كيف سيكون الحال إذا زارت الكائنات الفضائية الأرض فعليًا؟

If Aliens Visit, Don't Expect a Hollywood Endingفي مقابلة أجريت مؤخرًا مع المخرج السينمائي “ريدلي سكوت”، الذي اشتهرت أفلامه بمزيج من الرعب والخيال العملي، أشار إلى وجود مئات من الكائنات الفضائية الغريبة التي تعيش على كواكب بعيدة عن كوكب الأرض، وأنه ينبغي علينا التأهب جيدًا إذا قرر أحد هؤلاء الفضائيون زيارة الأرض؛ لأن النهاية ستكون غير متوقعة ولن تكون مثل نهايات أفلام هوليوود. وأضاف سكوت أن قتالهم ليس فكرة جيدة لأنهم سيقضون علينا في أقل من ثلاث دقائق؛ حيث يُقدر عدد الكائنات الموجودة على الكواكب الأخرى حوالي 100 أو 200 مخلوق ومن المحتمل أن يكونوا سبقونا في مستوى التطور والتقدم.

وقد ساهمت القصص والأفلام السينمائية كثيرًا في تكوين تصورنا لحياة الكائنات الفضائية الغريبة، حيث دائمُا ما تظهرهم بارعين في التكنولوجيا ويسبقوننا بسنوات من التطور. وقد ساهم “ريدلي سكوت” في أثراء هذا النوع من الأفلام، وعلى الأخص في سلسلة أفلامه “Alien” التي تتخيل أنواع غريبة من الكائنات الفضائية ذات الأجسام المرنة للغاية والقابلة للتكيف في ظروف مختلفة.

حقيقة الكائنات الفضائية

رادلى سكوت يحذر من الكائنات الفضائية

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬705

أشار أحد العلماء إلى أن معلومات “ريدلي سكوت” غير دقيقة؛ فعلى الرغم من كونها مثيرة للاهتمام إلا أنها ليست مبنية على أساس علمي، حيث أن تقديره لعدد المخلوقات من 100 إلى 200 مخلوق غير مؤكد بالمره؛ فالعلماء ليس لديهم على الأطلاق أي بيانات من شأنها أن تؤكد هذا العدد. ففي الواقع فأن التقديرات على أساس البيانات والمعلومات حول الكواكب المعروفة والمجرات تُشير إلى أن العدد الفعلي لأشكال الحياة خارج كوكب الأرض يمكن أن يكون أكبر بكثير، حيث يوجد ما يقرب من ترليون كوكب في مجرتنا وحدها، وحوالي 2 ترليون في المجرات الأخرى مما يجعل عدد تلك المخلوقات أعلى بكثير مما يُمكن أن نتوقع.

فإذا نظر العلماء إلى الترليون كوكب في مجرتنا وافترضوا أن جزء صغير فقط من تلك الكواكب قد يكون قادر على دعم الحياة فعلى الأرجح 1 من 10 أو 1 من 1000 من الكواكب ستتوافر فيه شروط الحياة، ولنفترض أن مع مرور الوقت كانت الحياة على العديد من تلك الكواكب قد تكون متوقفة بالفعل أو تضاءلت أو تم القضاء عليها، فربما لا يوجد سوى حوالي 1000 كوكب صالحين للحياة على سطحهم. لكن في النهاية فإن تلك الكواكب تبعد أكثر من 70 سنة ضوئية عن الأرض، وبغض النظر عما توصوا إليه من التقدم التكنولوجي لكنهم لم يتلقوا منا أي إشارات راديو حتى الآن أي أنهم لم يعرفوا بوجودنا إلى اليوم.

أما عن فكرة غزو نظامنا الشمسي لسرقة مواردنا فهي فكرة غير محتملة؛ لأنه إذا كانت هذه الكائنات قد استنفذت كل الموارد الطبيعية للنظام النجمي من كواكب وكويكبات والقمر، فربما قد يكونوا تطوروا إلى مرحلة صنع ما يحتاجوه باستخدام مواد بسيطة، بدلًا من السفر عبر المجرة للحصول على إمدادات محدودة جدًا من الكواكب المجاورة.

 

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ