هدف مايكروسوفت الحقيقي من وراء لعبة السوليتير وكانسة الألغام


هل تذكر قضاء الساعات الطويلة في لعب السوليتير ولعبة كانسة الألغام؟ على الرغم من أن الكثير يعتقدون بأن هذه الألعاب كانت وسيلة جيدة للحصول على المرح والمتعة، إلا أن مايكروسوفت قامت بتصميمها لأغراض محددة ومخفية.

لعبة السوليتير القديمة


اعلان





الهدف من وراء لعبة السوليتير

لعبة السوليتير

تم اطلاق اللعبة لأول مرة على ويندوز 3.0 في عام 1990، وهي التي تحتوي على واجهة تفاعلية بشكل جميل في ذلك الوقت، وتعتمد على سحب البطاقات بالماوس وإلقائها في مكان آخر، ولكن هذا ليس ما كان يقوم به اللاعب فقط، إذ إن الهدف الحقيقي من وراء اللعبة كان أكثر تواضعاً، حيث كانت تعلم الماوس الطلاقة خلسة من خلال عملية السحب والافلات، وهو شيء قد تعتبره اليوم بديهياً لكن عند بدايات ويندوز كان الناس يستخدمون سطر الأوامر بدلاً من الواجهة الرسومية.

الهدف من وراء لعبة كانسة الألغام

هدف لعبة كانسة الألغام

بالطبع لعبة كانسة الألغام لها مكان مماثل في الثقافة التكنولوجية وأيضاً تحمل غرض تعليمي آخر، وهي التي تم إطلاقها في عام 1992 على ويندوز 3.1، حيث تستند على أرقام وحل الألغاز من خلال المنطق. هذه اللعبة لم تأتي لكي تثبت أن مصممي الألعاب في شركة مايكروسوفت بارعون فحسب، بل كانت لجعل فكرة النقر على الماوس في اليمين واليسار تبدو أكثر طبيعية، إضافة إلى تعزيز السرعة والدقة في حركة الماوس.

لعبة كانسة الألغام

والشيء الأكثر الأهمية لهذه اللعبة هي تعاملها مع نظام برمجيات ويندوز 3.1 “WIN32S”، واختبار النظام في كيفية التفكير والتعامل مع المعطيات الغير صحيحة من خلال الخلايا الحرة.

وهذا هو الحال مع أغلب ألعاب وبرمجيات مايكوسوفت القديمة.

المصدر

تعليقات 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هدف مايكروسوفت الحقيقي من وراء لعبة السوليتير وكانسة الألغام

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول