشر ثلاث وثائق انتشرت بشكل كبير، تتحدث الأولى عن خيميائي مجهول يدعى كريستيان روزنكروز، سافر إلى العديد من الأماكن ليجمع معلومات سرية.

الوثيقة الثانية تتحدث عن خيميائيين أسسوا جمعية سرية كان الهدف منها طرح أفكار لإجراء تغييرات فكرية وسياسية على مستوى القارة الأوروبية.

أما الوثيقة الثالثة فتتحدث عن الدعوة التي وجهت إلى كريستيان روزنكروز للحضور والمساعدة في حفل الزفاف الكيميائي بين ملك وملكة في قلعة توصف بأنها من المعجزات.

لكن أعضاء هذه الجمعية السرية يدعون بأنها أقدم من هذه الوثائق، وحاليًا توجد العديد من الانقسامات الفكرية في هذه الجماعة؛ فقسم منهم يقولون أنَّ أفكارهم خليط بين الفكر المسيحي الكاثوليكي مع مبادئ روسكروسن، بينما القسم الآخر أقرب إلى الفكر الماسوني، فالماسونية كانت قد تأثرت في بداية تأسيسها بأفكار روسكروسن.

جمعية معابد الشرق

أسس هذه الجمعية السرية أليستر كراولي الذي يلقب بالوحش العظيم، الذي جعل من مبادئ دينه الذي يدعى ثيليما مبادئ لهذه الجمعية مع تأثر كبير بالتعاليم الماسونية.

القانون الأوحد في هذه الجمعية ينص على التالي “افعل كل ما يمليه القانون، الحب هو القانون، والحب تحت القيادة”.

 

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.