تكنولوجيا جديدة تسمح للمكفوفين بلعب ألعاب الفيديو!


لم تعد ألعاب الفيديو حكرًا على الأشخاص المُعافين بصريًّا، حيث قدّم المُطوّر برايان سميث نظام تكنولوجي جديد يسمح للمكفوفين بلعب ألعاب الفيديو، وليست الألعاب العاديّة بل ألعاب سباقات السيارات.

تكنولوجيا جديدة تسمح للمكفوفين بلعب ألعاب الفيديو

تكنولوجيا جديدة تسمح للمكفوفين بلعب ألعاب الفيديو!

هذا النظام يُطلق عليه اسم (RAD (racing auditory display أو الذي يعني لعب ألعاب السباقات من خلال العرض السمعي، بحيث أنه يُعتبر أول نظام يُتيح للأشخاص المكفوفين لعب ألعاب السباقات الثلاثيّة الأبعاد بشكل حقيقي. ويقول سميث وهو طالب دكتوراه في علوم الحاسوب في جامعة كولومبيا، “هذا النظام ليس نسخة خاصة من لعبة سباق مُصمّمة خصيصًا للأشخاص المكفوفين، بل يُمكن دمجه في لعبة سباق سيارات حقيقيّة”.

تكنولوجيا جديدة تسمح للمكفوفين بلعب ألعاب الفيديو

نظام RAD من شأنه أن يُعزّز تجربة اللعب للأشخاص المكفوفين من خلال تقليل المعلومات الإضافيّة والتعليمات للمتابعة التي عادة ما تُفسد متعة اللعبة، بحيث أنه يشتمل على اثنين من أنظمة التوجيه السمعي فقط.

واحدة من هذه الأنظمة هي عبارة عن نغمة متقطعة تسمح للاعب بالتحكم في سرعة السيارة ومسارها، والأخرى تستخدم أصوات اتجاهيّة لتنبيه اللاعب حول المُنعطفات القادمة على المسار.

جمع سميث 15 متطوعًا لاختبار النظام الذي تم دمجه بلعبة سباق سيارات قام بإنشائها بنفسه، ويأمل المتطوعون إلى تطوير هذه النسخة للعمل على ألعاب فيديو أخرى مُصمّمة للمكفوفين.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تكنولوجيا جديدة تسمح للمكفوفين بلعب ألعاب الفيديو!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول