لماذا تُصدر خطوط الضغط العالي صوتًا كالأزيز؟

هل انتبهتَ من قبل أن خطوط الضغط العالي تُصدر أصواتًا غريبًا تُشبه إلى حدٍ كبير صوت الأزيز؟ قد يبدو هذا الصوت واضحًا خلال ساعات الليلة مع السكون في الأرجاء، فتبدو هذه الأصوات أكثر وضوحًا، ضوضاء ثابتة من الصعب تجاهلها!

خطوط كهرباء

فهل تعرف لماذا تُصدر خطوط الجهد العالي والمحوّلات الكهربائية تلك الأصوات الرتيبة؟

 

همهمات كهربائية..

 

يبدو أن لتلك الأصوات مصطلح علمي أنيق، إذ يُطلق عليها اسم “همهمات الكهرباء أو همهمات خطوط الجهد الكهربائي”، وهي مصطلح عملي يُستخدم لوصف الأصوات التي تصدر عن المحولات أو خطوط الكهرباء بسبب مرور التيار المتناوب الذي تُصمم عنده الشبكة الكهربائية.

حيث تُصدر خطوط الكهرباء تردد كهربائي يتراوح بين 50 – 60 هيرتز يختلف مع اختلاف البلد، وهو ما يُصدر هذا الصوت المميّز.

خطوط كهرباء

بالنسبة للمحولات الكهربائية، يصدر عنها الصوت لسببيْن مختلفيْن، الأول: المجالات المغناطيسية الضالة التي تُسبب اهتزاز الملحقات الداخلية للمحوّل عند تردد 50 أو 60 هيرتز.

والثاني: التحلل المغناطيسي، والذي يحدث نتيجة تفاعل مادة حديدية قابلة للمغنطة مع مجال مغناطيسي متناوب، ما يجعلها تخضع لتمدد وتقلص داخل ملفات المحول، ما ينتج عنه اهتزازات صغيرة تجعل المحوّل يُصدر صوتًا كالأزيز.

وتختلف شدة الهمهمات الكهربائية حسب اختلاف الجهد الكهربائي، فكلما زاد الجهد زادت كثافة الهمهمات، لذلك لا تسمع صوت الهمهمات من بعض المحولات ذات الجهد المنخفض.

 

مواضيع ذات علاقة
1 من 153

همهمات خطوط الضغط العالي الكهربائية..

 

يرجع سبب الصوت الذي تُصدره خطوط الضغط العالي إلى ظاهرة تُسمى “التفريغ الإكليلي أو الكورونا”. ويعني تفريغ لشحنة كهربائية عندما يتأيّن أحد الموائع “كالهواء” والذي يُحيط بموصل مشحون كهربائيًا.

خطوط الضغط العالي

بعبارةٍ أخرى، تصدر الضوضاء بسبب الهواء المحيط بخطوط الضغط العالي عندما يقفز التيار الكهربائي خلالها. حيث يحدث التفريغ الإكليلي من تلقاء نفسه على عكس المحوِّلات.

بالإضافة إلى صوت الأزيز، عادةً ما يُرافق الصوت توهج أزرق طفيف في الهواء المُحيط بخطوط الكهرباء، ويُمكن القول أن ظاهرة الكورونا ما هي إلا صاعقة مصّغرة من ضربة البرق.

 

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

ما أهمية الكرات الملونة المثبتة على طول أسلاك الكهرباء؟

لمَ لا تصعق الطيور التي تقف على أسلاك الكهرباء ؟

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ