غرائب و عجائب

10 اختراعات تم اختراعها لأسباب غريبة!

لا تولد كل اختراعات المبتكرين بدافع الضرورة أو مجرد الفضول وبأسباب واضحة ومباشرة. فقد كانت هناك أوقات ألهمت فيها أحداث غريبة الناس على الابتكار.

أحيانًا تدفع الأسباب التي تتحدى المنطق الناس إلى تطوير أشياء جديدة. والقصص وراء هذه الاختراعات هي دليل على أن الأشياء الجيدة يمكن أن تخرج من الفوضى!

 

10 اختراعات كانت الغرابة دافعًا لابتكارها!

 

الأفعوانية الدوّارة

رولر كوستر

الوظيفة الأساسية للأفعوانية هي الترفيه والتسلية. ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال عندما تم إنشاء أول قطار أفعواني في أمريكا بواسطة LaMarcus Thompson.

فبعد تقاعده وأثناء رحلة إلى تلال بنسلفانيا، خطر على بال طومسون فكرة اعتبرها جزء من واجبه الديني.

وقد توصل إلى فكرته عندما رأى أشخاصًا يركبون سيارة سكة حديد للتعدين من أجل المتعة. رحلة ترفيهية بلا خطيئة بدلاً من المسارح وبيوت الدعارة التي انتشرت في تلك الفترة في أمريكا وأوروبا.

وفي 16 يونيو 1884، أعطى طومسون أمريكا أول قطار أفعواني يسمى سكة حديد التبديل. تم افتتاحه في كوني آيلاند، في بروكلين، نيويورك.

 

لغة بريل للمكفوفين

اختراعات لغة بريل

في أوائل القرن التاسع عشر، كان جيش نابليون بونابرت الفرنسي يخسر رجالًا لسبب بسيط – لم يتمكنوا من القراءة في الظلام.

لذلك، لقراءة رسائل القتال بعد النهار، استخدموا المصابيح. لكن وهج الوهج من المصابيح أعطى موقعها للعدو وقتل عدد منهم.

ولمكافحة هذا الوضع، اخترع تشارلز باربييه، المحارب القديم بالجيش الفرنسي، “الكتابة الليلية”. وكانت الفكرة هي تطوير نظام يمكن من خلاله قراءة الكتابة في الظلام بلمسة من أطراف الأصابع بدلاً من العينين.

وساعد هذا النظام الجنود على القراءة في الظلام بدون مصابيح من خلال تتبع أصابعهم على نقاط بارزة.

على الرغم من أن النظام أنقذ الأرواح، إلا أنه كان يعاني من عيب. فكل خلية تحتوي على 12 نقطة، ولا يمكن الشعور بهذه النقاط الكثيرة على أطراف الأصابع بلمسة واحدة.

وتم حل المشكلة من قبل الصبي الكفيف لويس برايل. فقد قام بتعديل خلية Barbier المكونة من 12 نقطة إلى خلية مكونة من 6 نقاط يمكن قراءتها بلمسة واحدة من الإصبع، مما يجعلها أسرع في القراءة.

 

سماعة الطبيب

اختراع سماعة الطبيب

في عام 1816، تم استدعاء الدكتور رينيه ثيوفيل هياسينث لاينك لتشخيص حالة مرأة ظهرت عليها أعراض أمراض القلب. حاول فحص قلبها، لكن لم يقدم أي تشخيص حقيقي.

هناك ممارسة تسمى “التسمع الفوري”، حيث يضع الطبيب أذنه على صدر المريض لتساعده على التشخيص بشكل أفضل. لكنها لم تُفلح كذلك!

وتذكر لاينك حادثة كان قد شهدها قبل بضعة أشهر في باحة قصر اللوفر. هناك رأى طفلين يلعبان بقطعة خشب طويلة ودبوس. خدش أحد طرفي الخشب بالدبوس وسمع الآخر صوته المكبر بوضع أذنه على الطرف الآخر

ثم قام بوضع أحد طرفي ورقة ملفوفة بإحكام على صدر المرأة وأذنه على الطرف الآخر. وحسّنت الآلة المرتجلة وضوح صوت دقات قلبها بشكل كبير. وهكذا، تم اختراع سماعة الطبيب.

 

اختراع الدراجة

الدراجة

ابتكر البارون كارل فون درايس الدراجة بسبب نقص الخيول. فبعد ثوران بركان جبل تامبورا في إندونيسيا، واجه نصف الكرة الأرضية الشمالي تغيرات مناخية شديدة وفشل المحاصيل وتجويع الحيوانات بما في ذلك الخيول.

فقد ماتت الخيول في ذلك الوقت بسبب نقص الشوفان. وتسبب هذا في نقص أعدادها، ما دفع المخترع الألماني بارون كارل فون درايس للبحث عن بدائل.

وفي عام 1817، نجح في اختراع وسيلة نقل ميكانيكية يعمل بها الإنسان بدلاً من الخيول.

ومع عدم وجود تروس ودواسات، تم دفع العجلة الخشبية ذات العجلتين التي يبلغ وزنها 50 رطلاً بواسطة الدراجين بأقدامهم.

 

سباق ناسكار للسيارات

سباق ناسكار

تعود أصول الرابطة الوطنية لسباق السيارات (NASCAR) إلى المهرّبين غير الشرعيين الهاربين من قبضة الضبّاط.

فخلال الحظر الأمريكي بين عامي 1920 – 1933، كان المهربون يعدّلون ويحسنون سياراتهم من أجل سرعة أكبر لنقل الويسكي غير المشروع دون الوقوع بأيدي السلطات.

طور هذا ثقافة تعديل سيارات الشوارع والسباقات مما أدى في النهاية إلى تشكيل NASCAR.

 

الحليب المكثف المحلى

حليب مكثف محلى

كان جيل بوردن مصدر إلهام لتطوير طريقة لحفظ الحليب بعد وفاة الأطفال على متن سفينة كان يسافر عليها بسبب شرب الحليب الملوث.

وقبل عام 1856، لم تكن هناك طريقة لحفظ الحليب. كما كانت العادة في ذلك الوقت، كانت سفينة بوردن تحمل أبقارًا على متنها لإنتاج الحليب الطازج لاستهلاك الركاب، وخاصةً الأطفال الصغار.

فقد أصيبت الأبقار الموجودة على متن السفينة بدوار البحر وأصيبت بالعدوى، مما أدى إلى إنتاج حليب ملوث.

عاد بوردن إلى نيويورك وبدأ في تجربة طرق للحفاظ على الحليب في قبو منزله.

ووجد في النهاية حلاً بعد زيارة مستعمرة هزازة. هناك لاحظ أن الهزازات كانت تجفف الثمار عن طريق غليها في وعاء فراغ.

فعل الشيء نفسه مع الحليب. وكانت النتيجة حليبًا مخفضًا ذا مذاق جيد ويحافظ على لونه. أيضًا، باستخدام هذه الطريقة، يمكن الحفاظ على الحليب لفترة أطول.

بعد تكرير وتحسين وعاء الفراغ الصناعي لمدة ثلاث سنوات ، حصل أخيرًا على براءة اختراع للمنتج في عام 1856.

 

لعبة تيدي بير

تيدي بير

عندما رفض الرئيس ثيودور روزفلت إطلاق النار على دب مربوط في رحلة صيد، أصبح ذلك خبرًا وطنيًا وموضوعًا لرسوم كاريكاتورية سياسية في صحيفة واشنطن تايمز.

مستوحى من الرسوم الكاريكاتورية، قام موريس ميتشكوم بحشو دب من القماش وأطلق عليه اسم روزفلت المستعار “تيدي”.

 

ذراع أو زر فتح صندوق السيارة

زر فتح الصندوق

تم تطوير ذراع تحرير صندوق السيارة المتوهج في الظلام وتم تفويضه في السيارات في عام 2002 بعد اختطاف جانيت فينيل وزوجها وسرقتهما وتركهما في صندوق سيارتهما.

في محاولة يائسة للهروب، اخترقت جانيت السجادة ووجدت صندوق الأمتعة مختبئًا تحت الأسلاك.

وبعد أن نجت بصعوبة من الحادث هي وزوجها، صُدمت جانيت عندما علمت أن العديد من السيارات لم يكن لديها حتى ذراع تحرير للطوارئ، ناهيك عن ذراع يسهل الوصول إليه.

وقامت بحملة شرسة لفرض ذراع تحرير صندوق السيارة في السيارات ونجحت بعد أن صوتت لجنة من الخبراء لصالح تجهيز صناديق السيارة بمزلاج تحرير داخلي.

 

التوقيت الصيفي

التوقيت الصيفي

لم يتم تقديم التوقيت الصيفي لمطابقة ساعتنا البيولوجية مع الساعة الميكانيكية. تم تنفيذه لأول مرة من قبل ألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى لتوفير الفحم والكهرباء واستخدامهما في خوض الحرب بدلاً من ذلك.

فخلال فصلي الربيع والصيف تشرق الشمس في وقت أبكر من الشتاء. نتيجة لذلك، يضيع معظم الضوء الطبيعي خلال الساعات الأولى من اليوم.

وبتحريك الساعة إلى الأمام بساعة، سيستيقظ الناس مبكرًا ويقومون بمزامنة ساعات عملهم مع ضوء النهار. هذا يقلل من استخدام الإضاءة الاصطناعية مما يقلل من الطلب العام على الفحم.

وأثناء الحرب، تحاول الدول على طرفي الصراع تحويل أقصى مواردها في خوض الحرب.

نتيجةً لذلك، أصبحت الموارد المحدودة مثل الفحم والكهرباء نادرة. لذلك، من أجل توفير هذه الموارد خلال الحرب العالمية الأولى، أدخلت ألمانيا التوقيت الصيفي في عام 1916 وتبعتها الولايات المتحدة في عام 1918.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

10 اختراعات سخيفة أصبحت مشهورة على نطاق واسع!

اختراعات خطيرة جربها العلماء على أنفسهم

اختراعات لم نكن سنراها لولا السفر إلى الفضاء !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى