أكثر من نصف البيانات على الإنترنت لا تأتي من البشر!

وفقاً لما جاء في تقرير شركة الأمن Imperva الجديد، فإن أكثر من نصف حجم البيانات على شبكة الإنترنت يأتي من “البوت” وهي تطبيقات برمجية مصمّمة لتفعل كل شيء من نشر رسائل مؤيدة لرئيس معين على تويتر إلى تصفح الإنترنت لتقديم نتائج بحثية أفضل.

أكثر من نصف البيانات على الإنترنت لا تأتي من البشر!

هذه البوتات تملك المقدرة على القيام بأي عملية متكررة على شبكة الإنترنت يقدر عليها البشر، ومثل البشر، هي سلاحٌ ذو حدين، بعضها جيد، وبعضها مؤذٍ.

البيانات على الإنترنت

وأشار التقرير، بشكل عام فإن كل من البوت الجيد والمؤذي، فهي مسؤولة عن 52% من تدفق البيانات على الانترنت، ووفقاً للتقرير الذي يتم إصداره سنوياً لرصد نشاط البوت على الانترنت، فإن النسبة 52 كانت هي الأعلى على الإطلاق منذ عام 2012 عندما بدأت شركة Imperva بتتبع نشاط البوت على الانترنت.

الآن فقد أظهر الاستطلاع الأخير، الذي حلل ما يقرب من 17 مليار زيارة لمواقع الانترنت لأكثر من 100,000 دومين، إن نشاط البوت السيء وصل إلى 29% مقابل 23% من جميع حركة البيانات على الانترنت.

مواضيع ذات علاقة
1 من 499

الخبر الجيد هو أن استخدام “البوت” الجيد قد نما بشكلٍ أكبر في 2016، وهو المسؤول عن إدارة تصفحنا للإنترنت وتحسينه، بينما بقي حجم تدفق البيانات من “البوت” الضار على حاله.

البيانات على الإنترنت

الفرق بين النوعين

أشار إيغال زيفمان، مدير التسويق في شركة Imperva، إن البوت الجيد كان يُسخدم لكسب مزيد من الزيارات لمواقع الويب، أما البوت الضار فإنه في الغالب يحاول اختراق تلك المواقع مُهملاً كمية الخسائر التي يتعرض لها الموقع.

وكما جاء في موقع fossbytes، فإن البوت الجيد، هو الأكثر نشاطاً مثل تطبيق Googlebot، وتطبيق فيسبوك بوت للجوال، وAhrefsbot، والبوت الخاص بنظام الأندرويد، وبوت CFNetwork، وبوت ياندكس.

أما البوت الضار، فهو ذلك الذي يُستخدم لسرقة المحتوى من المواقع، وإنشاء صفحات البريد المزعج لجمع بيانات المستخدم، وأداء هجمات DDoS، وسرقة أموال الإعلانات.

 

المصدر 1 2 3

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.