ما أصل قولنا “حاجة في نفس يعقوب”؟

لا بد أن نعلم في البداية أن هذا القول مقتبس عن الآية الكريمة “إلا حاجة في نفس يعقوب”. لكن ماذا يعني هذا القول عند استخدامه في حياتنا العامة؟

حاجة في نفس يعقوب

استخدام المقولة

مواضيع ذات علاقة
1 من 35

حين نقول أن أحد الأشخاص قام بفعل أمر ما، بنظر البعض لا تفسير واضح له، فيُقال أنه فعل كذا “لحاجة في نفس يعقوب” أي أنه قد أخفى النية الحقيقية والسبب الواضح وراء قيامه بذلك، فيما صرّح بشيء مختلف تمامًا عما في نفسه، وغالبًا ما قد يرتبط بنية سيئة. لكن يُقال أن استخدام القول على هذا النحو هو أمر غير لائق حين يقترن باسم النبي يعقوب، فهل يُعقل أن تكون نيئة سيئة في نفس نبي كريم؟؟

 

كي تكون الصورة أوضح هذا هو تفسير الآية الكريمة

(وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ مَا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا  وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ). (سورة يوسف – الآية 68).

بحسب موقع إسلام ويب فقد جاءت هذه الآية حين طلب النبي يعقوب من أبنائه دخول مصر من أبواب متفرقة. وقد اختلف أهل التفسير في معرفة الحاجة التي كانت في نفس يعقوب، لكن البعض يرجح أنها “خوف النبي على أبنائه من العين والحسد” فدرءًا للحسد من دخولهم جماعة إلى مصر، فقد أمرهم بالدخول متفرقين.

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ