10 من أغرب الأمراض التي لم تسمع بها من قبل!

بعض الأمراض تُصيب عددًا قليلًا من الأشخاص في العالم، ما يجعل معرفتها والسماع بها أمر نادر في معظم الأحيان. في هذا المقال، جمعنا 10 من أغرب الأمراض التي لم يسمع بها العديد من الناس، ولم تُصِب سوى أعداد قليلة للغاية من الناس في العالم!

 

أغرب الأمراض التي لم تسمع بها من قبل!

متلازمة الرجل الحجري “التنسج الليفي العضلي التقدمي”

متلازمة الرجل الحجري

(Fplododysplasia ossificans progressiva (FOP هو اضطراب وراثي تدريجي يحول الأنسجة الرخوة إلى عظم بمرور الوقت. ينظم الجين ACVR1 الموجود في العظام والعضلات والأوتار والأربطة نمو وتطور تلك الأنسجة، وهو مسؤول عادةً عن تحويل الغضروف إلى عظام مع نمو الأطفال. مع ذلك، يمكن أن تسمح طفرات هذا الجين بالتحجر دون رادع طوال حياة المصاب، حتى تتتحول كافة العضلات الهيكلية إلى عظام وتسبب في اندماج المفاصل معًا.

يحدث هذا الاضطراب لدى حوالي 1 من كل 2 مليون شخص، ولا توجد حاليًا علاجات معروفة. تؤدي الصدمة إلى تفاقم الحالة، لذا فإن محاولات إزالة العظام جراحيًا تؤدي فقط إلى أن ينتج الجسم المزيد من العظام في المنطقة.

 

متلازمة الزومبي “وهم كوتارد”

متلازمة الزومبي

وهم كوتارد هو اضطراب عقلي نادر يعتقد فيه الشخص بصدق أنه يفتقد أجزاء من الجسم – مثل الدماغ – أو أنه ميت بالفعل. يميل المصابون بالمرض إلى عدم تناول الطعام أو الاستحمام، وغالبًا ما يقضون وقتًا في المقابر، متمنين أن يكونوا بين الأموات.

تم ربط هذا الاضطراب بخلل في مناطق الدماغ المسؤولة عن التعرف على العواطف وربطها بالوجوه، بما في ذلك وجوههم. يؤدي هذا الاضطراب إلى انفصال عاطفي كامل ويزيل أي شعور بالهوية الشخصية عند النظر إلى أجسادهم. يمكن استخدام الأدوية لعلاج الحالة، على الرغم من أن العلاج بالصدمات الكهربائية يعمل بشكل أفضل في بعض الحالات.

 

حساسية البرد “الشرى البارد”

حساسية البرد

يحتاج أولئك الذين يعانون من الشرى البارد إلى الاستعداد مع اقتراب حلول فصل الشتاء. يمكن أن يؤدي الاتصال بالهواء البارد أو الماء إلى تفاعل الهستامين، تمامًا مثل حساسية النحل أو الفول السوداني. يمكن أن يسبب ذلك شرى وحكة وتورم في المناطق المصابة. قد يعاني الأشخاص المصابون بحالة متقدمة من تورم شديد في الحلق واللسان، مما قد يؤدي إلى الوفاة.

أسباب هذه الحالة غير واضحة، على الرغم من أنه يمكن علاجها بمضادات الهيستامين الشائعة المستخدمة لأولئك الذين يعانون من الحساسية للحيوانات الأليفة أو الموسمية.

 

متلازمة الرجل الشجرة “خلل التنسج الجلدي الفرجي الشكل”

متلازمة الرجل الشجرة

يُمكن تشبيه هذا المرض كأنه لحاء شجر ينمو من جلد شخص ما قد يكون في الواقع Epidermodysplasia verruciformis. بالطبع، ليس لحاءًا في نهاية الأمر. هذه الزيادات هي في الواقع ثآليل يمكن أن تتفاقم بالتعرض لأشعة الشمس. في حين أن هذه الثآليل قد تكون حميدة في وقت مبكر من الحياة، فإنها يمكن أن تصبح خبيثة في وقت لاحق.

تحدث الثآليل بسبب طفرة نادرة في جينات EVER1 / EVER2. على الرغم من أن وظيفة الجينات ليست مفهومة جيدًا، فإن الطفرات تتسبب في تعرض الجلد بشكل كبير لفيروس الورم الحليمي البشري 5 و 8، والتي لا تسبب المرض عادةً. في حين أن هناك بعض خيارات العلاج المتاحة للتخفيف من الأعراض، لا يوجد علاج فعلي للقضاء على المرض.

 

متلازمة مصاص الدماء

متلازمة مصاص الدماء

يحتاج البشر إلى ضوء الشمس لتجميع فيتامين د، ولكن التعرض المفرط لأشعة الشمس فوق البنفسجية يمكن أن يتلف الجلد. يعاني ما يقرب من 1 من كل مليون شخص من جفاف الجلد المصطبغ وحساسية للأشعة فوق البنفسجية. يجب حماية هؤلاء الأشخاص تمامًا من أشعة الشمس، أو سيعانون من حروق الشمس الشديدة وتكسر الجلد. إذا لم يكن الشخص المصاب بهذه الحالة حذرًا، فقد يصاب بسرطان الجلد بسهولة.

ينتج جفاف الجلد المصطبغ عن طفرة متنحية نادرة في إنزيمات إصلاح استئصال النوكليوتيدات. تعمل هذه الإنزيمات بشكل طبيعي، وتصحح الحمض النووي التالف الذي يمكن أن يحدث بسبب الأشعة فوق البنفسجية. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من هذه الحالة، لا تعمل الإنزيمات بشكل صحيح ويستمر تلف الحمض النووي ويتراكم. على الرغم من توفر بعض العلاجات، فإن أفضل وسيلة للوقاية من التلف هي مجرد البقاء بعيدًا تمامًا عن أشعة الشمس، تمامًا مثل مصاص الدماء.

 

مواضيع ذات علاقة
1 من 334

أغرب الأمراض التي تُصيب البشر.. داء الفيل

أغرب الأمراض داء الفيل

من الأمراض الغريبة التي تُصيب الأشخاص بفعل طفيليات تنقل المرض. داء الفيل هو انسداد في الأوعية اللمفاوية التي تسبب تورم شديد في الجلد والأنسجة، وعادة في الساقين أو الخصيتين. يمكن أن تحدث هذه الحالة المشوهة بعدة طرق، على الرغم من أن الطفيلي الذي ينقله البعوض هو السبب الأكثر شيوعًا. تأثر أكثر من 40 مليون شخص بالحالة.

هناك أدوية متاحة لقتل الطفيلي، لذا فإن التدخل المبكر سيؤدي إلى أفضل نتيجة. هناك خيارات جراحية إذا كان داء الفيل يؤثر على الخصيتين، ولكن ليس على الأطراف.

 

متلازمة الذئب “فرط نمو الشعر”

متلازمة الذئب

أولئك الذين يعانون من فرط الشعر لديهم نمو غير طبيعي في الشعر يغطي أجسادهم. يمكن تغطية الوجوه بالكامل في الشعر الطويل، ولهذا السبب اكتسبت الحالة لقب “متلازمة المستذئب”.

يمكن أن يكون فرط الشعر إما خلقيًا أو مكتسبًا. يمكن أن يعاني المصابون بهذه الحالة من واحدة من العديد من الطفرات الجينية المعروفة. اكتسبها بعض الأشخاص الذين أصيبوا بالحالة في وقت لاحق من الحياة كأثر جانبي من العلاجات المضادة للصلع (كن حذرًا بشأن ما ترغب فيه …)، على الرغم من وجود الحالات التي ليس لديها سبب واضح. تشمل خيارات العلاج الطرق التقليدية لإزالة الشعر، على الرغم من أن العلاج بالشمع والعلاج بالليزر لا يوفران نتائج طويلة الأمد.

 

الأمراض المتعلقة بالحساسية: حساسية الماء “الشرى المائي”

حساسية الماء

بما أن غالبية أجسامنا مصنوعة من الماء، يبدو من الغريب أن تكون هناك حساسية من ذلك. على الرغم من أنها ليست حساسية حقيقية لأنها لا تؤدي إلى استجابة الهيستامين، إلا أن البعض يطورون شرى وحكة حتى بعد مجرد دقائق من التعرض للماء.

هذه الحالة نادرة جدًا، والسبب غير معروف جيدًا. تكهن البعض بأن الماء نفسه ليس هو السبب، بل هو كيماويات أو شوائب محددة موجودة في كل مكان داخل الماء. مع ذلك، حتى المياه النقية يمكن أن تؤدي إلى رد فعل بين البعض. العلاج الأكثر شيوعًا هو التطبيق الموضعي للكابسيسين، والذي يستخدم لتخفيف الألم.

 

متلازمة اليد الغريبة

متلازمة اليد الغريبة

تتضمن الحالة يدًا مارقة تعمل بشكل مستقل، وتمسك الأشياء أو تتحرك بطريقة مخالفة لما يرغب الفرد في القيام به. في بعض الأحيان، تكون الحالة كأثر جانب نادر لإصابات الدماغ. لا يوجد علاج لهذه الحالة، على الرغم من أنه يمكن التحكم في الأعراض عن طريق التأكد من مشاركة اليد في نشاط ما.

 

أغرب الأمراض: متلازمة اللكنة الأجنبية

متلازمة اللكنة الغريبة

يمكن لللهجات أن تكشف الكثير من المعلومات حول مصدر أي شخص، وقد حاول الجميع تقريبًا التحدث بلكنة أجنبية بالنسبة لمنطقتهم الأصلية. مع ذلك، يصاب بعض الأشخاص بحالة تجعلهم يتكلمون بشكل لا يمكن السيطرة عليه بلهجة أجنبية، حتى لو لم يسبق لهم زيارة تلك المنطقة من قبل.

عادة ما يحدث هذا الاضطراب النادر كأثر جانبي بعد السكتة الدماغية أو إصابة أخرى في الدماغ. الشخص المصاب لا يغير فقط نبرة الصوت، بل سيغير أيضًا وضع اللسان أثناء الكلام. العلاج الوحيد لهذه الحالة هو العلاج المكثف للكلام لإعادة تدريب الدماغ على التحدث بطريقة معينة.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أسماء مثيرة لأغرب الأمراض في تاريخ البشرية

أكثر الأمراض تسبيبًا للموت في أمريكا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.