بماذا يحلم الأطفال الرضع ؟

لا شيئ أكثر هدوءًا من طفل نائم، لكن هل تُخفي هذه السكينة والهدوء أحلامًا مرعبة؟

أحلام الأطفال الرضع

في الواقع، وخلافًا لكل المعتقدات الشائعة، يرى علماء الأعصاب أن نوم الأطفال في السنوات الأولى يكون بلا أحلام، فلماذا لا يحلم الأطفال في هذا العمر؟

يدخل الأطفال منذ مرحلة الولادة في نوم حركة العين السريعة – التي يحلم خلالها الكبار- ويقضون نصف وقت النوم في هذه المرحلة، هذا يعني أنه إن كان الأطفال يحلمون، فسيقضون 8 ثماني ساعات وهم يحلمون فقط!

بدلًا من ذلك، يعتقد العلماء أن نوم حركة العين السريعة يلعب دورًا مختلفًا لدى المواليد والرضع، حيث يسمح لأدمغتهم ببناء المسارات لتصبح متكاملة، وفي وقت لاحق يساعدهم على تطور اللغة. فالأطفال في هذا العمر لا يمتلكون مساحة في الدماغ أو القدرة على تخيل أنفسهم كأبطال مغامرات أو حتى الحلم بالألعاب الخيالية.

مواضيع ذات علاقة
1 من 152

أحلام الأطفال الرضع

يعتقد علماء الأعصاب بأن الحلم عملية إدراكية معرفية تنشأ في مرحلة الطفولة المبكرة، أي حين تصبح لدى الأطفال القدرة على تخيل الأشياء بصريًا ومكانيًا، كما يرون بأن أحلام الأطفال في سن 4 أو 5 سنوات تكون ساكنة بلا شخصيات تتحرك أو تقوم بفعل ما، مع القليل من العواطف، وبلا ذكريات أيضًا.

يبدأ إدراك الأحلام مع بلوغ الأطفال 7 أو 8 سنوات، حين يتطور لديهم فهم واضح لهويتهم، حيث يعتقد العلماء بأن الوعي الذاتي عامل هام لإدخال الذات في الأحلام. واستنتج علماء الأعصاب من ذلك أن المواليد والرضع لا يحلمون بهذا العمر.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

حقائق غريبة عن الأحلام

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ