هل يساعد الصيام المتقطع على إنقاص الوزن ؟

من بين الأساليب العديدة في محاربة السمنة والبحث عن طُرق لإنقاص الوزن، برزت حمية في الفترة الأخيرة اعتمدَ عليها الكثير من الناس للتخلص من الوزن الزائد، وهي حمية “الصيام المتقطع”. فماذا تعرف عن هذه الحمية؟ وهل نجحت حقًا في التخلص من الوزن الزائد؟

حمية

 

ما هي حمية “الصيام المتقطع” ؟

حمية الصيام المتقطع

كما يُوحي اسمها، فإن حمية الصيام المتقطّع تعني أن يمتنع الشخص عن الأكل لساعات معيّنة أو في أيام معيّنة من الأسبوع. وأكثر الأشكال شيوعًا من هذه الحمية هي تناول الطعام لمدة 8 ساعات في اليوم، ثم خوض صيام لمدة 16 ساعة المقبلة من نفس اليوم. وبلغة النسب والتناسب، تُعرف باسم حمية 8:16.

الهدف الأساسي من هذه الحمية يكمن في إطالة الوقت خلال اليوم الذي لا تأكل فيه. فبدلًا من تناول الطعام منذ وقت الاستيقاظ، فإن الهدف هو تأخير ظهور الطعام، وبالتالي إطالة فترة الصيام التي تحدث بشكل طبيعي خلال النوم. فبدلًا من أن تتناول الطعام بمجرد استيقاظك من النوم “الساعة 7 صباحًا على سبيل المثال”، ستبدأ بالأكل في تمام الساعة 11 صباحًا أو الظهر حتى الساعة 7 أو 8 مساءًا. خلال فترة تناول الطعام، يُسمح لك بتناول الطعام المُعتاد الذي تتناوله كل يوم، لكن بوتيرة أكثر اعتدالًا في النوعية والكميات.

 

فوائد حمية “الصيام المتقطع”..

حمية

لعل السبب الرئيسي في أن حمية الصيام المتقطع ذات شعبية كبيرة ويتّبعها الناس أكثر من أي نوع حمية آخر، هو أنها حمية سهلة قابلة للتنفيذ، خاصةً أنك لن تمتنع عن تناول وجبات معيّنة. كما أن لهذه الحمية فوائد كبيرة عدا إنقاص الوزن كما أشارت إلى ذلك العديد من الأبحاث في هذا المجال. من هذه الفوائد:

  • تحسين مستويات السكر في الدم: فالصيام لساعات من اليوم يُساعد على تنظيم مستويات هرمون الأنسولين في الدم، إضافةً إلى تنظيم مستوى سكر الجلوكوز الأساسي لصحة الدماغ والأعضاء في الجسم.
  • إبطاء الشيخوخة: العديد من الدراسات أشارت إلى أن الامتناع عن الأكل لساعات خلال اليوم يُساعد على تأخير علامات الشيخوخة والتقدّم بالعمر.
  • محاربة السمنة: اعتماد حمية الصيام المتقطّع كأسلوب حياة يعني تنظيم ساعات الأكل وتغيير عادات تناول الطعام الضارة. عبر تناول كميات معيّنة من الطعام خلال ساعات محددة من النهار، فإنك تعمل على تقليل وتقييد السعرات الحرارية، وتزيد من كفاءة العمليات الأيضية وحرق الدهون في الجسم.

 

الأساليب الأكثر شيوعًا لحمية الصيام المتقطّع..

حمية

الصيام لمدة 12 ساعة يوميًا

مواضيع ذات علاقة
1 من 331

أحد الأساليب السهلة التي عادةً ما يبدأ بها المبتدئين، وهي الامتناع عن تناول الطعام لمدة نصف اليوم، 12 ساعة متتالية، ثم تناول الطعام في 12 ساعة المتبقيّة، مع الاستفادة من ساعات الصيام الطبيعي خلال النوم. هذه الممارسة ستعمل مع الوقت على تحويل الدون المخزّنة في الجسم إلى جلوكوز لتوليد الطاقة في فترة الصيام.

 

صيام أيام معيّنة في الأسبوع

من الأنواع الصعبة التي لا يلجأ إليها سوى مُتقني هذه الحمية ومن مارسوا أساليب خفيفة في البداية حتى اعتادت أجسامهم على الصيام لفترات طويلة في اليوم. يعتمد هذا النظام على اختيار يوم كامل للصيام “صيام 24 ساعة متتالية” مع شرب كميات من السوائل فقط خلال ساعات الصوم، ويُسمح بشرب القهوة مع الابتعاد عن السكر تمامًا.

 

صيام 8:16

كما ذكرنا، فهذا الشكل هو أكثر أشكال الصيام المتقطع شيوعًا بين الناس. ويعتمد على صيام 16 ساعة متتالية يمتنع خلالها الشخص عن تناول الطعام طيلة هذه المدة، ثم يتناول الطعام بطريقة اعتيادية في ساعات الأكل المسموحة التي تبلغ 8 ساعات. يُقدّر عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم عبر الاعتماد على هذه الحمية، 600 سعرة حرارية للرجال، و500 سعرة حرارية للإناث في اليوم.

 

تفويت الوجبات

مع الحرص على أن تكون الوجبات التي تتناولها صحية ومتوازنة، يقوم هذا النظام بالأساس على تفويت وجبة أو اثنتيْن من الوجبات الثلاث الرئيسية. هذا الأسلوب يُناسب المبتدئين بحيث يُمكنهم تناول الوجبة عند الشعور بالجوع وتفويت الوجبات في وقت الشبع.

 

الحمية العسكرية

أصعب أنواع الصيام المتقطّع والذي ينطوي على قيام الشخص بتناول كميات قليلة جدًا من الطعام غالبًا ما تكون فقط من الخضراوات والفواكه خلال فترة 20 ساعة من الصيام مقابل تناول وجبة رئيسية كبيرة ليلًا خلال فترة 4 ساعات التي يسمح فيها بتناول الطعام بشكل طبيعي. ويجب أن تحتوي الوجبة الرئيسية الليلية على كمية كافية من الكربوهيدرات والبروتينات والعناصر الغذائية الهامة. اتّباع هذا النوع من الحمية محفوف بالعديد من المخاطر لأن الجسم سيُحرم من كمية كبيرة من الألياف وقد تتأثر مناعة الجسم إن تم الاعتماد عليها لفترة طويلة.

 

في النهاية، أثبتت حمية الصيام المتقطع نجاحها في التخلص من الوزن الزائد عند اعتماد أسلوب مناسب لوزن الجسم وقدرته على التحمّل. مع ضرورة عدم الضغط على الجسم بما يدفعه نحو الهزال والتعب طيلة اليوم.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ماذا تعرف عن حمية الكيتو الغذائية؟

أسخف حمية غذائية نالت شعبية كبيرة!

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ