رياضة

ما هي المشروبات الرياضية الملونة التي يشربها اللاعبون في المباريات؟

مؤكد أنك لاحظت من قبل كيف يواظب لاعبو كرة القدم على شرب مشروبات ملونة بين الشوطين أن أثناء فترات الراحة والتدريب. ما لا تعرفه أن هذه المشروبات الرياضية ليست عصيرًا أو مياه ملونة عادية، إنما لها أهمية كبيرة في نشاط اللاعبين ولياقتهم البدنية.

شراب اللاعبين الملون المفضل في الملاعب!

المشروبات الرياضية

تقوم العديد من الشركات بتصنيع المشروبات الرياضية بشكلٍ خاص للاعبين كونها تحتوي على عناصر عديدة لا تحتويها المشروبات الأخرى العادية.

تحتوي هذه المشروبات على مزيج متوازن من الكربوهيدرات والإلكترولايت والسوائل التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة لاستكمال المباريات والتمارين.

أبز محتويات المشروبات الرياضية الملونة

الكربوهيدرات

تعتبر الكربوهيدرات الوقود الأول للعضلات والدماغ نظرًا لتحللها في الجسم إلى السكر الأحادي البسيط “الجلوكوز” الذي يعد غذاء الدماغ الوحيد. تساهم هذه الإضافة بتحسين أداء اللاعبين بشكل كبير، كما أنها تضيف طعمًا أكثر استساغة لهذه المشروبات.

تحتوي المشروبات الرياضية على 6-8% من الكربوهيدرات، ويعد هذا التركيز مهمًا للغاية لأن أي زيادة فيه يؤدي إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي، وبالتالي ضعف الأداء.

الإلكترولايت

الشوارد أو الإلكترولايت هي الصوديوم والبوتاسيوم، وهي عناصر مهمة للغاية لأداء مثالي للاعبين. يعمل محتوى الصوديوم في المشروبات على تحفيز آلية العطش، من خلال زيادة الامتصاص واحتباس السوائل.

بينما يساعد البوتاسيوم في الحفاظ على توازن “الكهارل” وتقلص العضلات خلال التمرين الأمر الذي يقلل من حالات تشنج العضلات المحتملة.

والكهارل هي مواد تتحول إلى أيونات ذات شحنات في المحاليل، ما يجعلها موصلة جيدة للتيار للكهرباء. وتتواجد بصفة طبيعية في الدم، البول، الأنسجة، وسوائل الجسم الأخرى.

النكهة

النكهة عامل مميز آخر يحث الرياضيين على شرب المزيد من هذه المشروبات الرياضية، خاصةً أن العديد منهم لا يرغبون بشرب الماء أثناء أو بعد التمرين.

بالإضافة إلى المكونات الأساسية السابقة، بعض الشركات تسوّق لمشروباتها الرياضية باحتوائها على الفيتامينات والمعادن والبروتينات ومكونات عشبية. إلا أن هذه الإضافات لن تقدم فوائد حقيقية، كما أنها قد تؤثر على استساغة السوائل وبالتالي استهلاكها.

كيف ينعكس تناول المشروبات الرياضية على أداء اللاعبين؟

مشروب رياضي

من المهم أن يحصل جسم اللاعب على الترطيب الكافي قبل أي مباراة، بالإضافة إلى الطاقة الكافية ومصدرها الكربوهيدرات. كذلك يقلل الصوديوم من فقد السوائل في البول قبل التمرين.

تسمح هذه المشروبات للاعبين بتقديم أداء جيد لأطول فترة ممكنة من خلال مد الدماغ والعضلات بالطاقة اللازمة لمدة تزيد عن 90 دقيقة.

كما تساعد على تعافي الجسم من خلال تعويض ما يتم فقدانه في التعرق المفرط من عناصر مهمة للجسم.

هل للون علاقة بالفعالية؟

كرة القدم

وجدت بعض الدراسات أن المشروبات ذات اللون الوردي بالتحديد تعزز الأداء بنسبة 4.4% على الرغم من احتواء كل الألوان من هذه المشروبات على نفس المكونات.

كما وُجد أن اللون الوردي عزز من تأثير “الشعور بالرضا” ما جعل ممارسة الرياضة أكثر سهولة ومتعة.

اقرأ أيضًا:

مشروبات الطاقة وتأثيرها على الصحة، 10 من أضرارها وأبرز البدائل الصحية

ماذا سيحصل لجسمك إن استبدلت جمع مشروباتك بالماء ؟

أطعمة ومشروبات احذر تناولها بعد الساعة التاسعة مساء

المصادر: 1، 2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى