إيمج نيشن والمركز الثقافي البريطاني يستضيفان فعالية مشتركة بين الإمارات والمملكة المتحدة


إيمج نيشن والمركز الثقافي البريطاني يستضيفان فعالية ثقافية مشتركة بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة في لندن

إيمج نيشن

  • مشاركة وفد إماراتي يضم عدداً من السينمائيين والدبلوماسيين والطلاب احتفاءً بإنجازات السينما الإماراتية.
  • تضمنت قائمة الضيوف المخرجَين ماجد الأنصاري وعلي مصطفى، والسفير الإماراتي في المملكة المتحدة والسفير البريطاني في الامارات العربية المتحدة.
  • تزامن الحدث مع مشاركة إيمج نيشن بعرض أربعة أفلام من إنتاجها في مهرجان بي.إف.آي لندن السينمائي.

لندن، 19 أكتوبر 2015: تعاونت إيمج نيشن أبوظبي، الشركة الرائدة في مجال صناعة المحتوى الإعلامي والترفيهي في منطقة الشرق الأوسط، مع المجلس الثقافي البريطاني في استضافة فعالية ثقافية مشتركة ما بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة في لندن.

وشهد الحدث الذي جرى يوم (17 أكتوبر) لقاء وفد إماراتي يضم مجموعة من السينمائيين والدبلوماسيين والطلاب الذين يدرسون في لندن، مع ضيوف من المجلس الثقافي البريطاني، لتبادل الأفكار حول الفن والإبداع وتسليط الضوء على صناعة السينما الإماراتية.




وجاءت الفعالية الثقافية تزامناً مع المرحلة المميزة التي تشهدها إيمج نيشن والتي تشارك بعرض أربع أفلام من إنتاجها في فعاليات مهرجان بي.إف.آي لندن السينمائي، تتضمن فيلمين محليين هما “زنزانة” للمخرج ماجد الأنصاري، و”من ألف إلى باء” للمخرج علي مصطفى.

وكان بين الحضور سعادة عبد الرحمن غانم المطيوعي سفير دولة الإمارات في المملكة المتحدة، وسعادة فيليب بارهام السفير البريطاني في دولة الإمارات العربية المتحدة. والتقى السفيران بالمخرجين علي مصطفى وماجد الأنصاري وتحاورا معهما حول أعمالهما وإنجازاتهما في صناعة الأفلام.

ويشتهر علي مصطفى بإخراج فيلم “دار الحي” عام 2009 الذي اعتبر في ذلك الوقت أول فيلم إماراتي نال إقبالا جماهيرياً كبيراً. وبعد إصدار فيلم “من ألف إلى باء” في العام الماضي، بدأ المخرج علي بالعمل على صناعة فيلمه القادم “مختارون” من إنتاج شركة إيمج نيشن.

أما ماجد الأنصاري فقد بدأ حياته المهنية كمتدرب في شركة إيمج نيشن التي تولت إنتاج فيلم “زنزانة” الذي أول فيلم روائي طويل للمخرج الإماراتي الشاب. وقد حقق الفيلم نجاحاً باهراً عند تقديم عرضه العالمي الأول، في الشهر الماضي، ضمن مهرجان فانتاستيك فيست الذي يعد أكبر مهرجان متخصص في أفلام الرعب والتشويق والخيال العلمي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي تصريح له قال مايكل غارين، الرئيس التنفيذي لشركة إيمج نيشن: “نحن سعداء بتقديم العرض الأوروبي الأول لاثنين من أفلامنا الإماراتية التي أنتجتها إيمج نيشن ضمن مهرجان بي.إف.آي لندن السينمائي المرموق وبتحقيق هذا الإنجاز البارز للسينما الإماراتية، كما نؤكد على علاقتنا الوثيقة والتزامنا بالفنون، وهذا من الأمور الذي تجمع ما بين الإمارات والمملكة المتحدة”.

وكان مارك جيسيل مدير المجلس الثقافي البريطاني في الإمارات العربية المتحدة، قد عبر عن فخره بالشراكة مع إيمج نيشن أبوظبي متطلعاً إلى مزيد من التعاون في المستقبل: “يجمع بيننا وبين إيمج نيشن إدراك القيمة الهائلة لتبادل الأفكار الثقافية، ولا شك أن التعاون الرسمي الأول كان مثمراً وناجحاً، وأتاح الفرصة لعدد من الضيوف للاطلاع على صناعة السينما الإماراتية”.

بدوره صرح السفير المطيوعي:” أنا على ثقة أن هذا المهرجان سيشهد مشاركة عدد أكبر من الأفلام الإماراتية في المستقبل. وبالطبع حققت إيمج نيشن إنجازاً رائعاً بالمشاركة بعرض ثلاثة أفلام في هذا العام. إنها الشركة التي تقود صناعة السينما الإماراتية، ورغم ذلك، فما نزال في بداية الطريق، خاصة أن هناك الكثير من القصص الرائعة في مجتمعنا الإماراتي التي تستحق أن تروى”.

كما أفادت الطالبة الإماراتية نورة القاسمي من إمارة الشارقة أن هذا الحدث مهم جداً ليس فقط بالنسبة للشباب الإماراتيين لعرض أعمالهم في لندن، ولكن أيضاً للجمهور في المملكة المتحدة لمشاهدة هذه الإنجازات الإبداعية التي يحققها شباب الإمارات في صناعة السينما.

وبعد الاستقبال، توجه الضيوف لمشاهدة فيلمي ماجد الأنصاري وعلى مصطفى وإلى جانب الأفلام الإماراتية المشاركة تعرض إيمج نيشن، ضمن فعاليات مهرجان بي.إف.آي. لندن السينمائي، الفيلم الوثائقي “سمّاني ملالا” من إنتاج شركة إيمج نيشن وتوزيع شركة فوكس سيرتشلايت بيكتشرز، وإنتاجها العالمي المشترك “يا طير الطاير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إيمج نيشن والمركز الثقافي البريطاني يستضيفان فعالية مشتركة بين الإمارات والمملكة المتحدة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول