اختراعات خطيرة جربها العلماء على أنفسهم

قبل أن ترى اختراعاتهم النور، جازف هؤلاء العلماء بأرواحهم مقابل إثبات نظرياتهم وتجربة الاختراعات قبل الإعلان عنها رسميًا. في هذا المقال، تعرّف على 10 اختراعات خطيرة جرّبها مخترعوها على أنفسهم شخصيًا معرّضين أنفسهم لمخاطر عديدة.

 

علماء جرّبوا اختراعات خطيرة على أنفسهم!

 

جوناس سالك

جوناس سالك

اكتشف الدكتور جوناس سالك، خلال بحثه في كلية الطب بجامعة بيتسبرغ، لقاحًا محتملًا ضد شلل الأطفال. عندما احتاج سالك إلى أشخاص أصحاء فمن أجل الاختبارات البشرية، تطوع سالك نفسه وأسرته بأكملها لإجراء تجربة اللقاح.

أثمرت التجربة، وأظهر الجميع نتائج إيجابية على الأجسام المضادة لشلل الأطفال. رفض سالك منح اللقاح براءة اختراع، ولم يتلق أي تعويض مالي عن اكتشافه، وذلك حتى يكون بمقدور أي شركة تطوير اللقاح وأن يكون متاحًا للجميع.

 

اختراعات خطيرة: ديفيد بريتشارد

في عام 2004، بعد سنوات من البحث في بابوا غينيا الجديدة، أراد عالم الأحياء المناعي ديفيد بريتشارد اختبار نتائج بحثه عن أن بعض الطفيليات يمكن أن تحسن دفاع الجهاز المناعي ضد الحساسية، وربما أمراض المناعة الذاتية الأكثر خطورة. حوّل ريتشارد جسده إلى أول عينة اختبار، وحقن نفسه بـ 50 دودة خطافية تحت جلده. واستنتج أن 10 من الديدان الخطافية فقط كانت ضرورية لأهداف الاختبار في المستقبل.

 

جون بول ستاب

جون بول ستاب

الضابط والجراح في سلاح الجو جون بول ستاب صاحب لقب “أسرع رجل على وجه الأرض”. في بحثه، ربط ستاب نفسه مرارًا وتكرارًا في زلاجة صاروخية، ملقبة بـ “Gee Whiz”، وتم دفعه إلى الأمام بسرعة قريبة من سرعة الصوت. ثم يقوم بضغط الفرامل فجأة لتحديد قدرة جسم الإنسان على تحمل التباطؤ المفاجئ.

بسبب تجربته الخطيرة، تعرّض ستاب للعديد من الكسور وانفصال في الشبكية مؤقتًا، واستنتج أن جسم الإنسان يمكن أن يتحمل 45 جرامًا من الحركة الأمامية مع تسخير مناسب.

 

أغسطس بيير

أغسطس بيير

في مطلع القرن العشرين، اكتشف أغسطس بيير تخدير العمود الفقري. شملت طريقته حقن الكوكايين في السائل الدماغي الشوكي. لاختبار فعاليته جند بير جسده لذلك. أثناء التجربة، صنع بيير ثقف في ظهره إلى العمود الفقري وجعل السائل المخدر يتسرب إليه.

كما كان لمساعد بيير دورٌ في التجرية. بمجرد أن خدر المساعد بشكل صحيح، قام بير بضرب ساقيه، وضربه وحرقه، والعديد من مسببات الألم. لم يشعر المساعد بشيء كدليل على نجاح المخدر بالعمل.

 

اختراعات خطيرة: فيرنر فورسمان

فيرنر فورسمان

في عام 1929 في قبو مستشفى إيبرسفالد في ألمانيا، أدخل فيرنر فورسمان المقيم الجراحي أنبوب قسطرة حالب في كوعه، وأدخله عبر وريد يصل إلى قلبه. استخدم المرآة لرؤية مسار عمله. ثم أخذ أشعة سينية على صدره (على اليسار) لتحديد القسطرة التي وصلت بالفعل إلى الأذين الأيمن. بدلًا من الحصول على الثناء، قوبل فورسمان بالإدانة. قاده هذا الرفض إلى التخلي عن عمله كطبيب أمراض القلب وجرّاح المسالك البولية، لكنه حصل لاحقًا على جائزة نوبل في عام 1956.

 

مواضيع ذات علاقة
1 من 158

ناثانيل كليتمان

ناثانيل كليتمان

في عام 1938، أقام باحث النوم ناثانيل كليتمان ومساعده في كهف الماموث في كنتاكي. كانوا يحاولون التلاعب بدورات نومهم لتبني يوم 28 ساعة. بدرجات حرارة ثابتة وبدون ضوء طبيعي، بدت الظروف في الكهف مثالية. بعد 32 يومًا، نجح مساعد كليتمان في التكيف، لكن كليتمان فشل. ومع ذلك، ساعدت نتائج التجربة على تقدم دراستهم للإيقاعات اليومية.

 

السير همفري ديفي

السير همفري ديفي

أثناء وجوده في معهد بريستول الهوائية الطبي، درس همفري ديفي الغازات. من خلال سلسلة من التجارب الذاتية مع أكاسيد النيتروز، ابتكر ديفي ما يعرف اليوم بغاز الضحك. على الرغم من أن محاولاته الأولية كانت تهدف إلى إعادة إنتاج التأثيرات الممتعة للأفيون والكحول، فإن ديفي أوصى في النهاية باستخدام أكسيد النيتروز كمخدر. لم يتم الالتفات إلى توصيته إلا بعد وفاته بفترة طويلة، لكن النيتروز أصبح ضربة فورية في الحفلات العصرية.

 

كيفين وارويك

كيفين وارويك

خلال أواخر التسعينات، قام فريق كيفن وارويك بزرع شريحة سليكون جراحيًا في ساعده لتجربة تُعرف باسم مشروع سايبورغ. من خلال هذا الشريحة، تم رصد نظام وارويك العصبي بواسطة نظام كمبيوتر. وبحسب موقعه الإلكتروني، فإن الواجهة العصبية سمحت له “بتشغيل الأبواب، والمصابيح، والسخانات، وأجهزة الكمبيوتر الأخرى دون رفع إصبع”.

 

ألبرت هوفمان

ألبرت هوفمان

كان الكيميائي السويسري ألبرت هوفمان يبحث في فطر ergot لشركة أدوية عندما اكتشف حمض الليسرجيك. كانت اختباراته الأولية غير حاسمة، لكن هوفمان قرر إعادة اختبار نسخة مركبة من الحمض. في أبريل 1943 ، تناول هوفمان 25/1000 جرام من مادة أطلق عليها LSD-25 في مختبره. ما نتج عن ذلك هلوسات عديدة تسبب بها عقار LSD المعروف اليوم كأخطر لقاحات الهلوسة.

 

ستوبينز فيرث

بعد مشاهدة وباء الحمى الصفراء المدمر عام 1793، افترض Ffirth أن مرض النزف الفيروسي لم يكن معديًا. لإثبات أطروحته، اختبر المرض على نفسه. وشمل ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، سكب القيء الحامل للمرض في جروحه المفتوحة أو على مقل عينيه، وشرب القيء الأسود المصاب.

قام فيرث لاحقًا بفرك الدم والبول على جسده أيضًا، لكنه تجنب العدوى في النهاية، وأعلن أن الحمى الصفراء غير معدية. اتضح أن الحمى الصفراء كانت معدية، ولكن فقط من خلال نقل الدم عن طريق لدغة البعوض.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

اختراعات لم نكن سنراها لولا السفر إلى الفضاء !

اختراعات مستقبلية لم تكن تعلم بوجودها!

اختراعات مذهلة من صنع الأطفال !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. samer يقول

    مقال رائع مجهود كبير